آخر المستجدات
الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الفايز يكتب: الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له د. توقه يكتب عن: فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي الناصر لـ الاردن24: النظام يجيز تعبئة شواغر المحالين على التقاعد بشرط موافقة المالية الناصر يوضح تفاصيل علاوات موظفي القطاع العام مصدر: منح السوريين تصاريح دون رسوم وتمديد فترة تصويب الأوضاع إحدى التزامات مؤتمر لندن حملة الدبلوم العاملون في التربية يلوحون بالتصعيد.. والمعلمين: سيفقدون حقهم بالعلاوات شوارع عمان تكشف فشل الأمانة في تقديم أبسط الخدمات
عـاجـل :

قل لنا كلاماً مقنعاً يا معالي الوزير!

ماهر أبو طير
لاترى الحكومات في الأردنيين في الخارج، الا مجرد «طائفة مهاجرة ومهجرة» ، لاوزن لها ابدا، تفكر بها فقط، في اللحظة التي يتذاكى بها اي عبقري مقترحا فرض ضرائب على دخولهم. الامر طبعا غير وارد حتى الآن، لكنه قرار مؤجل، في ادراج حكوماتنا، باعتبار ان حق الوطن على الجميع، لكن لا احد يسأل بالمقابل عن حق الانسان على وطنه، فهذا حب مكلف للغاية. آخر القصص ماقاله وزير في اجتماع ما، حول استحالة تصويت الاردنيين في الخارج في الانتخابات النيابية، لكون الاردن لايمتلك بعثات دبلوماسية في كل العالم، بالاضافة الى الكلفة المالية الكبيرة. هذا الكلام مع احترامنا لشخص الوزير وأرثه السياسي، لايجوز التذرع به، فهناك دول عربية اخرى مثل مصر وغيرها، تسمح لمواطنيها بالتصويت، ومصر لاتمتلك بعثات دبلوماسية في كل دول العالم، لكنها تسمح بالتصويت حيثما كان هناك بعثة دبلوماسية او قنصلية. تذرع الوزير ان لاعدالة في السماح بالتصويت، في الدول التي بها بعثات، وحرمان الاردني في الدول التي لابعثات بها، تذرع مردود، ولايقنع احدا في هذه الدنيا. عن اي عدالة تتحدث معالي الوزير وانت تعرف شخصيا ان ذات قوانين الانتخابات لدينا مختلة وغير عادلة حتى في التقسيمات الداخلية وفي تمثيل الناس، وفي رسم الدوائر، وحقوق الناخبين، وغير ذلك، فلماذا تريد اقناعنا اليوم، ان كل الامور تتسم بالعدالة، ولايريد افساد هذه العدالة بقصة التصويت في الخارج؟!. اما بشأن الكلفة المالية، فهذا ايضا غير صحيح، اذ ننفق ملايين الدنانير على كل شيء، بما في ذلك الانتخابات، لكننا لانريد ادخال «طائفة المهاجرين المهجرين» من وطنهم لاعتبارات اخرى، هي في الاغلب سياسية. ليخبرنا الوزير بصراحة عن السبب الذي يعزل المهاجرين عن عملية الانتخابات، غير كلفة المال، وغير عدم وجود بعثات دبلوماسية في كل دول العالم. لاتعرف حكومات تقسم شعبها بهذه الطريقة سوى حكوماتنا، بل ان الادهى والامر ان يقال ان على المغترب الذي يعيش خارجا ان يأتي الى الاردن ليصوت لو كان معنيا، وكأن الوزير هنا يرمي الكرة على الناس، بدلا من حكومته. على الاغلب تستفيد الحكومات لدينا من فكرة احجام الجمهور عن التصويت، فهي تريد عزل المهاجرين والمهجرين، وعزل اغلبية الناس في الداخل، وخفض القوة التصويتية، لغايات استراتيجية، تتيح التحكم بمخرجات الانتخابات. يحزنك فقط، هذا الاستمرار في تبرير كل شيء، ونريد ان نتذكر عشرات الاشياء، حين تأتي حكومة ما مستقبلية، فتتذكر مواطنيها في الخارج، لحظة افلاس مالي، فتطالبهم بدفع الضرائب، فلا يكفيها لحظتها ان كانت ومن سبقها سببا في هجرتهم لوطنهم، بل تلاحقهم الى كل الدنيا، دون ان تعطيهم شيئا، لامقعد جامعيا، ولا صوتا انتخابيا. ثم من قال لك يامعالي الوزير ان المطلوب من الحكومات ان تؤمن مراكز اقتراع لكل اردني في ارجاء المعمورة، فلا بد من معيار يقول مثلا ان كل بلد فيه بعثة، يفتح المجال فيه للتصويت، هذا فوق ان بعثات الاردن موجودة في الدول التي يعيش بها عدد من الاردنيين، قل ام كثر. ليمتلك الوزير الذي نجل ونحترم الجرأة وليقل لنا لماذا لايتم منح الاردنيين في الخارج حق التصويت، بغير هذه الذرائع؟
(الدستور)