آخر المستجدات
التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج

في لحظة من صقيع لا يئن!

حسين دعسة
 حدث ان كل شيء ينهار، خبيئة الخبز الجاف!، وما كتب في دفاتر الانروا ذات الشارات الزرق..


وتلك الاكواب المعدنية من توتيا العالم الثالث، كانت ملاذنا وبها نشرب الماء والحليب، ونتغنى بما يعلق بها من فضلات الحليب وقطع الكعك القديم اليابس او الخبر الجاف وقد تمت عملية تحميصه ليكون «كورن فلكس» ابناء المخيمات وفقراء عالمنا.

في اكواب التوتيا شربنا المر والعلقم من ذات الخزان وذات الحنفيات.

لا خيار لنا إلا الشرب او الموت من هشاشة العظم.

هكذا تكلم استاذنا الهرم سليمان الرمحي، وكان يكلمنا حاملا إرث شيخ الكتاب: تلك العصا التي صالت وجالت على جلودنا؛ ذلك اننا كنا ندفع من جلدنا ثمن ضحكتنا!

..وحدها..

فعلا كانت هي اول من يطلع على احجية الحياة :

سمعت الحكاية واجفلت؛ ذلك ان حرير الروح قرأت ما كان يجري من نبذ لحكايتنا خارج «الحكاية» بكل ما فيها من عشق او جمال او موت،وهي «حرير الروح» كانت وكانت تتعرى أمام اسراب الطيور التي تخشى المرور فوق صفيح المخيم، وعندما سألت اجابها السنونو على عجل:

-الكل جياع وانا ابحث عن ملاذ!

..ايه يا حرير الروح كم يليق بك ان تسمعي وتسمعي وتسمعي، فكل من جاورني حفظ تراث الجوع والمرض وكرت الإعاشة وغبار الطحين عندما يثور؟.

-كان غبار الطحين داخل الاسطورة فقد كتبنا بالقلم والكوبيا كيف كانت غبار اكياس الطحين تعشش في صدورنا ونتنفسها فترتقي الى القصبات والشعب التي تتلف من اجل حفنة طحين.

بكت حرير الروح وجادت في نسج ما ترى من صمت الحال وعرى الافق، وذكرتني بأن لكل اسطورة من جبل او شجرة او قلب، قبلتها وزدت في الحضن، بكت بحرقة وقالت:

- انت اسطورتي في زمن الصقيع وما تلاه من أنين !

اذلني طيفك الفضي يراقص اشعة القمر، كنت كملاك يبحث عن ظله على الارض، انا تغنيت بالصبر، وجدولت جوعي وصرخت:

نسمع ضمير نيتشه وذاك النداء، متخيلا ان الحال ينتبذ: ((الطبيعة الباردة والمتوحشة لجبال الألب، (..) والتي بالكاد أدفأتها شمس خريفية ودون حب))... علينا ان ندخل. او نخرج من اسطورة العاشق والمعشوق، ففي القدس تتألم يمامات عاشت زغب ريشها الأزلي منذ آلاف السنين، وما زالت تتطاير.. وهي يمامات حائرات في مخبأ لا هو سري ولا هو ضارب في الارض، هن يمامات تعشقهن من هديلهن وزمانهن وجوارهن، زمان الشعر والصمت والغيلان التي تهتف لضياع الارض.

هكذا يتسامى القمر والنجوم

مع الريح والصقيع.

ومنك أستمد حلم الرسام، هو ذاته الذي رسم حرير الروح وعاش معها فتنة الاخضر عندما سافرت تلك الاصابع تداعب دفتر الرسم وجدول المسافات بين فقرة واخرى، فهل نغني معا عن الوطن والانسان، لعلني اعيش تلك الاحضان في خبايا البيوت والخيام القديمة.

2 - حديث الجمعة.

تقول القصة، دخل الرجل جدول الايام،رمته حرير الروح بعود من رمان وثلج معشق برائحة السمك.

توقف نبض الاشياء وقررت الحرير ان تعيد غسل الروح، تلك الخطوات التي تحضن قلبي لينبض على صدرك ونبكي معا.

هيا بنا الى البكاء.

هيا بنا الى رتوش من دفتر الرقص، نختار اغنية عن الوطن والناس ونرقص حد الجنون.

3 - المسافر يوثق ساعة الرحيل!

تحدث عن ساعة السفر،الغيت الرحلة،تعبت الاقدار وزاد عبثها، وقف على نافذة حرير الروح يتلو ما وثقه من مواعيد السفر والهجرة واللجوء.

فتش عن صور لأحضان حرير في بواكير السفر ولوعة المسافر؛ وجد ان الطرقات تحتفل بما يحدث والناس تصرخ:

-القدس لنا.

huss2d@yahoo.com

الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies