آخر المستجدات
التلهوني لـ الاردن24: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! طهبوب تحرج الوزيرة زواتي على تويتر سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف! نقابة المهندسين تستهجن مشاركة الاردن في تحالف "غاز" مع اسرائيل ترفيعات واسعة في وزارة الصحة - اسماء متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟! حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من طرق في الجنوب ويدعو للحذر عجلون: سماكة الثلج وصلت 15 سم.. والمحافظ يدعو الأهالي لعدم الخروج البيت الأبيض يعلق على تسريبات "صفقة القرن": أربعة فقط يعرفون تفاصيلها اللوزي ل الاردن٢٤: طريق اربد عمان وجميع طرق جرش سالكة.. باستثناء شوارع فرعية الحموي ل الاردن٢٤: الطلب على الخبز ارتفع للضعف.. وبعنا نحو ١٨ مليون رغيف وزير المياه والري:تخزين السدود 116ملبون م٢ بنسبة 34,5% الثلوج تؤجل جلسة الأعيان تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية

قرارات صعبة في شهر تموز

ماهر أبو طير

وفق تصريحات وزير المالية التي بثتها وكالة الانباء الاردنية الرسمية «بترا»،امس السبت، فإن بعثة صندوق النقد الدولي كانت في عمان خلال الفترة الماضية، وقد رحلت –غير مأسوف على شبابها- وسوف تعود الى الاردن خلال شهر تموز، أي بعد رمضان مباشرة.
يقول الوزير في تصريحه ان المباحثات مع الصندوق تناولت قضايا عدة، حيث تم التوافق على خفض المديونية التي تصل نسبتها الى ثلاثة وتسعين بالمئة من الناتج القومي الى سبعة وسبعين بالمئة خلال خمس سنوات، اضافة الى الاصلاحات الهيكلية في سوق العمل، وتمكين شركة الكهرباء المدينة بأكثر من خمس مليارات دينار من الاستمرار والعمل، وهذه اهم نقاط في تصريح الوزير.
لم يتحدث الوزير صراحة عن الاجراءات التفصيلية التي سيتم اتخاذها بالتوافق مع صندوق النقد الدولي، من اجل خفض المديونية الى نسبة سبعة وسبعين بالمئة خلال خمس سنوات، لكن على ما هو واضح، فهذه مليارات لا بد من تأمينها وسدادها لخفض الدين العام، وهذا يعني بكل بساطة تحصيلها من الناس عبر وسائل مختلفة، اقلها فرض ضرائب جديدة، ورفع الدعم عن بنود تقول الحكومة انها تدعمها مثل الماء، والخبز الذي قد يخضع لطريقة اخرى مثل تحرير السعر وتقديم دعم نقدي لفئة محددة من الاردنيين، وحين يراد خفض الدين بنسبة 16%من قيمة الدين العام، فلنا أن نتخيل قيمة المليارات المطلوب تحصيلها.
في تصريحات الوزير تلميح آخر الى الكهرباء، وديونها، وهذا يعني فعليا رفع اسعار الكهرباء مجددا، من اجل مساعدة شركة الكهرباء في تخفيف الخسائر، وتحصيل المال من اجل سداد الديون، وقرار رفع اسعار الكهرباء كان متخذا سابقا، الا انه تم تأجيله، على الرغم من معرفتنا ان سعر النفط قد انخفض، والحكومات تقول انها لم تستفد من هذا الانخفاض سوى بتخفيف الخسارة في الكهرباء.
في المعلومات ان الحكومة السابقة قبل استقالتها بوقت قصير كانت على وشك التوقيع على وصفة صعبة جدا، تتضمن الحصول على ملياري دولار كقرض لاستعمالها في سداد فوائد القروض، وبالمقابل رفع الاسعار وفرض ضرائب وتحرير الدعم، عن ثمانية وثلاثين بندا وسلعة.
هذه الاشتراطات القاسية، لن تغيب كثيرا عن الحكومة الحالية، فكلما يمكنه فعله، تدريج الإجراءات، او تأجيل بعضها، او جدولتها على سنوات، لكنها امام نفس الوصفة المالية، بعد ان وصلت الديون حدا كارثيا، يجعل الخزينة مهددة، وحمل الديون الموروث، من الحكومة السابقة، يجعل أي حكومة اليوم، امام مأزق كبير جدا.
لم افهم تماما قصد الوزير عن الاصلاحات الهيكيلة في سوق العمل، لكن اذا حاولنا الاجتهاد وقلنا انه ربما يتحدث عن القطاع العام الذي هو من اختصاصه، أي قطاع موظفي الدولة، فهذا يعني احتمال هيكلة الوزارات والمؤسسات، لتخفيف الكادر، والاحالة الى التقاعد، ونقل حمل الرواتب، من الحكومة، الى رواتب تقاعدية على حساب الضمان الاجتماعي، فإذا صح هذا الاجتهاد، فهو يوجب التوقف عنده مطولا، لاثاره غير السهلة والخطيرة على كل الاصعدة.
لقد بدأت طبول التبشير بوصفة صندوق النقد الدولي مبكرا جدا، لكننا اليوم، امام توقيت خطير، وعلينا ان نتوقع اجراءات قاسية وصعبة، في النصف الثاني من هذا العام، على الصعيد الاقتصادي، برغم فقر الناس، وعدم قدرتهم اساسا على دفع المزيد، واذا ذهبنا بعيدا في هذه الوصفات، في ظل شح المال العربي والدولي، فإن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية، لا يمكن وصفها، ومن غير المناسب، ايضا، الادعاء ان الرأي العام في الاردن، ليس مهما، امام وصفة لا مفر منها، فقد تعب الناس، تعبا شديدا، ولا قدرة لهم على احتمال المزيد من العمليات الجراحية.
كل ما اعرفه اننا امام اجراءات جديدة، بعضها سينفذ فورا، بعضها سوف يؤجل، بعضها سوف يتم تدريجه، لكننا ندخل حقبة اصعب من سابقاتها، بكل ما تعنيه الكلمة.

maherabutair@gmail.com

 

 
الدستور