آخر المستجدات
الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب جميع العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! المملكة على موعد مع منخفض جوي ماطر الخميس هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي الضمان لـ الاردن24: ندرس منح سلف للمتقاعدين على نظام المرابحة مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون

قفة تبن!

حلمي الأسمر
المرة تلو المرة يثبت لكل ذي بصيرة، أن أمتنا يتيمة، ليس لها بعد الله عز وجل إلا «ذراعها» وكل نظر شرقا أو غربا للخلاص، مجرد انتظار لـ «غودو» الذي لا يأتي، وها نحن أمام تجربة عملية لا تقبل التأويل، تثبت أن الغرب غرب والشرق شرق، ولن يلتقيان إلا على المصالح، دون أي رائحة للمبادىء التي يتشدق بها الغرب، من قبيل حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات العامة..
نحن اليوم إزاء غزو روسي لأوكرانيا، وغرب يحشد كل ما يستطيع لإنقاذ البلد الأوروبي من براثن الدب الروسي، بحجة الدفاع عن إرادة الشعب الأوكراني، أما إرادة الشعب المصري – مثلا – فلا بواكي لها، حتى ولو هرست تحت عجلات المصفحات، وحتى حينما بدا أن ثمة بعض التململ الشعبي العربي، في سياق ثورات الربيع، تعبيرا عن إرادة شعب مل العبودية، اندلقت بعض التصريحات الغربية مؤيدة، أو محايدة، وسرعان ما تراجع مطلقو التصريحات عن آرائهم، وصمتوا على كل الانتهاكات التي اقترفتها قوى الثورات المضادة، بل دعم الغرب بكل ما أوتي من قوة هذه الثورات السوداء، وأضفيت عليها «شرعيات» دولية، وتم توفير كل ما يلزم من مال وتآمر وجهود مختلفة لإنجاحها، على العكس تماما مما جرى في أوكرانيا، حيث يجري الحديث عن بلد «أوروبي» يتعين أن يتم إنقاذه، باعتبار أن دم الأوكرانيين، من فئة مختلفة عن دم أبناء فلسطين او سوريا أو مصر، أو ليبيا!
كل الأحاديث التي جرت وتجري، عما يسمى النظام الدولي، ومواثيق ومعاهدات وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، لا تساوي «قفة تبن» لا تشبع حمارا جائعا، فما بالك بإنقاذ أمة؟ على هذه الأمة، او عقلائها على الأصح، ان تكف عن التطلع للخلاص عبر عالم ليس لنا، والجهة الوحيدة التي يتعين علينا النظر إليها خارج حدود الوطن العربي، باعتبارها حليفا محتملا نشترك وإياه بتاريخ ودين وقيم، هي تركيا فقط، وما عدا ذلك، فهراء!
درس أوكرانيا لم يكن الأول، ولن يكون الأخير، وكل ما فات من تاريخ هذه الأمة وهي تنتظر أن يحرث الأرض عجول غير عجولها، كان مضيعة للوقت، او مجرد دجل مقصود به إلهاء الناس، وتخديرهم، وكل من يشيع مثل هذه الأفكار منتفع من الوضع القائم او جاسوس مندس، يعمل لصالح أسياده، وأي كلام خارج هذا الإطار «تغميس خارج الصحن»!
فلسطين منذ ما يقارب سبعة عقود أو أكثر ضاعت – أو تكاد- بين أروقة الأمم المتحدة، ودفنت تحت أطنان من قرارات الشرعية الدولية والأمم المتحدة، وكل ما صدر بحقها لم يمنع بساطير الاحتلال من رسم حدود دولة الاحتلال بدم الفلسطينيين، ولم يحرر ملليمترا من الأرض، ولم يكن له رد فعل عملية واحدة للمقاومة!


(الدستور)