آخر المستجدات
مهندسو القطاع العام يلتقون الزعبي الاثنين.. وتلويح باجراءات تصعيدية لتحقيق مطالبهم متعثرون ماليا يطالبون الحكومة بالالتزام بالاتفاقيات الدولية ومنع حبس المدين مسيرة حيّ الطفايلة: ورجعنا بقوة وتصعيد.. بدنا وظائف بالتحديد العمل: إضافة مهن مغلقة ومقيدة لغير الاردنيين هل اختنقت صرخة #بكفي_اعتقالات؟ أم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة الجديدة مشروع قانون لالغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الاحتلال الطاقة والمعادن ترد: دفن المواد المشعة ممنوع بحكم التشريعات.. ومنحنا رخصة "تخزين" الرزاز يتعهد باعادة النظر باتفاقيات طاقة.. والطراونة يدعو لمعالجة تشوهات رواتب موظفي القطاع العام الرقب يطالب بإعادة الخطباء الممنوعين من الخطابة الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم إصابة (68) شخصا إثر حادث تصادم على الصحراوي - صور ابو عاقولة يطالب الحكومة بازالة كافة المعيقات أمام "التخليص" قبل بدء العمل بالنافذة الوطنية مطالبات نيابية بشمول متقاعدي المبكر بزيادات الرواتب الحكومة تعلن الأسبوع المقبل الحزمة الرابعة حول الخدمات وزارة العمل : "أكاديميات التجميل" لم تزودنا بإتفاقيات التشغيل هل يعلن ترامب "صفقة القرن" قبل تشكيل الحكومة بإسرائيل؟ البطاينة لـ الاردن24: تعديلات قانون العمل إلى النواب قبل نهاية الشهر الحالي سيف لـ الاردن24: مستمرون بترخيص شركات النقل المدرسي الموافقة على تخزين مواد مشعة في مادبا يثير قلقا واحتجاجا بين الأهالي - وثائق خارجية النواب: صفقة غاز الاحتلال خاسرة ويجب محاسبة من وقع عليها
عـاجـل :

قصة ثانية في الوزارة

ماهر أبو طير
عمان على وشك ان تشهد قصة مدوية جديدة،وتتعلق هذه المرة بوزارة التربية والتعليم،هذه الوزارة التي ما افلحت لا في تحسين مستوى التعليم،ولا ابقت على التربية،وفقا لما نراه لدى الاف الطلبة هذه الايام.

القصة يفجرها الصحافي الشاب مصعب الشوابكة،اليوم،الذي قام بتحقيق استقصائي،وهو من اسرة «راديو البلد»والتحقيق الاستقصائي شبيه بتلك الطريقة التي فجرت فيها الاعلامية حنان خندقجي قصة اساءة معاملة المعاقين في المراكز،وفي الحالتين فإن التحقيق اعتمد التخفي وجمع المعلومات والادلة كوثائق على صدقية التحقيق.

القصة التي ستهز اروقة وزارة التربية والتعليم،تتعلق بتخفي الصحافي باعتباره طالب توجيهي وتسجيله ودخوله للامتحانات،ولجوئه الى الغش،واستعماله لكاميرا سرية تثبث الغش ووسائله،بالاضافة الى وجود شبكات لبيع اسئلة الثانوية العامة.

هي قصة ستهز سمعة الثانوية العامة في الاردن،وتفرض على الجهات الرسمية الوقوف ايضا عند نتائج التحقيق،خصوصا،انها تأتي قبل ساعات من اعلان نتائج الثانوية العامة،ومايرافقها من دوي للرصاص والقنابل فوق رؤوسنا.

المشترك بين قصة اساءة معاملة المعاقين،و قصة الغش في الثانوية العامة،امر واحد،هو تنطح المسؤولين لاتهام الاعلام بأن هذه التحقيقات تسيىء الى سمعة البلد،وان هذه التحقيقات ُتخرب سمعة بلد بأكمله بسبب بضعة اخطاء ومخالفات.

هذا المنطق الجاهل مرفوض تماما،لان من يسيىء الى سمعة البلد،ليس ذاك الذي يكشف هذه المآسي،بل الذي قبل بها اساساً وتركها لتزيد يوما بعد يوم،فأين كان الوزراء والمسؤولون امام هذا النخرالمستمر في مؤسسات البلد؟!.

هي قضية مزاودات فقط،من اجل ان يتملص المسؤول من كلفة موقعه ومسؤوليته،عبر اتهام الصحافي الذي يكشف اسرار ملف ما،بأنه غير وطني ويسيىء للبلد،والاغلب ان الوطني حقا،هو من لا يسمح باستمرار هذا النخر في وجه البلد ومؤسساته.

قضايا الغش في الثانوية العامة،معروفة،وتعلن عنها وزارة التربية والتعليم،لكننا على الاغلب سنشهد قصة من طراز يفوق الغش التقليدي ويأخذنا الى زلزال داخل وزارة التربية والتعليم بعد زلزال وزارة التنمية الاجتماعية السابق.

تأتي القصة في الوقت الذي تنشغل فيه الوزارة فقط بابداعاتها الالكترونية عبر استفتاء الطلبة من خلال النت،حول هل يريدون اعلان النتائج قبل الافطار،ام بعده،والاولى ان يكون السؤال بعد اليوم،هل نتائج الثانوية دقيقة ام غير دقيقة؟هذا هو السؤال.

لننتظر القصة الثانية خلال فترة وجيزة،وهي مآس ٍ تؤشر على الخراب."الدستور"