آخر المستجدات
في اليوم 22 لاعتصامهم أمام الديوان الملكي.. الطفايلة يصرّون على مطلبهم المشروع سامح الناصر يتعمّد تجاهل مطالب الصحفيين الوظيفيّة عبير الزهير مديرا للمواصفات وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي وفاة متقاعد سقط من أعلى السور المقابل لمجلس النواب خلال اعتصام الثلاثاء ترفيعات واحالات واسعة على التقاعد في وزارة الصحة - اسماء وقفة أمام الوطني لحقوق الإنسان تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام الخميس توق يُشعر جامعات رسمية بضرورة تعيين أعضاء هيئة تدريس أو خفض عدد طلبتها الكنيست تصادق على حل نفسها والدعوة لانتخابات جديدة شج رأس معلم وإصابة ٤ آخرين في اعتداء على مدرسة الكتيفة في الموقر دليل إرشادي لطلبة التوجيهي المستنفدين حقهم من 2005 إلى 2017 اجراءات اختيار رئيس للجامعة الهاشمية تثير جدلا واسعا بين الأكاديميين سائقو التربية يعلقون اضرابهم بعد التوصل لاتفاق مع الوزارة - تفاصيل المياه لـ الاردن24: عدادات الكترونية "لا تحسب الهواء" لجميع مناطق المملكة صداح الحباشنة يوضح حول الخلاف مع زميلته الشعار.. ويدعو الناخبين لمراقبة أداء ممثليهم الصبيحي لـ الاردن24: تمويل زيادات الرواتب لن يكون من أموال الضمان أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات

قيادات إعلامية شاغرة

النائب خلود الخطاطبة

ما المبرر الحكومي حتى الآن لإبقاء ثلاثة مواقع قيادية إعلامية شاغرة، فمؤسسة التلفزيون والإذاعة ووكالة الأنباء الأردنية وهيئة الإعلام ما تزال تدار بالوكالة، ما يعني أن المدير الأوحد لهذه المؤسسات الوطنية هو وزير الدولة لشؤون الإعلام، ولا أحد غيره.
في أغلب الدول فإن ثلاثي هذه المواقع الإعلامية أو ما شابهها، يشكل خط الدفاع الأول عن الدولة وسياساتها، بل أنه في أحيان كثيرة يمثل القناة الوحيدة للدولة لتمرير خطابها الخارجي، سواء بشخوص هذه القيادات أو بالمحتوى الذي تتبناه مؤسساتهم.
لكن للأسف في الأردن فإن الواقع مغاير تماما لما يفترض أن يكون، فهذه المواقع ينظر لها على أنها مواقع إدارية فقط لا غير، عبر الحكومات المتعاقبة ومنها الحكومة الحالية التي تضع شرطا إضافيا بإن يكون شاغر هذا الموقع من الأصدقاء "وعلى قد اليد" كما فعلت بملء كثير من المواقع الوزارية ومواقع أخرى.
أكبر دليل على ما أقول، هو التأخر أو التخوف من ملء هذه الشواغر، سواء بالتلزيم المباشر أو عبر اللجنة الوزارية الصورية، في الوقت الذي يزخر فيه الأردن بقيادات إعلامية مهنية فذة بالداخل والخارج ساهمت في إنجاح مؤسسات كبرى، لكن لا ينطبق عليهم شرط الصداقة أو قد لا يكونوا في أغلب الأحيان خانعين لرغبات وزير الدولة لشؤون الإعلام أو لم يعرفهم رئيس الوزراء خلال تنقله بين المواقع القيادية في السنوات السابقة.
من يحاول من الوزراء والمسؤولين أن يرسخ مسألة وجود ضعف في الإعلام الأردني أو عدم وجود كفاءات، منذ سنوات، هم أصحاب العقلية العرفية التي حكمت بالحديد والنار ولم يسمحوا للإعلام الرسمي أو الخاص برفع رأسه ولو قليلا، فقد كان الصحفي الجيد بالنسبة لهم هو من يسمع الكلام، وهو من يتم مكافأته، الأمر الذي لا يزال يحدث حتى الآن، ويجب عدم السماح باستمراره، خاصة في ظل الضعف المهني لأصحاب القرار الأول بتعيين مدراء الإعلام.
يكفي تحكيم الأهواء في اختيار قيادات المؤسسات بشكل عام، والمؤسسات الإعلامية على الأخص، وتصفية حسابات شخصية مع إعلاميين أكثر كفاءة من مالكي القرار بتعيينهم، والضامن الوحيد في هذه المسألة هو فتح الطريق أمام كل من يرى بنفسه قيادة إعلامية قادرة على إحداث التغيير المطلوب، ويملك من الجرأة ما يمكنه من الظهور أمام محطات التلفزة والإذاعات للدفاع عن بلده وسياستها.
ولا يكون ذلك إلا عبر مسابقة دقيقة ونزيهة تبتعد عنها الأهواء، للوصول الى القيادات الإعلامية الحقيقة حتى لو لم تكن "على قد اليد"، أو لا تنسجم مع اللوبي الإعلامي الذي يتحكم بالقرار في هذا المجال منذ عامين ونيف تحديدا، لكنها قيادات بالضرورة تنسجم مع الوطن.
نطمح في يوم أن نرى مدير التلفزيون أو وكالة الأنباء أو مدير هيئة الإعلام نجما على محطات التلفزة العربية والعالمية، يتصدى لتفنيد أي اتهامات لبلده ويدافع عنها، لا أن يكون موظفا رسميا مهمته الأولى تصفية الحسابات مع كل شخص يخالف وزيره في توجهاته وقناعاته، والضامن الوحيد هو لجنة تعيين وزارية جادة تختارالأكفأ مع منحه مساحة من الحرية لا تتجاوز على أقل تقدير ما تم منحه لمحطة المملكة.