آخر المستجدات
عريضة الكترونية تطالب بالافراج الفوري عن الناشط البيئي الدكتور باسل برقان - رابط التوقيع تقرير راصد والحديث عن تعديل وزاري.. لماذا الاصرار على فرصة جديدة لحكومة مشلولة؟! الاجهزة الامنية تفرج عن الطالب ايوب البشايرة بعد اعتقاله ٢٣ يوما دون تهمة معلنة أبو البصل : مجموع تبرعات دعم الغارمات تجاوز 4ر1 مليون دينار مجلس حقوق الإنسان يتبنى قرارا يعارض احتلال الجولان الزبيدي يكتب: التنسيق الامني بين السلطة والعدو الصهيوني تحالف بين القاتل وولي امر المقتول الاردن: موقف المملكة ثابت بأن الجولان ارض محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية استجابة للمبادرة الملكية.. زين تقدّم ٥٠ ألف دينار لحملة دعم الغارمات مسيرة في وسط البلد: سمّع صناع القرار.. غاز العدو استعمار صندوق الزكاة يشكل فريق عمل ويعلن عن خط ساخن للتبرعات الملك : اتابع قضية الغارمات منذ فترة وسأكون أول الداعمين لهن تشييع الشهداء الأردنيين في نيوزيلندا حالة عدم استقرار جوي اليوم وطقس دافئ غدا وزير خارجية #نيوزلندا: أطلقنا أكبر تحقيق في تاريخ بلادنا لضمان التدقيق في كافة أبعاد الهجوم بومبيو: صفقة القرن تتقدم .. وستعلن في الوقت المناسب مجزرة "المسجدين"..الآلاف يشاركون في تشييع الضحايا بكرايست تشيرش (فيديو) غوتيريش: مذبحة نيوزيلندا مثال مأساوي لبث سموم كراهية المسلمين الأمم المتحدة تؤكد التزامها باعتبار احتلال إسرائيل للجولان السوري عملا غير مشروع الوحدات يعلق مشاركته في النشاطات الكروية ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان
عـاجـل :

قليل من الرحمة

أحمد حسن الزعبي
الأب الأردني هو الأب الوحيد في الدنيا الذي يضحّي بأرضه ،او يرهن بيته، أو يأخذ قرضاَ على راتبه من اجل تدريس أبنائه..لأنه يعتبر أن الاستثمار الأنبل والأغلى والأجمل هو أن يحمل أولاده شهاداتهم بأيديهم حتى لو كلفه ذلك من الضيق والعوز ما كلّفه...وكم من طبيب أو مهندس أو حامل لحرف «الدال» لبس قبّعة التخريج بورق «القواشين» التي تم التنازل عنها..وهذه وحدها تكفي الآباء والأمهات الأردنيات فخراً وعزّاً وانحناءً لهم طوال العمر...

أمس أسرّ لي بعض أولياء الأمور أن تكلفة التدريس الخصوصي لطلاّب التوجيهي أصبح مبالغ فيها إلى حد الابتزاز ، الآن وقبل انطلاق الامتحانات بأيام وصل سعر الساعة الواحدة في البيت إلى ثلاثين ديناراً ومرشحة للارتفاع مع العد التنازلي لبدء الامتحانات الثانوية...فلو كل طالب احتاج معلمين او ثلاثة هذا يعني أن ولي الأمر سوف «يتحزّم» على مئة دينار يومياً على الأقل، ليوفي بمتطلبات بعض المدرسين ...فأين الرحمة يا أهل الرحمة!.

الدروس الخصوصية ظاهرة عربية وربما عالمية وليست محلية فقط، لا يمكن الخلاص او الحد منها لتفاوت جدية المدارس والمدرسين بالتعليم ،ومنعها يشبه تماماً محاربة طواحين الهواء لأنها موجودة شئنا أم أبينا ، والحمد لله ان جلّ مدرسينا لديهم ضمائر حية وعندهم إخلاص في العطاء قل نظيره ، وقد عاصرت بعضهم على زماننا، حيث كان يأتي الساعة السادسة صباحاً ليعطي دروس تقوية للطلاب الضعفاء تحصيلياً بغض النظر عن قدرتهم المالية ودون معرفة المدرسة أو طلب منها...بالمقابل هناك من يعتبر «التوجيهي» موسم حصاد ولا بد من استغلاله حتى آخر دقيقة في عقارب الساعة...

ثلاثون ديناراً ثمن الحصة الواحدة والله حرام.. سيما في ظل ظروف الناس المادية الصعبة وضنك العيش ..حرام استغلال حاجة الأهالي لإيصال الأولاد إلى قدر كاف من التعليم فهذه رسالة وعاطفة الآباء التي لا يستطيعون التباطؤ أو التقصير فيها..
معقول ثمن حصتين خاصتين للطالب في بيته نصفها «مثاوبة» و»واتساب» ،صار يعادل مبيت ليلة في الشيراتون مع عشاء ومطرب وإفطار صباحي ...

***

التعليم رسالة عظيمة، مهما شوّهت صورته ...سيطفو نبله على ملوحة المادة...
التعليم مهنة الفلاسفة والزاهدين ..أرجوكم أرجوكم لا تزّجوه في شراك الجشع...


(الراي)