آخر المستجدات
3 وفيات بحادث مروّع على الطريق الصحراوي (صور) ملفّ الأطباء المؤهلين يعود إلى الواجهة.. ومطالبات بقيام النقابة بمسؤولياتها اندلاع مواجهات شرق القدس.. وفعالية مركزية في الأغوار الشمالية الكيلاني يحذر من العبث بقطاع الصيدلة.. ويطالب بالغاء الضريبة على الأدوية ‎عباس لبريطانيا: لن نقبل أي صفقة من أية جهة في العالم‎ ممدوح العبادي: من يطرح الغاء فكّ الارتباط خائن.. والأردنيون صفّ واحد خلف الملك إذا ألغى اتفاقية السلام 77 يوما على اعتصام الطفايلة أمام الديوان الملكي.. ولا التفات رسمي! ترامب: سننشر صفقة القرن الثلاثاء الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش الطاقة تعلن انخفاض أسعار المحروقات عالمياً في الأسبوع الرابع من كانون ثاني الرزاز نافيا التجاوز على أموال الضمان: العبث بالضمان خطر على مستقبل الوطن الرزاز: لن نسدد عن المتعثرين.. وسنقوم بمعالجة جذرية للمشكلة الرزاز مستعرضا انجازات الحكومة: نسبة الانجاز 92%.. والنهضة ليست مشروع سنة - فيديو الشوبكي يكشف أسباب ارتفاع فواتير الكهرباء: الشركات تعوض الفاقد من الملتزمين! التربية: تنسيق عالٍ واجراءات للوقاية من فيروس كورونا - صور متقاعدو ضمان يعتصمون احتجاجا على عدم شمولهم بزيادات الرواتب - صور الاشتباه باصابة صيني في الأردن بفايروس الكورونا الصحة تحجر على الصينيين في مشروع العطارات (14) يوما.. وتنتظر وصول "مواد التحاليل" الرحاحلة لـ الاردن24: نعمل على حصر أعداد المرشحين للاحالة على التقاعد حسب القرار الأخير المعلمين لـ الاردن24: أنهينا نظام الرتب.. وننتظر تعديل المهن الشاقة ترجيح تخفيض أسعار المحروقات الشهر القادم
عـاجـل :

في دفتر الحضور

أحمد حسن الزعبي
في الصفوف .. رذاذ الطبشور ، ودفتر الحضور ،وأسماء محفورة على المقاعد ، وقلب حبٍ رسم على الجهة الشرقية من الباب .. في الصفوف.. رؤوس أقلام سقطت في معركة الحرف ، وواجبات النسخ.. ومشاغبات شهية بعد تأخر المعلّم دقائق معدودة... في الصفوف دروس مُحضّرة ، دفاتر مُسطّرة، وحقائب جديدة في السنة الجديدة..
في أواخر الصيف .. في كل الدنيا يحمل الأولاد حقائبهم ويتوجهون الى المدرسة ، الا الطفل السوري يحمل حقيبته ويبحث عن وطن..ينظر إلى كل الذاهبين الى دروسهم بعين حزينة بعد أن صار «درساً» متنقلاً وفصلاً بحمّالتين ، هو المشتاق لكل شيء لزيّه الموحّد ، لأصحابه في المدرسة ، لجرس الثامنة ، للحصة السابعة ، لشريكه في المقعد ، لدكّانة «أسعد»..للنشيد الصباحي ،لنصف «السندويتشه» التي يتقاسمها مع أخيه الأصغر ، لاسمه المكتوب في رأس الدفتر، للنوافذ المكسورة ،لصوت الريح التي تسترق السمع في حصة التلاوة..
ما زال مقعده شاغراً...واسمه في «اضبارة» الانتساب؛ شهادة الميلاد ، وكرت التطعيم ، وصورة دفتر العائلة ، كلها موجودة في خزانة المدير...لكن سكرتير المدرسة كتب بخط أحمر فوق اسمه: «مجهول المصير»..
في أواخر الصيف..ملأ حقيبته بالطعام والملابس الخفيفة ثم حملها على ظهره كمان كان وغادر ، ترى ماذا يريد بكراريس الحلول بعدما تناثرت كتبه المدرسية بين الحدود...»العربي» تمزّق بين الأسلاك الشائكة ، وتطاير فصلاً فصلا...منها ما عانق شوك الصحراء ، ومنها ما تدحرج بين كروم الألغام المثمرة ... كتاب التاريخ سقط في البحر وغاب ، كان من الممكن أن يطفو على السطح لو لم يكن ثقيلاً وقاسياً...»العلوم « داسه حرس الحدود الأوروبي أثناء المطاردة ، الجغرافيا.. لم تعد ذات ضرورة بعد أن زارت قدماه نصف الكرة الأرضية بحثاً عن وطن ...»الحساب» نسيه في بلده فهناك جداول الضرب لا تنتهي والقسمة لا تقبل الا على واحد .. الانجليزي والفرنسي .. كانوا كتباً من حبر وورق..صاروا سُترَ نجاةٍ من الغرق...
في نهاية الصيف .. في كل الدنيا يتقافز الأولاد في الأزقة فرحين يغنون «للحلّة» ويتبادلون الحلول من الدفاتر.. الا الطفل السوري ... فقد كُتب اسمه في دفتر الحضور «مهاجر»!!.


(الرأي)