آخر المستجدات
التربية تستحدث قسم لمتابعة تظلمات المعلمين في القطاعين العام والخاص الرزاز: منذ بداية 2020 هناك 88 مليون دينار قضايا مال عام منظورة في المحاكم - فيديو الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان الموافقة على تكفيل الناشط علاء العياصرة العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع النعيمي يوضح حول موعد نتائج التوجيهي.. ولجنة مشتركة لاقرار آلية بدء العام الدراسي القادم الصرايرة يدعو المتبرعين لصندوق همة وطن لتسديد التزاماتهم.. وتحويل 27 مليون لصندوق المعونة النقابات تنتظر سماع دوي انتخاباتها في "المنطقة الخضراء" مقترضون من صندوق التنمية يطالبون باعادة جدولة القروض.. ودعوة للاعتصام أمام العمل أصحاب المطاعم ينتقدون وزارة العمل.. ويطالبون بتمديد ساعات رفع الحظر صحيفة: حذف الموافقة على الضم دون إذن غانتس من اللوائح الداخلية للحكومة لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة الحلابات:اعتصام امام مصنع البان احتجاجا على تجاهل تعيين ابناء المنطقة - صور العضايله: لا أعـداد محـددة لمن أنهيت خدماتهم ببعض الدول الشوبكي يرد على زواتي: الأردن غير مكتشف نفطياً ملامح السيناريوهات المستقبلية.. (8) ملايين عربي انضموا إلى شريحة الفقر بسبب كورونا المغتربون الأردنيون في البحرين يطالبون بإعادتهم والخارجية تعد بإدراجهم ضمن المرحلة الرابعة الفلاحات: القطاع الزراعي يعيش جملة من التحديات التي فرضتها الكورونا إضافة للملف الضريبي اعتماد 20 مستشفى خاص لاستقبال السياح القادمين للعلاج

كرة وقضية!

أحمد حسن الزعبي
من قال ان الرياضة ليست سياسة!...الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ، حتى أنني أرى بعض مباريات كرة القدم عبارة عن حروب صغيرة تجري حول «كرة من المطاط» بدلاً من أن تكون على حقل نفط أو إقليم محتلّ أو اختلاف مصالح..و تحت مجلس أمن رياضي «دايت» يسمى «الفيفا»..
***
ما ينطبق على الملعب الأخضر ، ينطبق تماما ً على الملعب السياسي والعكس صحيح ،أقصد هناك من يناضل وينزف دماً أو عرقاً - لا فرق- حتى ينتصر أو يفوز ، وهناك من يبيع الجولة/الدولة تحت الطاولة أو فوقها بأي ثمن..هناك من يحاول الانتصار حتى بأظافره أو بنهايات شعر رأسه ، وهناك من يريد ان يغلّف الخسارة أو الهزيمة بورق من القصدير ويعطيه للآخر..هناك من يهرول اذا ما أصيب شقيق أو زميل في الفريق بــ»شد عضلي» أو جرح قطعي...وهناك من يتمنى البتر ليتلذذ بمنظر « الانفصال»..هناك من يحاول أن يسجل على الخصم وهناك من يحرض «الحكم/العالم» على رمية «حماس»...
لم تفاجئني تصريحات رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة الفدم وهو يتمنى للفريق العراقي أن يفوز على منتخب بلاده طالباً وبإصرار ضرورة التأهل، على الإطلاق لم تفاجئني... سيما ان عرفنا أو تذكّرنا انه ليس التمني الوحيد الصادر من نفس الشخص، وان كان هذه المرة بطبعته «الرياضية»..وقد سبقها تمنّيات أخرى بالهزيمة بطبعة سياسة وأخرى عسكرية...طبعاً تمنى رئيس الاتحاد الفلسطيني خسارة بلاده في المباراة التي لعبها ...ليس حبّاً في المنتخب العراقي الشقيق هذا بالمؤكد..وإنما بسبب عدم إيمانه بمنتخب بلاده بالدرجة الأولى ، وحاجة في نفس «الرجوب» حول المنتخب الأردني بالدرجة الثانية ...الم نقل في بداية المقال : ان الرياضة هي النسخة الخضراء من قطران السياسة ؟..
أنا لا أعرف كيف يرئس شخص استمرأ الخسارة ويرنو إليها في كل تصريحاته الرياضية والسياسة لوفد كروي ذاق مرارة الاحتلال بحجم «الكرة الأرضية» كيف له أن يصنع فرحاً ولو مستعاراً ، أو أملا ولو هلامياً بحجم «الكرة المطاطية»؟؟..
المبدأ واحد: من يتمنى الخسارة بمباراة يتمنى الخسارة بمعركة...ومن يتهاون في الدفاع عن «كرة» يتهاون في الدفاع عن قضية...ومن يضحّي بالتأهل في الجولة...يضحّي بتأهّل الدولة...
يا أيها الشقيق العتيق..لا يحزننا خسارة كأس اللقب ..يكفينا أننا تجرّعنا من قبل كل أحزان العرب...
يا ايها الشقيق تذكّر ..أن الدفاع بطولة والهجوم بطولة والصمود بطولة ...فألف الف تحية لمن استشهد او اعتقل وما «انسحب»...يا أيها الشقيق العتيق الرفيق تذكر... في الدقائق الأخيرة ،من المعركة الأخيرة ، من التصفية الأخيرة من صافرة الزمن... المناضل وحده من يظفر بكأس «الوطن»!.


الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies