آخر المستجدات
الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 20 وإصابة 160 بـ6 تفجيرات بكنائس وفنادق وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد
عـاجـل :

كلام عن يهود العرب!

ماهر أبو طير

تفتخر اسرائيل بتهريبها بضعة يهود يمنيين وترحيلهم الى «اسرائيل» في عملية تم وصفها بالسرية والمعقدة، وهذه العملية لم تتم لولا وجود اطراف يمنية ساعدت في خروجهم.
يعد يهود اليمن من اوائل اليهود العرب الذين وصلوا الى «اسرائيل» اذ كان عددهم حتى عام ثمانية واربعين خمسة عشر الف يهودي يمني، ومع اطلالة الخمسينيات وصل العدد الى اربعين الف يهودي يمني، واغلب هؤلاء خرجوا ضمن ترتيبات خاصة من اليمن.
يهود اليمن في فلسطين يتمسكون اغلبهم بطريقة الحياة اليمنية، ومعهم ايضا اليهود العرب من شمال افريقيا، وساعد التمييز الاسرائيلي ضد اليهود العرب والشرقيين في انكفاء هؤلاء نحو حاضنتهم الثقافية الاصلية، دون ان يندمجوا بالكامل مع انموذج الحياة الغربية في اسرائيل.
لكن لماذا تقول تقارير اسرائيلية سرية ان ليس من مصلحة اسرائيل زيادة عدد اليهود العرب او الشرق اوسطيين، في اسرائيل، وان هذا يهدد الهوية الغربية لاسرائيل، وفي المقابل تواصل «اسرائيل» مساعيها لتهريب مزيد من اليهود العرب اليها؟!.
الاغلب ان الاحتلال يريد ان يكرس الصورة الدعائية حول حرصه على كل يهودي في العالم، ورسالة تهريب اليهود اليمنيين تعني اشياء كثيرة، ابرزها ان الاحتلال لا يفرط بأي يهودي في العالم، وعبر هذه الرسالة يريد استقطاب يهود من دول اخرى، كما ان الرسالة الثانية الاخرى الاكثر خطورة تتعلق باثارة شكوك العرب حول الجهة التي ساعدت في خروجهم، مع الكلام عن مطار صنعاء، الذي هو في عهدة قوات علي عبدالله صالح، وقوات الحوثيين، اذ ان تل ابيب هنا، تريد القول للناس، ان الحوثيين حصرا يتعاونون معها، على عكس شعاراتهم التي تتمنى الموت لإسرائيل!.
هذا يفتح باب الشكوك حول صدقية المعلومة وهل حقا غادروا عبر مطار صنعاء، وضمن ترتيبات، وما الذي يثبت ان المغادرة تمت اساسا بهذا الشكل، لان الطرف الذي سرب المعلومات، اي تل ابيب، سربها لبضع غايات تتجاوز دعائية اسرائيل امام اليهود في العالم، وعلينا ان نحلل الرواية جيدا، ونفكر في غايات المعلومات التي تم حشوها في التقارير الصحفية.
على الرغم من عدم اضطهاد اليهود العرب تاريخيا، الا ان الخيانة في الثلاثينيات والاربعينيات وفي مراحل اخرى ادت الى تهيئة الظروف الطاردة لليهود، اضافة الى تقديم تسهيلات لخروج اليهود العرب من الدول التي كانوا يعيشون فيها، فهجرة اليهود العرب، تم تصنيعها، ولم تأت طبيعية.
ملف اليهود العرب اليوم، ملف جاهز لدى الاحتلال الاسرائيلي، الذي كلف خبراء على مدى سنين طويلة لرصد كل المعلومات التي تخص اليهود العرب، وحصر العقارات مثل: المباني والاراض والممتلكات والثروات وغير ذلك، من تلك التي تركوها في الدول العربية، من اجل المطالبة بتعويضات مالية تقدر بالمليارات، في وجه مطالبة الفلسطينيين بالتعويضات المالية جراء اللجوء، وهي مطالبات تترافق مع الكلام عن حق العودة الى فلسطين.
لكن يبقى السؤال عن بقية اليهود العرب في دول اخرى، وهل سوف تسعى اسرائيل الى استقطابهم خلال السنين المقبلة، ام انها في عز ادعائها تمثيل يهود العالم، تفضل يهودا غربيين، من طراز محدد، يتناسب مع تطلعات «اسرائيل» ان تكون دولة غربية مقيمة في الشرق الأوسط؟!.
والسؤال مفرود للإجابة!.
maherabutair@gmail.com

 

 
الدستور