آخر المستجدات
النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز

فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ

د.نبيل الكوفحي
 رمضانيات 25
..
سنة الله في الكون لا تتبدل، منها ما كان في حق حركة النجوم والكواكب، ومنها في علوَ الأمم والجماعات، وبيان أسباب التغيير، قوله سبحانه (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا).
جاء ذكر الفساد والمفسدين في القران الكريم في نحو (47) اية وفي (50) كلمة، منها: في سورة القصص (وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ) و (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ)، فالفساد واقع على مخلوقات الله في الارض، وهو نتيجة فعل الناس وهو محرم عند الله. جاء اقتران ذكر الفساد في الارض أو اجزاء منها في معظم الآيات التي تحدثت عنه، للدلالة على كينونته المتعلقة بحياة البشر وفعلهم، لذا كان تخوف الملائكة رضوان الله عليهم من فعل الانسان حينما قالوا (قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ). وقد جعل الله سبحانه النجاة حليفة للذيم ينهون عن الفساد (فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ لَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ).
صلاح الارض قائم باتباع منهج الله، وأي منهج بشري مهما علا يعتريه النقص والعوج ، فهو إن صلح، فإنما في زمان محدود، او مكان محدود، و لقوم خاصة دون الاخرين (وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ). لذلك كانت الجنة بأمر الله ممنوحة لأولئك اصحاب العدل المصلحين (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا).
معادلة الاستبداد والفساد معادلة طردية لا تنفك عنها، لذلك كان الفساد نتيجة لحكم الاستبداد بدليل قوله تعالى (الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ، فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ) والنتيجة (فصب عليهم ربك سوط عذاب). في قصة قتل سيدناَ دَاوُودُ عليه السلام لجَالُوتَ التي وردت في القران، كانت الدلالة واضحة (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ ولكن اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)، اذ أن أحد اهم دوافع الجهاد في سبيل الله إزالة الظلم والاستبداد الذي عاقبته فساد الارض وهلاك الحرث والنسل.
علاج الفساد انما يكون بالقيام بالإصلاح، وجعل الله النجاة للمجتمع من الهلاك مقرونا بقيامه بالإصلاح (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ). وجعل نتيجة اتباع كتاب الله وتحكيمه ودوام عبادته هو صلاح حال المجتمع (وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ). لذك فالإصلاح والحكم عليه ليس هوى ومقاسا فرديا او خاص بقوم دون اخرين، بل هو منهج مستقر يحدده رب العزة (وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْـمُفْسِدَ مِنَ الْـمُصْلِحِ). لم يكن غريبا ان يأمر عمر بن عبدالعزيز بإحالة دعوى كاهن من أهل سمرقند للقاضي: عدم التزام جيش المسلمين احكام الاسلام بالحرب. فعقدت المحكمة وحكم القاضي بخروج جيش المسلمين فخرجوا، واسلم بعدها أهل سمرقند لهذا العدل .
لا علاج للفساد المستشري بأشكاله كافة الا بإصلاح الحكم في مستوياته كافة، للوصول الى حكم يقوم على العدل والشورى ومشاركة الناس فيه والمسائلة والمحاسبة، وسنبقى ما حيينا نعمل للإصلاح و شعارنا الدائم (إنْ أُرِيدُ إلاَّ الإصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإلَيْهِ أُنِيبُ).
وتقبل الله صيامكم وقيامكم بالإصلاح.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies