آخر المستجدات
الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل جيش الاحتلال يعتقل أردنيا قال إنه تسلل عبر الحدود تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولانستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز نتنياهو: هناك اسرائيليون سيحضرون مؤتمر البحرين.. ونجري اتصالات مع كثير من الزعماء العرب
عـاجـل :

كلام عن يهود العرب!

ماهر أبو طير

تفتخر اسرائيل بتهريبها بضعة يهود يمنيين وترحيلهم الى «اسرائيل» في عملية تم وصفها بالسرية والمعقدة، وهذه العملية لم تتم لولا وجود اطراف يمنية ساعدت في خروجهم.
يعد يهود اليمن من اوائل اليهود العرب الذين وصلوا الى «اسرائيل» اذ كان عددهم حتى عام ثمانية واربعين خمسة عشر الف يهودي يمني، ومع اطلالة الخمسينيات وصل العدد الى اربعين الف يهودي يمني، واغلب هؤلاء خرجوا ضمن ترتيبات خاصة من اليمن.
يهود اليمن في فلسطين يتمسكون اغلبهم بطريقة الحياة اليمنية، ومعهم ايضا اليهود العرب من شمال افريقيا، وساعد التمييز الاسرائيلي ضد اليهود العرب والشرقيين في انكفاء هؤلاء نحو حاضنتهم الثقافية الاصلية، دون ان يندمجوا بالكامل مع انموذج الحياة الغربية في اسرائيل.
لكن لماذا تقول تقارير اسرائيلية سرية ان ليس من مصلحة اسرائيل زيادة عدد اليهود العرب او الشرق اوسطيين، في اسرائيل، وان هذا يهدد الهوية الغربية لاسرائيل، وفي المقابل تواصل «اسرائيل» مساعيها لتهريب مزيد من اليهود العرب اليها؟!.
الاغلب ان الاحتلال يريد ان يكرس الصورة الدعائية حول حرصه على كل يهودي في العالم، ورسالة تهريب اليهود اليمنيين تعني اشياء كثيرة، ابرزها ان الاحتلال لا يفرط بأي يهودي في العالم، وعبر هذه الرسالة يريد استقطاب يهود من دول اخرى، كما ان الرسالة الثانية الاخرى الاكثر خطورة تتعلق باثارة شكوك العرب حول الجهة التي ساعدت في خروجهم، مع الكلام عن مطار صنعاء، الذي هو في عهدة قوات علي عبدالله صالح، وقوات الحوثيين، اذ ان تل ابيب هنا، تريد القول للناس، ان الحوثيين حصرا يتعاونون معها، على عكس شعاراتهم التي تتمنى الموت لإسرائيل!.
هذا يفتح باب الشكوك حول صدقية المعلومة وهل حقا غادروا عبر مطار صنعاء، وضمن ترتيبات، وما الذي يثبت ان المغادرة تمت اساسا بهذا الشكل، لان الطرف الذي سرب المعلومات، اي تل ابيب، سربها لبضع غايات تتجاوز دعائية اسرائيل امام اليهود في العالم، وعلينا ان نحلل الرواية جيدا، ونفكر في غايات المعلومات التي تم حشوها في التقارير الصحفية.
على الرغم من عدم اضطهاد اليهود العرب تاريخيا، الا ان الخيانة في الثلاثينيات والاربعينيات وفي مراحل اخرى ادت الى تهيئة الظروف الطاردة لليهود، اضافة الى تقديم تسهيلات لخروج اليهود العرب من الدول التي كانوا يعيشون فيها، فهجرة اليهود العرب، تم تصنيعها، ولم تأت طبيعية.
ملف اليهود العرب اليوم، ملف جاهز لدى الاحتلال الاسرائيلي، الذي كلف خبراء على مدى سنين طويلة لرصد كل المعلومات التي تخص اليهود العرب، وحصر العقارات مثل: المباني والاراض والممتلكات والثروات وغير ذلك، من تلك التي تركوها في الدول العربية، من اجل المطالبة بتعويضات مالية تقدر بالمليارات، في وجه مطالبة الفلسطينيين بالتعويضات المالية جراء اللجوء، وهي مطالبات تترافق مع الكلام عن حق العودة الى فلسطين.
لكن يبقى السؤال عن بقية اليهود العرب في دول اخرى، وهل سوف تسعى اسرائيل الى استقطابهم خلال السنين المقبلة، ام انها في عز ادعائها تمثيل يهود العالم، تفضل يهودا غربيين، من طراز محدد، يتناسب مع تطلعات «اسرائيل» ان تكون دولة غربية مقيمة في الشرق الأوسط؟!.
والسؤال مفرود للإجابة!.
maherabutair@gmail.com

 

 
الدستور