آخر المستجدات
سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي

كلام بين يدي الرئيس

ماهر أبو طير
إلى حدّ كبير جدا أدارت الدولة بمختلف مؤسساتها الموقف من عاصفة الثلج الأخيرة، باقتدار، وهذا اقتدار يذكرنا بالأيام الخوالي، إذ عملت المؤسسات كفريق واحد، وكان التنسيق واضحا، والسرعة في معالجة المشاكل سمة أساسية.
غير أن علينا أن نقف عند بضع ملاحظات بين يدي رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور، أبرزها ضرورة تكريم نخبة من أولئك الذين عملوا في هذه الأزمة، ومنطق التطاول الذي يسود بيننا أحيانا يريد انتقاص مجهود هؤلاء، باعتبار أن هذا واجبهم، وأنهم يقبضون رواتبهم من أجل هذه المهمات.
هذا منطق مهين، ولا يليق بنا ان نقوله في وجه من تركوا عائلاتهم، وأمضوا الليل وسط الثلج على مدى أيام، في البرد الشديد، من الجيش العربي والأمن العام والدفاع المدني وكل المؤسسات العسكرية ،والبلديات والأطباء والممرضين والذين يعملون في قطاعات أخرى مثل الكهرباء، والإعلام الرسمي، والخاص أيضا، والمؤسسات الخاصة التي ساهمت بمعداتها لفتح الطرق، وكل مؤسسة فتحت بواباتها لمن تقطعت بهم السبل، ولا نستثني أحدا هنا.
كل الأجنحة عملت كفريق واحد في أزمة صعبة مرت بها البلد، ويمكن اختيار شكل تكريمي لهؤلاء، قطاعات أو أفرادا، حتى نقول للناس شكرا، ونرفع الروح المعنوية قليلا.
كان لافتا للانتباه، أيضاً، لي أن يقول أحدهم أن عامل البلدية الذي يقبض300 دينار شهريا، لا يتوجب شكره لأن هذه مهمته، وهذه قسوة لا تليق بنا، ولا بأخلاق العرب، ولابمروءة الأردنيين، إذ يستحق هؤلاء كل التقدير، فهم أبناؤنا، من جهة، وهم ايضا، تصرفوا بطريقة حرفية ومهنية، توجب التقدير والاحترام.
على هامش الثلج، رأينا كيف بإمكان الدولة إدارة المجموع البشري بقوة وهيبة وفرض القانون، والتعليمات، فلا مجال للمزاح هنا، ولا للفوضى، إذ أن منع الخروج يعني قرارا واضحا، والذين تفلتوا وخرجوا يعبرون عن نزعة فوضوية زادت في السنين الأخيرة، لكننا في الأغلب شهدنا مجتمعا مستعدا للتجاوب، مع التعليمات في حالات الخطر، وهذا أمر يوجب رفع منسوب الصلة الحيوية بين الدولة والناس، إلى أعلى درجاتها قياسا بهذه الحالة؟!.
ثم إن اللافت للانتباه ايضا، وجود قضايا بحاجة الى علاج غير متأخر أبرزها مراجعة اوضاع شبكات الكهرباء والمحولات، المعدات المتوفرة في البلد أمام حالات الثلج والطوارئ، وغير ذلك من ملفات، والأرجح اننا بحاجة الى تمويل لترميم كل الخدمات والتي تشمل سيارات الإسعاف ومعدات البلديات وغير ذلك، حتى لا نصحو على البنى التحتية بعد قليل وقد تأذت كثيرا على صعيد الخدمات.
لقضية المهمة أيضا هنا، أولئك الذئاب فينا، ممن لا يرحمون الناس، ولا يريدون دنيا ولا آخرة، وحين يختفي الغاز مثلا في الكرك، ويحتكره فلان أو علان ليبيع الاسطوانة بسعر أعلى، ومثله آخرون في مناطق أخرى في المملكة، فإن هؤلاء يتوجب محاكمتهم،وسحب رخص محلاتهم، وهؤلاء أنموذج للجشع، ولن يوفروا فينا أحدا في حالات طوارئ أخرى.
ننتقد الحكومات والمؤسسات دوما، لكننا هذه المرة نشكرهم ..كل عامل صغير، وكل موظف، وكل مدير والمؤسسات ذاتها، بالإضافة الى المسؤولين السياسيين، لسبب واحد فقط، خلاصته، إننا أحسسنا حقا اننا نعيش في الأردن الذي نعرفه تاريخيا، والأردن الذي نريده حقا، دون أن ننكر السلبيات ونقاط الضعف، وهي سلبيات لا ينكرها أحد، ولا بدّ من الاستفادة منها، لتجاوزها في مرات سابقة.