آخر المستجدات
اغلاق شوارع الرمثا بحواجز اسمنتية بعد تسجيل (٧) اصابات بفيروس كورونا - صور وفيديو عبيدات: الطفيلة والكرك والعقبة خالية من الكورونا.. ونتوقع تسجيل رقم كبير في الرمثا المهندسين الزراعيين توضح حول تصاريح الحركة التي حصلت عليها تصريحات المجالي.. دعوة صريحة للردة واستثمار غير موفق للوباء الأردن يسجل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وتسع حالات شفاء الصحة تنشر معلومات تفصيلية حول الاصابات بالكورونا: 47 حالة لأشخاص في سن المدرسة - فيديو ارادة ملكية بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بادارة وزارة الزراعة منيب المصري يتبرع بمليون دينار لصندوق "همة وطن" العميد الفراية: سيتمّ محاسبة كلّ من زوّر تصريحا أو تجاوز في منحها لغير مستحقيها كورونا.. تعافي أكثر من 200 ألف والعالم يقترب من عتبة المليون مصاب القبض على صاحب تسجيل ادعى وجود غازات خطرة بالجو وسبب هلعاً لدى المواطنين شركات كبرى مهددة بتكبد خسائر فادحة.. والوزير الحموري وناطقه الاعلامي لا يجيبان! العضايلة يوضح حول حظر التجول الجمعة.. ويؤكد: التصاريح الالكترونية تنهي الخلل الذي شاب عملية منح التصاريح مجموعة المناصير تتبرع بربع مليون دينار ضغط كبير على المراكز الصحية لصرف أدوية الأمراض المزمنة في اربد.. والميّاس: سنحلّها المزارعون يشكون عجزهم عن الوصول إلى أراضيهم: الموسم الزراعي مهدد.. سعد جابر لـ الاردن24: عودة المغتربين غير مطروحة الآن.. ولها عدة محددات السفارة الأردنية بواشنطن تدعو الأردنيين للامتثال لتعليمات السلامة بأميركا النعيمي لـ الاردن24: لن نتهاون مع أي مدرسة خاصة تحجب خدمة التعليم عن الطلبة إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا"
عـاجـل :

كرة وقضية!

أحمد حسن الزعبي
من قال ان الرياضة ليست سياسة!...الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ، حتى أنني أرى بعض مباريات كرة القدم عبارة عن حروب صغيرة تجري حول «كرة من المطاط» بدلاً من أن تكون على حقل نفط أو إقليم محتلّ أو اختلاف مصالح..و تحت مجلس أمن رياضي «دايت» يسمى «الفيفا»..
***
ما ينطبق على الملعب الأخضر ، ينطبق تماما ً على الملعب السياسي والعكس صحيح ،أقصد هناك من يناضل وينزف دماً أو عرقاً - لا فرق- حتى ينتصر أو يفوز ، وهناك من يبيع الجولة/الدولة تحت الطاولة أو فوقها بأي ثمن..هناك من يحاول الانتصار حتى بأظافره أو بنهايات شعر رأسه ، وهناك من يريد ان يغلّف الخسارة أو الهزيمة بورق من القصدير ويعطيه للآخر..هناك من يهرول اذا ما أصيب شقيق أو زميل في الفريق بــ»شد عضلي» أو جرح قطعي...وهناك من يتمنى البتر ليتلذذ بمنظر « الانفصال»..هناك من يحاول أن يسجل على الخصم وهناك من يحرض «الحكم/العالم» على رمية «حماس»...
لم تفاجئني تصريحات رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة الفدم وهو يتمنى للفريق العراقي أن يفوز على منتخب بلاده طالباً وبإصرار ضرورة التأهل، على الإطلاق لم تفاجئني... سيما ان عرفنا أو تذكّرنا انه ليس التمني الوحيد الصادر من نفس الشخص، وان كان هذه المرة بطبعته «الرياضية»..وقد سبقها تمنّيات أخرى بالهزيمة بطبعة سياسة وأخرى عسكرية...طبعاً تمنى رئيس الاتحاد الفلسطيني خسارة بلاده في المباراة التي لعبها ...ليس حبّاً في المنتخب العراقي الشقيق هذا بالمؤكد..وإنما بسبب عدم إيمانه بمنتخب بلاده بالدرجة الأولى ، وحاجة في نفس «الرجوب» حول المنتخب الأردني بالدرجة الثانية ...الم نقل في بداية المقال : ان الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ؟..
أنا لا أعرف كيف يرئس شخص استمرأ الخسارة ويرنو إليها في كل تصريحاته الرياضية والسياسة لوفد كروي ذاق مرارة الاحتلال بحجم «الكرة الأرضية» كيف له أن يصنع فرحاً ولو مستعاراً ، أو أملا ولو هلامياً بحجم «الكرة المطاطية»؟؟..
المبدأ واحد: من يتمنى الخسارة بمباراة يتمنى الخسارة بمعركة...ومن يتهاون في الدفاع عن «كرة» يتهاون في الدفاع عن قضية...ومن يضحّي بالتأهل في الجولة...يضحّي بتأهّل الدولة...
يا أيها الشقيق العتيق..لا يحزننا خسارة كأس اللقب ..يكفينا أننا تجرّعنا من قبل كل أحزان العرب...
يا ايها الشقيق تذكّر ..أن الدفاع بطولة والهجوم بطولة والصمود بطولة ...فألف الف تحية لمن استشهد او اعتقل وما «انسحب»...يا أيها الشقيق العتيق الرفيق تذكر... في الدقائق الأخيرة ،من المعركة الأخيرة ، من التصفية الأخيرة من صافرة الزمن... المناضل وحده من يظفر بكأس «الوطن»!.


الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies