آخر المستجدات
الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

قبائل وفصائل

ماهر أبو طير
انهارت دول عربية مثل العراق وسورية واليمن وليبيا، ووريث كل دولة لم يكن أبدا دولة أفضل، بل باتت السيادة اليوم، للقبائل المتقاتلة والفصائل المتناحرة. تتابع نشرات التلفزة، ولاتسمع عن اي تحركات سياسية او عسكرية على الارض، الا وعنوانها القبائل، في هذه الدول، وحتى تلك الفصائل الموجودة تتغذى على خزان الدم من القبائل والعشائر الموجودة، وكأننا عدنا الف عام الى الوراء او اكثر. المفارقة ان الانظمة السياسية التي انهارت على خرابها ارادت في عز انهيارها ان تسجل مثلا اعلى، فيصير الترحم على الدولة المنهارة بكل آفاتها، سنة حميدة، لان وريثها أسوأ بكثير. غير ان المستبصر يعرف ان هذه الدول لم تبن مؤسسات ولا شخصية وطنية، ولا حاضنات سياسية او فكرية، لقيادة الناس في تواقيت مختلفة، فقد تعمدت ان تبقى دولة هشة، وتعمد العالم، تركها هشة اسيرة للخوف والجوع والتجهيل، وعدم الايمان بالمؤسسات الا من زاوية الافراد وتعريفاتهم الاجتماعية. في هذه الدول تتقاتل القبائل، تحت عناوين مختلفة، والسلاح في يد الجهلة الباحثين عن نفوذ، وانموذج القبائل خطير، ليس لان المطلوب ألاّ ينتمي الانسان الى عائلة او عشيرة او قبيلة، بل لان الانظمة البائدة لم تمح من نفوس الناس القبيلة في تلك الدول، لصالح الوطنية الجامعة، او الشخصية الوطنية، وهانحن نسمع كيف تقتل القبائل بعضها البعض في اليمن، وكيف يتم تسليح العشائر في سورية والعراق، وكيف تنقسم القبائل في ليبيا وتقاتل بعضها البعض، في صراع يتحول الى صراع ثأري مرير وصعب وخطير. كيف يمكن ان نوازن بين معادلة الانتماء إلى عائلة صغيرة او كبيرة، والانتماء الى الدولة او الايمان بالقانون والمؤسسات، ولماذا باتت فكرة القبيلة نقيضا للدولة او مضادا لها، يساعد في قيامها ثم هدمها، ثم استحالة عودتها ...الا بعد مذابح طويلة. في الاسلام فخر بالقربى والعشيرة الاقربين، لكنه اسلام لم يخلُ من عنصر التوازن الاساس، اي التنوع، والاحتكام الى معايير مثل التقوى، في ...لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى، وفي فسيفساء التنوع حول النبي صلى الله عليه وسلم، من العربي الى الرومي مرورا بالفارسي والحبشي، وهذه تنويعات اذابت اللون الواحد، وعززت فكرة الانتماء الجمعي لما يتجاوز فكرة الدم، او القبيلة، دون ان يتنكر ذلك المجتمع لاصوله او عائلاته، بأي حال من الاحوال، فليس مطلوبا من الانسان التبرؤ من اهله. لاتسمع في الدول المبتلاة كلاما عن حلول سياسية، او قتال هنا او هناك، الا وتسمع عن مجالس عسكرية عشائرية، وتسمع عن قبائل تحارب او تقاوم، وقبائل اخرى تتحالف او تفك تحالفها، وفي المشهد تفكيك لبنية الانسان العربي الراشدة، فوق تفكيك فكرة الاسلام التي اذابت القبيلة بمعناها السلبي، ولم تتنكر لها بمعناها الايجابي. ثم يأتي السؤال عن هذه الدول الاربع حصريا، حول قدرتها بعد هدم الدولة واحلال القبيلة المقاتلة مكانها، في اعادة بناء دول جديدة، في ظل مانعرفه أساسا عن ارتباط الثأر بالقبيلة في هذه الدول، واستحالة الصفح، امام بحار الدم والضحايا، وكأننا نقول اننا امام حرب من الف عام جديدة مما تعدون.

الدستور