آخر المستجدات
حكومة الرزاز والفساد ...لا حرب ولا من يحاربون المعطلون عن العمل في المفرق يعلقون اعتصامهم تمهيدا لنقل مكانه بعد العيد فالنسيا يحقق لقب كأس ملك اسبانيا بفوزه على برشلونة في النهائي "بني حسن" يواصل سلسلة الفعاليات المطالبة بالافراج عن المعتقلين: يسقط نهج الاستحمار - صور الضريبة: نهاية أيار آخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات.. ويمكن لغير القادرين التقسيط بعد الخسارة القاسية من الرمثا.. الوحدات يقيل اليعقوبي وجهازه الفني الزراعة تنفي صحة حديث نائب عن تفويض قطع أراضي حرجية لشخصية عسكرية نجل سلمان العودة: تسريبات "مفزعة" حول نية إعدام والدي.. وليس لدينا أي علم د. توقه يكتب: غيوم فوق مضيق هرمز توجه لتسعير شبكات القلب.. والكيلاني لـ الاردن24: انتهاء مراجعة أسعار الدواء الأسبوع القادم الصحة لـ الاردن24: الاعتداءات على الكوادر الصحية زادت.. ولن نتهاون بحماية موظفينا حقيقة تحرير مخالفة لمركبة شُطبت وبيعت قطع قبل 6 سنوات! غنيمات لـ الاردن24: الحفاظ على الاونروا يعني احترام حقّ اللاجئين في العودة التعليم العالي يعلن تفاصيل حلّ مشكلة الطلبة الاردنيين الدارسين في السودان علامات الاعياء تظهر على صبري المشاعلة بعد دخوله اليوم العشرين من اضرابه عن الطعام أمريكا: صفقات بيع أسلحة لثلاثة دول من بينها الأردن لمواجهة خطر ايران! موظفون في الزراعة يحتجون على آلية صرف مكافآت مشاريع: نحو 75% منها ذهبت للاداريين! بيان صادر عن الدفاع المدني: انتهاء عمليات اخماد حريق امتد من الأراضي المحتلة الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله
عـاجـل :

في #مذبحة_المسجد_بنيوزيلندا

نشأت الحلبي
من اللحظات الأولى التي وقعت فيها هجمات 11 أيلول/سبتمبر في نيويورك في العام 2001، تسمرنا أمام شاشات التلفزة ووكالات الأنباء لنر قب كل نبأ، وكل صورة، وكل تصريح، علنا نسمع أو نرى أن الفاعل ليس منا!

شعرنا بمؤامرة تحاك ضدنا، فإذا ما اتهمونا، فإن شكل الدنيا معنا سيتغير!
حدث ما كنا نخشاه، وألبسوا التهمة لنا، أو نحن ألبسناها لأنفسنا!
صنعوا منا "إرهابيين"، وأصبحنا مطاردين في كل العالم، ليس لشئ إلا لأننا "مسلمون"!
جعلونا قرينة الإرهاب، وأهدروا دمنا!
قالوا أن هناك إرهاب "إسلامي" يهددهم، بل ويهدد المعتدلين منا!
زرعوا الحقد علينا في كل بقاع الأرض!
ألصقوا مشاهد الدم والرعب والعنف فينا!
ضاقت علينا الدنيا بما رحبت!
هاجموا بلادنا بشراسة الحديد والنار . من الأرض ومن الجو ومن البحر!
شقت القنابل طريقها إلى ملاجئ الأطفال والنساء!
ارتكبوا فينا أبشع مجازر التاريخ وعاثوا سفكا بدمائنا!
نهبوا خبراتنا!
دمروا بلادا كانت إلى وقت قريب من الأعز في الدنيا كرامة وعلما وثقافة!
قتلوا علماءنا!
صنعوا أخيرا دولة حسبوها علينا يعد أن زرعوا فيها كل مفسد بأرضهم حتى تبقى قائمة لهم الحجة بقتلنا وتدميرنا!
وما زالت مؤامرتهم لم تكتمل أركانها!
#مذبحةالمسجدنيوزيلندا ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة!
وأما أمتنا فقد دب فيها الضعف والوهن ولن تقوى على أكثر من الإدانة أو الأستنكار أو حتى "الإندهاش"!