آخر المستجدات
توقيف مقاول ومهندس بالجويدة جراء تجاوزات في تنفيذ طريق بالجنوب غداة عيد الأم.. الملك يعلن عن مفاجأة مفرحة للغارمات خالد رمضان لـ الاردن24: صفقة القرن مسار بدأ تنفيذه بتواطؤ عربي رسمي.. ونحتاج إلى ثورة بيضاء التربية تعمم على المدارس: نتائج الدورة التكميلية لن تعتمد في قوائم أوائل المملكة الامن يحقق بمقتل رجل وامرأة داخل منزل في خريبة السوق مراد لـ الاردن24: مستمرون بضبط سوق العمل.. ولجنة دراسة أوضاع العمالة الوافدة تواصل عملها الخارجية: لا أردنيين ضمن ضحايا انهيار سقف مسجد في الكويت السلايطة لـ الاردن24: لا نصّ قانوني يلزمنا بعرض نتائج الفرز على الأبواب.. وحددنا موعد انتخابات الفروع ذنيبات ل الاردن٢٤: دمج عدة بطاقات في الهوية الذكية.. و"حجز الرخص" يعيق اضافتها للبطاقة الأردن .. الرزاز وكل هذه العواصف أبو حسان ل الاردن٢٤: اتصالات لاعادة فتح وتشغيل المنطقة الحرة السورية الأردنية استشهاد منفذ عملية سلفيت وشابين اخرين برصاص الاحتلال الاسرائيلي ميركل تواصل تحدي ترمب بخفض النفقات العسكرية المبعوث الأممي إلى سوريا يبشر بـ"المصالحة" وفيات الأربعاء 20/3/2018 الاحتلال يؤكد اغتيال الشاب عمر ابو ليلى منفذ عملية سلفيت توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان السلايطة يرد على تقرير الوطني لحقوق الانسان.. ويؤكد سير انتخابات نقابة المعلمين وفق القانون وسائل إعلام جزائرية: بوتفليقة يعتزم التنحي في 28 أبريل حراثة البحر في مشكلة البطالة!!
عـاجـل :

كرة وقضية!

أحمد حسن الزعبي
من قال ان الرياضة ليست سياسة!...الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ، حتى أنني أرى بعض مباريات كرة القدم عبارة عن حروب صغيرة تجري حول «كرة من المطاط» بدلاً من أن تكون على حقل نفط أو إقليم محتلّ أو اختلاف مصالح..و تحت مجلس أمن رياضي «دايت» يسمى «الفيفا»..
***
ما ينطبق على الملعب الأخضر ، ينطبق تماما ً على الملعب السياسي والعكس صحيح ،أقصد هناك من يناضل وينزف دماً أو عرقاً - لا فرق- حتى ينتصر أو يفوز ، وهناك من يبيع الجولة/الدولة تحت الطاولة أو فوقها بأي ثمن..هناك من يحاول الانتصار حتى بأظافره أو بنهايات شعر رأسه ، وهناك من يريد ان يغلّف الخسارة أو الهزيمة بورق من القصدير ويعطيه للآخر..هناك من يهرول اذا ما أصيب شقيق أو زميل في الفريق بــ»شد عضلي» أو جرح قطعي...وهناك من يتمنى البتر ليتلذذ بمنظر « الانفصال»..هناك من يحاول أن يسجل على الخصم وهناك من يحرض «الحكم/العالم» على رمية «حماس»...
لم تفاجئني تصريحات رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة الفدم وهو يتمنى للفريق العراقي أن يفوز على منتخب بلاده طالباً وبإصرار ضرورة التأهل، على الإطلاق لم تفاجئني... سيما ان عرفنا أو تذكّرنا انه ليس التمني الوحيد الصادر من نفس الشخص، وان كان هذه المرة بطبعته «الرياضية»..وقد سبقها تمنّيات أخرى بالهزيمة بطبعة سياسة وأخرى عسكرية...طبعاً تمنى رئيس الاتحاد الفلسطيني خسارة بلاده في المباراة التي لعبها ...ليس حبّاً في المنتخب العراقي الشقيق هذا بالمؤكد..وإنما بسبب عدم إيمانه بمنتخب بلاده بالدرجة الأولى ، وحاجة في نفس «الرجوب» حول المنتخب الأردني بالدرجة الثانية ...الم نقل في بداية المقال : ان الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ؟..
أنا لا أعرف كيف يرئس شخص استمرأ الخسارة ويرنو إليها في كل تصريحاته الرياضية والسياسة لوفد كروي ذاق مرارة الاحتلال بحجم «الكرة الأرضية» كيف له أن يصنع فرحاً ولو مستعاراً ، أو أملا ولو هلامياً بحجم «الكرة المطاطية»؟؟..
المبدأ واحد: من يتمنى الخسارة بمباراة يتمنى الخسارة بمعركة...ومن يتهاون في الدفاع عن «كرة» يتهاون في الدفاع عن قضية...ومن يضحّي بالتأهل في الجولة...يضحّي بتأهّل الدولة...
يا أيها الشقيق العتيق..لا يحزننا خسارة كأس اللقب ..يكفينا أننا تجرّعنا من قبل كل أحزان العرب...
يا ايها الشقيق تذكّر ..أن الدفاع بطولة والهجوم بطولة والصمود بطولة ...فألف الف تحية لمن استشهد او اعتقل وما «انسحب»...يا أيها الشقيق العتيق الرفيق تذكر... في الدقائق الأخيرة ،من المعركة الأخيرة ، من التصفية الأخيرة من صافرة الزمن... المناضل وحده من يظفر بكأس «الوطن»!.


الراي