آخر المستجدات
المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري

كفاح مها ضد سرطان الثدي

الاردن 24 -  
في أيلول 2008 استيقظت مها الحمارنة من نومها بتثاقل، بعد ليلة مقلقة دونما سبب، وقبل أن تغادر سريرها، أحست بشعور غريب، وبدأت بتفحص نفسها لتجد كتلة صغيرة في ثديها ما جعلها تفزع، ودونما تفكير اتجهت فوراً إلى طبيبها الذي هدأ من روعها، ونصحها بإجراء فحص الماموغرام لمعرفة ماهية هذه الكتلة.
خرجت مها " 54 عاما " وهي ارملة وام لثلاث بنات من عيادة الطبيب وتوقعت حدوث الأسوأ، وجلست في استراحة العيادة ساكنة لبرهة من الوقت مر أمامها شريط من ذكريات مبعثرة، فعادت بها الذاكرة إلى أيام طفولتها ومراهقتها التي كانت مفعمة بالقوة والحيوية.
تقول مها في لقاء مع وكالة الانباء الاردنية (بترا): جاءت نتيجة فحص الماموغرام لترسم واقعاً جديداً على حياتي وبناتي، فقد تأكدت إصابتي بسرطان الثدي في مرحلته الثانية بعدها توجهت إلى مركز الحسين للسرطان لأخضع في البدء لعملية استئصال للثدي، وعملية لإعادة ترميمه.
وتضيف مها التي تسكن بضاحية الرشيد في عمان: بعد نجاح العملية بحمد الله، كان علي أن اخضع لسلسلة من جلسات العلاج الكيماوي، اذ استجاب جسمي للعلاج وشفيت تماماً من السرطان، ولا ازل اخضع للفحوص الدورية وفحص الماموغرام كل ستة أشهر للتأكد من عدم عودة السرطان.
تقول "لقد اخبرني اطباء المركز بأنني كنت المريض المثالي خلال فترة علاجي، فلطالما واظبت على البحث والقراءة عن مرضي وعرفت من خلال قراءتي بأن فرص النجاة من هذا المرض كبيرة جدا ما جعلني متفائلة جدا".
وتتابع: فبعد تجربتي مع المرض، صرت اعي تماما أهمية نشر الوعي والتثقيف والمعرفة بمرض السرطان، لذا أصبحت من أكثر متطوعي مؤسسة الحسين للسرطان نشاطاً وتفاعلاً فيما يتعلق ببرامج التوعية والكشف المبكر، إضافة إلى مشاركتي في العديد من أنشطة المؤسسة لحث الناس على الاشتراك في برنامج "رعاية" للتأمين ضد مرض السرطان. وتمضي قائلة: اصبحت أواظب على زيارة المركز، والتقي المرضى ممن علموا للتو بأنهم مصابون بالسرطان، لنخبرهم بأن السرطان التشخيص لا يعني النهاية، وهو ليس بمثابة حكم بالإعدام، ولا يعني نهاية الأحلام أو نهاية الطموح، وأنا أمامكم مثال حي على ذلك.
--(بترا)