آخر المستجدات
التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور
عـاجـل :

قرص فلافل!

حلمي الأسمر

-1-
العشاق الصغار، ومن يكفيهم قرص فلافل للعشاء، ومن يسرهم مراقبة شروق الشمس، ويطربون لغناء سنونو عابث، هم من يشعرون بالسعادة، وهم من يدركون سر الحياة، أما أولئك المشغولون بأحقادهم والسيطرة على الضعفاء والاستحواذ على القوة الغاشمة، وإدارة أموالهم الطائلة، التي لا يهمهم كيف يزيدونها، ولا من أين أتت، فهم أشقى الناس، فهم أشبه بالجيف النتنة، التي يهيأ لها أنها على قيد الحياة!
-2-
لست زاهدا بالحياة، بل أحبها كثيرا، وأعتقد أن هناك جنة على الأرض، تقود إلى جنة السماء، وكما أن هناك حياة بعد الموت، ثمة حياة أيضا قبل الموت، تستحق أن تُعاش بكامل نصابها، ولا اكره الرفاهية ولا المال، ولكنني حين انظر إلى تكالب الناس على المنافع والمكاسب بشتى أنواعها، اشعر أن ثمة نوعا من «الحيونة» في سلوك الكثيرين، يخرجهم من دائرة البشر، ويفقدهم معنى الحياة والاستقرار والهدوء!
-3-
أكره المواعظ المباشرة، وافعل ولا تفعل، ولكن ثمة أمور صغيرة جدا، وأفعال تبدو في غاية السخف(!) لكثيرين منا، يمكن أن تدخل البهجة ليس إلى قلوبنا فقط، بل إلى قلوب الآخرين، فقط عليك أن تجربها، قبل أن تدخلها في أبواب الأفعال التافهة، ولهذا، يقول علماء النفس أن على الراشدين أن يخصصوا وقتا ما للعبث مع الأطفال، كي يستعيدوا شيئا من إنسانيتهم وبراءتهم، التي يقتلها الوعي!
كونوا أطفالا، ولو لبرهة قصيرة من الزمن، واعبثوا كما يعبثون، واتركوا الطفل الكامن داخلكم ليرتكب حماقاته البريئة، واحكموا من بعد، كيف سيتغير مزاجكم!
-4-
كم هم أشقياء أولئك الذين ليس لديهم الوقت أو الصبر، أو الإحساس بمتعة مراقبة موجة تائهة، أو غيمة شاردة، أو سنونو شقي، أو نحلة عاشقة، أو وتر متمرد، هؤلاء... لا يعرفون كم يخسرون من إنسانيتهم!
-5-
الإنسان السوي يحتاج دائما أن يطفىء عقله الذي يحمله داخل رأسه، ليس ليقرأ ما نكتبه وما كتبه الآخرون فقط، بل ليعيد تشكيل المشهد ليس كما يحبه هو، بل ليراه كما هو موجود فعلا!

 

 
- See more at: http://www.addustour.com/18047/%D9%82%D8%B1%D8%B5+%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%81%D9%84%21.html#sthash.2Dfy00Tk.dpuf