آخر المستجدات
ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان اتحاد الكرة يصدر بيانا حول تخصيص ريع مباراتين لأسر شهداء البحر الميت كارثة دجلة في العراق.. ارتفاع عدد وفيات غرق العبارة كتاب البراري حول العلاقة مع اسرائيل يثير نقاشا ساخنا بحضور الرفاعي والربيحات والحروب - صور توقيف أربعة متهمين بقضايا فساد بالجويدة "15" يوماً قاضي القضاة تحيل خمسة من موظفيها للنائب العام بزعم "تحريضهم على الاضراب" اتحاد الكرة يخفض عقوبة عدي زهران للحرمان 5 مباريات .. ويخفض الغرامة على الفيصلي العرموطي يفتح ملف أبراج بوابة الأردن خبراء لـ الاردن24: أسعار المحروقات ارتفعت بنسبة 3% .. وتضخيم الترجيحات يربك القطاع الاعيان يخفض الاجازة السنوية للعاملين.. ويرفض قوننة اعفاء الغزيين من تصاريح العمل مناهضو النووي يطالبون بالافراج عن الناشط باسل برقان.. ويدعون كافة المنظمات لمساندتهم ذوو شهداء البحر الميت أمام قصر الحسينية: الحكومة تكرم المقصرين.. وقالوا لنا "القصر خطّ أحمر"! استمرار توقيف مهربي الدخان والبضائع والبدء بملاحقة الموردين والموزعين الخصاونة ل الاردن٢٤: سنلزم شركات النقل الخارجي بالانطلاق من مراكز الانطلاق الموحد العمري ل الاردن٢٤: تعديلات نظام الأبنية ستعيد ١.٨ مليار خرجت من المملكة الأحوال تنفي فرض ١٠ دنانير على تأخر تجديد الهويات: القانون لا يسمح أصلا نيوزيلندا تحدد هويات جميع ضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين وفيات الخميس 21/3/2018 وفاة (4) أشخاص اثر حادث تصادم في الزرقاء مالك حداد يهنئ الامهات بعيد الام

كلام في بيت السفير الامريكي

ماهر أبو طير

يعتقد الامريكيون ان الازمة السورية لن تنتهي سريعا،والتقديرات التي كانت تتحدث عن نهاية عاجلة،ثبت انها تقديرات غيردقيقة.

على مائدة الغداء في بيت السفيرالامريكي في عمان ستيورات جونز،ظهيرة الخميس،سألت السفيرعن سرعدم سقوط النظام السوري،حتى الان،اذ ان ذات السفيرقال لي قبل عام وفي بيته،ان النظام السوري يحتاج الى ستة اشهر في الحد الاقصى حتى يسقط،وقد كنت قد جادلت السفير يومها،ان النظام السوري لن يسقط بهذه السرعة.

ماثبت حتى الان ان النظام السوري برغم كل الدموية يستفيد من معادلات داخلية وخارجية،للبقاء في موقعه،وكثرة من المحللين دون اجندات مسبقة يعتقدون ان المشهد قابل للتمديد،خصوصا،ان سورية لم تعد تشهد ثورة شعبية،كما في البدايات،فلا مظاهرات ولامسيرات،وكل ماهنالك عمليات عسكرية متبادلة،مما طبع المشهد السوري بتغييرات جوهرية.

الامريكيون قرروا التبرع بمبلغ مالي كبير للاجئين السوريين في دول جوار سورية،وهناك مبلغ سيتم دفعه للاردن،من اجل تغطية كلف اللجوء السوري الى الاردن،والمبلغ على قلته،الا انه يسهم بشكل ما في التخفيف عن الاردن واللاجئين السوريين.

يعتقد السفيرالامريكي في عمان ان المجتمع الدولي عليه ان يستعد لمرحلة طويلة بشأن الملف السوري،واذ قلت للسفير ان الازمة السورية على حدتها اليوم،تبقى اقل حدة،من مرحلة مابعد الاسد التي ستشهد صراعا وانقساما وحربا داخلية وصراعا على السلطة،،وثأرات وانتقامات،وربما ستتفاقم ازمة اللجوء اكثر واكثر،اذا سقط النظام.

تعرّض هذا الرأي الى نقد غيرمباشر من احد الجالسين الى ذات المائدة،حين اعتبر هذا الرأي متطابقاً مع الرأي الروسي تماماً،والمشكلة هنا ليست التطابق مع موسكو او غيرها،بقدر كون هذا التحليل يبقى منطقياً، فالقصة ليست صوت موسكو في سفارة واشنطن في عمان.

الضربة الاسرائيلية لمركزابحاث سوري،قلبت تقديرات كثيرة،حتى ان بعض خصوم نظام الاسد تخلوعن خصومتهم اثرالضربة،دليلا على ان الاسد ونظامه مطلوبان لاسرائيل،والمؤكد ان توظيف الضربة بذكاء سيكون سمة اساسية للايام المقبلة.

يعرف الامريكيون عن تداعيات اللجوء السوري الى الاردن الكثير،خصوصا،على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي في مختلف مناطق المملكة،وتحديدا المفرق ومخيم الزعتري،وهم يعرفون ايضا ان هناك مخاوف اردنية من وصول عدد اللاجئين السوريين في الاردن الى مليون لاجئ،بما يجعل هناك حاجة لمداخلات دولية للتخفيف من حدة الازمة الانسانية.

احد الاراء التي تم طرحها خلال اللقاء تتناول فكرة منح المعارضة السورية حق ايصال المساعدات وتنظيمها والاتصال بمخيمات اللاجئين السوريين في دول جوارسورية،باعتبار ان هذه المعارضة معترف بها،ومن حقها ان تتصل ب(رعاياها) في جوار سورية.

الفكرة غيرممكنة التطبيق لان الدول لن تسمح بتحول مخيمات اللاجئين الى مقرات سياسية، فوق التنافرالحاصل بين اللاجئين في تأييدهم المتفاوت لاجنحة متصارعة داخل المعارضة،بالاضافة الى عدم توحد ذات المعارضة،ووجود تنافس غيرمعلن بينها.

العقدة الاخطر في كل الازمة السورية لدى المحللين تتشكل بتحولها من ثورة شعبية،الى ازمة انسانية كبرى مستدامة،تقول ان الازمة ستبقى مفتوحة،والنظام باق في موقعه،وان المعارضة غيرقادرة على الحسم حتى الان.

هذا يعني ان العالم ورّط السوريين في ثورة غير مدعومة،وان كل الاطراف ستدفع ثمنا مشتركا.
(الدستور)