آخر المستجدات
توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة المملكة تحت تأثير الكتلة الهوائية الباردة اليوم مياه الأمطار تداهم أبناء حيّ الطفايلة المعتصمين أمام الديوان الملكي “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية” صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟ الادارة المحلية توضح حول وليمة غداء بـ1650 دينار.. وبدل وجبات فطور وغداء الاردن24 تنشر اسماء نواب صوتوا لصالح رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة ثلاث اعتصامات متزامنة أمام السجون احتجاجا على ظروف توقيف معتقلي الرأي - صور نتنياهو: حان وقت فرض السيادة الاسرائيلية على غور الأردن.. وأريد اعترافا أمريكيا بذلك متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء

قبائل وفصائل

ماهر أبو طير
انهارت دول عربية مثل العراق وسورية واليمن وليبيا، ووريث كل دولة لم يكن أبدا دولة أفضل، بل باتت السيادة اليوم، للقبائل المتقاتلة والفصائل المتناحرة. تتابع نشرات التلفزة، ولاتسمع عن اي تحركات سياسية او عسكرية على الارض، الا وعنوانها القبائل، في هذه الدول، وحتى تلك الفصائل الموجودة تتغذى على خزان الدم من القبائل والعشائر الموجودة، وكأننا عدنا الف عام الى الوراء او اكثر. المفارقة ان الانظمة السياسية التي انهارت على خرابها ارادت في عز انهيارها ان تسجل مثلا اعلى، فيصير الترحم على الدولة المنهارة بكل آفاتها، سنة حميدة، لان وريثها أسوأ بكثير. غير ان المستبصر يعرف ان هذه الدول لم تبن مؤسسات ولا شخصية وطنية، ولا حاضنات سياسية او فكرية، لقيادة الناس في تواقيت مختلفة، فقد تعمدت ان تبقى دولة هشة، وتعمد العالم، تركها هشة اسيرة للخوف والجوع والتجهيل، وعدم الايمان بالمؤسسات الا من زاوية الافراد وتعريفاتهم الاجتماعية. في هذه الدول تتقاتل القبائل، تحت عناوين مختلفة، والسلاح في يد الجهلة الباحثين عن نفوذ، وانموذج القبائل خطير، ليس لان المطلوب ألاّ ينتمي الانسان الى عائلة او عشيرة او قبيلة، بل لان الانظمة البائدة لم تمح من نفوس الناس القبيلة في تلك الدول، لصالح الوطنية الجامعة، او الشخصية الوطنية، وهانحن نسمع كيف تقتل القبائل بعضها البعض في اليمن، وكيف يتم تسليح العشائر في سورية والعراق، وكيف تنقسم القبائل في ليبيا وتقاتل بعضها البعض، في صراع يتحول الى صراع ثأري مرير وصعب وخطير. كيف يمكن ان نوازن بين معادلة الانتماء إلى عائلة صغيرة او كبيرة، والانتماء الى الدولة او الايمان بالقانون والمؤسسات، ولماذا باتت فكرة القبيلة نقيضا للدولة او مضادا لها، يساعد في قيامها ثم هدمها، ثم استحالة عودتها ...الا بعد مذابح طويلة. في الاسلام فخر بالقربى والعشيرة الاقربين، لكنه اسلام لم يخلُ من عنصر التوازن الاساس، اي التنوع، والاحتكام الى معايير مثل التقوى، في ...لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى، وفي فسيفساء التنوع حول النبي صلى الله عليه وسلم، من العربي الى الرومي مرورا بالفارسي والحبشي، وهذه تنويعات اذابت اللون الواحد، وعززت فكرة الانتماء الجمعي لما يتجاوز فكرة الدم، او القبيلة، دون ان يتنكر ذلك المجتمع لاصوله او عائلاته، بأي حال من الاحوال، فليس مطلوبا من الانسان التبرؤ من اهله. لاتسمع في الدول المبتلاة كلاما عن حلول سياسية، او قتال هنا او هناك، الا وتسمع عن مجالس عسكرية عشائرية، وتسمع عن قبائل تحارب او تقاوم، وقبائل اخرى تتحالف او تفك تحالفها، وفي المشهد تفكيك لبنية الانسان العربي الراشدة، فوق تفكيك فكرة الاسلام التي اذابت القبيلة بمعناها السلبي، ولم تتنكر لها بمعناها الايجابي. ثم يأتي السؤال عن هذه الدول الاربع حصريا، حول قدرتها بعد هدم الدولة واحلال القبيلة المقاتلة مكانها، في اعادة بناء دول جديدة، في ظل مانعرفه أساسا عن ارتباط الثأر بالقبيلة في هذه الدول، واستحالة الصفح، امام بحار الدم والضحايا، وكأننا نقول اننا امام حرب من الف عام جديدة مما تعدون.

الدستور