آخر المستجدات
القرارعة لـ الاردن24: نرفض الزيادة الأخيرة على رواتب المتقاعدين.. واعتصام أمام الضمان الاثنين الطفايلة في مسيرة وسط البلد: تحية لأبناء بني حسن.. ولتسقط اتفاقية الغاز جابر يوضح حول اجراءات الصحة لمواجهة "كورونا".. وفحص القادمين عبر جميع المعابر الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي
عـاجـل :

قرص فلافل!

حلمي الأسمر

-1-
العشاق الصغار، ومن يكفيهم قرص فلافل للعشاء، ومن يسرهم مراقبة شروق الشمس، ويطربون لغناء سنونو عابث، هم من يشعرون بالسعادة، وهم من يدركون سر الحياة، أما أولئك المشغولون بأحقادهم والسيطرة على الضعفاء والاستحواذ على القوة الغاشمة، وإدارة أموالهم الطائلة، التي لا يهمهم كيف يزيدونها، ولا من أين أتت، فهم أشقى الناس، فهم أشبه بالجيف النتنة، التي يهيأ لها أنها على قيد الحياة!
-2-
لست زاهدا بالحياة، بل أحبها كثيرا، وأعتقد أن هناك جنة على الأرض، تقود إلى جنة السماء، وكما أن هناك حياة بعد الموت، ثمة حياة أيضا قبل الموت، تستحق أن تُعاش بكامل نصابها، ولا اكره الرفاهية ولا المال، ولكنني حين انظر إلى تكالب الناس على المنافع والمكاسب بشتى أنواعها، اشعر أن ثمة نوعا من «الحيونة» في سلوك الكثيرين، يخرجهم من دائرة البشر، ويفقدهم معنى الحياة والاستقرار والهدوء!
-3-
أكره المواعظ المباشرة، وافعل ولا تفعل، ولكن ثمة أمور صغيرة جدا، وأفعال تبدو في غاية السخف(!) لكثيرين منا، يمكن أن تدخل البهجة ليس إلى قلوبنا فقط، بل إلى قلوب الآخرين، فقط عليك أن تجربها، قبل أن تدخلها في أبواب الأفعال التافهة، ولهذا، يقول علماء النفس أن على الراشدين أن يخصصوا وقتا ما للعبث مع الأطفال، كي يستعيدوا شيئا من إنسانيتهم وبراءتهم، التي يقتلها الوعي!
كونوا أطفالا، ولو لبرهة قصيرة من الزمن، واعبثوا كما يعبثون، واتركوا الطفل الكامن داخلكم ليرتكب حماقاته البريئة، واحكموا من بعد، كيف سيتغير مزاجكم!
-4-
كم هم أشقياء أولئك الذين ليس لديهم الوقت أو الصبر، أو الإحساس بمتعة مراقبة موجة تائهة، أو غيمة شاردة، أو سنونو شقي، أو نحلة عاشقة، أو وتر متمرد، هؤلاء... لا يعرفون كم يخسرون من إنسانيتهم!
-5-
الإنسان السوي يحتاج دائما أن يطفىء عقله الذي يحمله داخل رأسه، ليس ليقرأ ما نكتبه وما كتبه الآخرون فقط، بل ليعيد تشكيل المشهد ليس كما يحبه هو، بل ليراه كما هو موجود فعلا!

 

 
- See more at: http://www.addustour.com/18047/%D9%82%D8%B1%D8%B5+%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%81%D9%84%21.html#sthash.2Dfy00Tk.dpuf