آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

في دفتر الحضور

أحمد حسن الزعبي
في الصفوف .. رذاذ الطبشور ، ودفتر الحضور ،وأسماء محفورة على المقاعد ، وقلب حبٍ رسم على الجهة الشرقية من الباب .. في الصفوف.. رؤوس أقلام سقطت في معركة الحرف ، وواجبات النسخ.. ومشاغبات شهية بعد تأخر المعلّم دقائق معدودة... في الصفوف دروس مُحضّرة ، دفاتر مُسطّرة، وحقائب جديدة في السنة الجديدة..
في أواخر الصيف .. في كل الدنيا يحمل الأولاد حقائبهم ويتوجهون الى المدرسة ، الا الطفل السوري يحمل حقيبته ويبحث عن وطن..ينظر إلى كل الذاهبين الى دروسهم بعين حزينة بعد أن صار «درساً» متنقلاً وفصلاً بحمّالتين ، هو المشتاق لكل شيء لزيّه الموحّد ، لأصحابه في المدرسة ، لجرس الثامنة ، للحصة السابعة ، لشريكه في المقعد ، لدكّانة «أسعد»..للنشيد الصباحي ،لنصف «السندويتشه» التي يتقاسمها مع أخيه الأصغر ، لاسمه المكتوب في رأس الدفتر، للنوافذ المكسورة ،لصوت الريح التي تسترق السمع في حصة التلاوة..
ما زال مقعده شاغراً...واسمه في «اضبارة» الانتساب؛ شهادة الميلاد ، وكرت التطعيم ، وصورة دفتر العائلة ، كلها موجودة في خزانة المدير...لكن سكرتير المدرسة كتب بخط أحمر فوق اسمه: «مجهول المصير»..
في أواخر الصيف..ملأ حقيبته بالطعام والملابس الخفيفة ثم حملها على ظهره كمان كان وغادر ، ترى ماذا يريد بكراريس الحلول بعدما تناثرت كتبه المدرسية بين الحدود...»العربي» تمزّق بين الأسلاك الشائكة ، وتطاير فصلاً فصلا...منها ما عانق شوك الصحراء ، ومنها ما تدحرج بين كروم الألغام المثمرة ... كتاب التاريخ سقط في البحر وغاب ، كان من الممكن أن يطفو على السطح لو لم يكن ثقيلاً وقاسياً...»العلوم « داسه حرس الحدود الأوروبي أثناء المطاردة ، الجغرافيا.. لم تعد ذات ضرورة بعد أن زارت قدماه نصف الكرة الأرضية بحثاً عن وطن ...»الحساب» نسيه في بلده فهناك جداول الضرب لا تنتهي والقسمة لا تقبل الا على واحد .. الانجليزي والفرنسي .. كانوا كتباً من حبر وورق..صاروا سُترَ نجاةٍ من الغرق...
في نهاية الصيف .. في كل الدنيا يتقافز الأولاد في الأزقة فرحين يغنون «للحلّة» ويتبادلون الحلول من الدفاتر.. الا الطفل السوري ... فقد كُتب اسمه في دفتر الحضور «مهاجر»!!.


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies