آخر المستجدات
وزير الداخلية يوعز بمتابعة التزام الموظفين بالدوام الرسمي الحسبان يكتب: الجامعة والرداء الجامعي حينما كانا ذراعين للتحديث والعصرنة في الأردن القدومي لـ الاردن24: ننتظر اجابة الرزاز حول امكانية اجراء انتخابات النقابات الضريبة: لجنة التسويات تدرس الطلبات المقدمة لها أولا بأول الرزاز يشكل لجنة للوقوف على حيثيات حادثة التسمّم في عين الباشا محادين لـ الاردن24: أسعار جميع أصناف الخضار والفواكه منخفضة باستثناء الثوم ضبط عملية استخراج "بازلت" بطريقة مخالفة في الزرقاء.. وبئر مخالف في وادي السير جابر لـ الاردن24: قائمة جديدة للدول الخضراء خلال ثلاثة أيام وزير الزراعة يوضح حول شحنة الدجاج المستوردة من أوكرانيا النعيمي لـ الاردن24: أنهينا تصحيح التوجيهي.. ولا موعد نهائي لاعلان النتائج إلا بعد التحقق منه وفاة أربعة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بحادث سير الغذاء والدواء تغلق 4 منشآت غذائية وتنذر 51 وتوقف 12 عن العمل ارتفاع عدد حالات التسمم الغذائي الثاني بمناطق البلقاء الى 109 حالات التفتيش على أكثر من 120 الف منشأة واغلاق حوالي 2400 منها مطار الملكة علياء الدولي يعلن تفاصيل إجراءات السلامة واستئناف الرحلات الجوية يوم الخامس من آب الغذاء والدواء تعلن نتائج عينات الدواجن تعليمات صحية جديدة للمنشآت التجارية خلال ساعات وسم #اربد يخترق قائمة الأكثر تداولا بعد فعالية السبت المسائية - صور اقبال متوسط على شراء الأضاحي.. والطلب على الروماني يفوق البلدي حوادث التسمم تشلّ حركة المطاعم في العيد.. والعواد يطرح تساؤلا هاما عن مصدر الاصابات

في مكة تفيض أعينهم من الدمع

ماهر أبو طير
ملايين الحجيج في مكة المكرمة،والذين لم يذهبوا هذا العام،تفيض اعينهم من الدمع،لان مكة المكرمة عزيزة،ولابد منها وان طال السفر،وفيض اعينهم كذات فيض اعين الحجاج،فهذا موسم الطهارة.طهارة القلب اولا.

الذي يرى مشهد الملايين في مكة المكرمة والمدينة المنورة،وعرفة وبقية المشاعر،يعرف ان تنظيمهم ليس من فعل البشر،وكل هؤلاء يجتمعون في موقع واحد،واذ تخفق قلوبهم بذكر الله،فإن في قلب كل واحد منهم شكوى ونجوى،وفي كل واحد منهم اقرار بالذنوب، وانه جاء طارقا الباب، لعل الغفران يناله.

للحج نورانيته، وسره المبارك، وقديما كان الحاج يغادر بوسائل غير حديثة فيغيب شهورا،مشيا على الاقدام،او بالقوافل،وهذا يفسر استقبال الحاج بالورد والزينة واغصان الشجرالخضراء عند باب البيت،فقد كان هذا طقسا للمباركة،وتهنئة ايضا بالسلامة من سفر قد لايعود منه.

هذه ايام مباركة،وتستغرب ألا يعود فيها الظالم عن ظلمه، والمتكبرعن كبره،والذي يؤذي الناس بلسانه او بسلطته او يده او جاهه، وكأن قهر الناس لايرتد على القاهر،وهي ايام لاتعرف لماذا يبقى العاق فيها عاقا،والفقير محروما،وقاطع الرحم مصرا على فعله؟؟ هي ايام مباركات،تتصل فيها السماء بالارض،والحجاج بمن لم يحجوا،عير صيام هذه الايام.

ليس من فعل جميل في هذه الايام،كما رفع الظلم عمن ظلمت.الذي يدقق في دفتره،سيجد اسماء ظلمها،بسرقة مالها،او اساءة معاملة،او استصغار او ايذاء،ومن يفعل كل هذا ينسى،ان حقوق الناس المؤجلة لاتغيب ابدا،مهما غطى التطاول في القلب على حقوق الناس،وكراماتهم وكرامات بيوتهم وحرماتهم ايضا.

“لبيك اللهم لبيك” تسمعها من هنا،تشق ظلمانية الصدور،تتردد في الافاق،تغسل النفس،تقول لربها لبيك على بساط العبودية،والاقرار بأنه العبد امام المعبود.هذا فصل في الخطاب.فصل ايضا في النية والاعتقاد،وتبرؤ من كل شخص،كانت تلبية دعوته فوق تلبية دعوة الخالق.

تفيض اعينهم من الدمع،ولان قلوبهم رقيقة،فهذا موسم الاستسقاء من رحمة الله،التي تفرد بها،واسبلها على العصاة ايضا،لان انين خوفهم،وتطلعهم للرحمة والغفران،يأخذهم الى باب التوحيد والاقرار بأن الذي يغفر هو واحد فقط.هكذا تقلب المعصية الى رحمة.

حج هذا العام يأتينا وفي العرب مئات الاف المذبوحين في فلسطين والعراق ولبنان وسورية واليمن ومصر وليبيا وتونس،وكأني بحجاج هذا العام يصيحون صيحة واحدة قائلين:ركعتان في العشق لايصح وضؤوهما الا بالدم.

وكأني بالكعبة لو نطقت لحكت عما سمعته من انين البشر وحروفهم بين يدي ربهم."الدتسور"
 
Developed By : VERTEX Technologies