آخر المستجدات
القرارعة لـ الاردن24: نرفض الزيادة الأخيرة على رواتب المتقاعدين.. واعتصام أمام الضمان الاثنين الطفايلة في مسيرة وسط البلد: تحية لأبناء بني حسن.. ولتسقط اتفاقية الغاز جابر يوضح حول اجراءات الصحة لمواجهة "كورونا".. وفحص القادمين عبر جميع المعابر الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي
عـاجـل :

قاتل برتبة رئيس

ماهر أبو طير
لا تجد في حياتك السياسية، اكثر دجلا وكذبا، من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، فالرجل واتباعه في الجيش، ينتقمون من كل اليمن، لاجل السلطة البائدة، وفي ذات الوقت، يتوقعون ان لا يحاسبهم احد. ذات الرئيس الدجال الذي حارب الحوثيين لسنوات، وقبض مالا كثيرا، باسم حربه ضدهم، عاد وحالفهم، هو ورجال قبيلته في الجيش، ثم تحت وطأة المخاوف من مستقبله ومستقبل افراد عائلته، يتوسط سرا لاجل النجاة، ويعود ويدعو الحوثيين الى القبول بقرارات الشرعية الدولية، وهذه اخر دعواته، وهو ذاته الذي يحارب الشرعية في اليمن. كان الاصل هنا، ان يلعب الرئيس الدجال دورا لحقن دماء اليمنيين، بدلا من تحوله الى رئيس ميليشيا، يختطف اليمن، وانصاره نحو المجهول، وبحيث تصير اليمن اليوم، تحت الذبح. تكمن المفاجأة في رفض الحوثيين لدعوة صالح بشأن قرارات الشرعية الدولية، وانت لا تعرف عما اذا كان صالح في الاساس يريد تجميل صورته، ونسق مسبقا مع الحوثيين لاطلاق دعوته هذه على اساس ان يرفضونها لاحقا، لكنك تعرف اننا امام قرود تتقافز في اليمن، على اكتاف هذا الشعب المبتلى. الذي يسمع الارقام المالية التي تم دفعها عربيا وعالميا لليمن طوال عقود، ويقرأ بالمقابل منسوب الفقر والجهل والامراض، يعرف اننا امام مجرم حرب، ولا يمكن منحه غير هذا اللقب، وهو ذات الرئيس الذي خرج اليمنيون ضده، واحترق في تفجير غريب، لكنه يصر على سوء الخاتمة، السياسية والشخصية. لدينا مصيبة كبرى في العالم العربي، فأغلب القتلة لديهم ملاذات جاهزة للتقاعد في موسكو، التي ترعى القتلة بطريقة مميزة، وتتخصص بهم وحدهم من دون القادة، فيما لا يجرؤ العرب على اطلاق شكل قانوني لمحاكمة قادتهم العرب السابقين، عند التورط في جرائم حرب، بدلا من استغاثة عواصم العالم. لا مخرج نجاة لصالح، سوى تسليم نفسه وعناصر نظامه للمحاكمة، وبغير ذلك نكون امام دليل جديد على ان القاتل ينجو بأفعاله اذا كان قاتلا برتبة رئيس.

الدستور