آخر المستجدات
تقرير راصد والحديث عن تعديل وزاري.. لماذا الاصرار على فرصة جديدة لحكومة مشلولة؟! الاجهزة الامنية تفرج عن الطالب ايوب البشايرة بعد اعتقاله ٢٣ يوما دون تهمة معلنة أبو البصل : مجموع تبرعات دعم الغارمات تجاوز 4ر1 مليون دينار مجلس حقوق الإنسان يتبنى قرارا يعارض احتلال الجولان الزبيدي يكتب: التنسيق الامني بين السلطة والعدو الصهيوني تحالف بين القاتل وولي امر المقتول الاردن: موقف المملكة ثابت بأن الجولان ارض محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية استجابة للمبادرة الملكية.. زين تقدّم ٥٠ ألف دينار لحملة دعم الغارمات مسيرة في وسط البلد: سمّع صناع القرار.. غاز العدو استعمار صندوق الزكاة يشكل فريق عمل ويعلن عن خط ساخن للتبرعات الملك : اتابع قضية الغارمات منذ فترة وسأكون أول الداعمين لهن تشييع الشهداء الأردنيين في نيوزيلندا حالة عدم استقرار جوي اليوم وطقس دافئ غدا وزير خارجية #نيوزلندا: أطلقنا أكبر تحقيق في تاريخ بلادنا لضمان التدقيق في كافة أبعاد الهجوم بومبيو: صفقة القرن تتقدم .. وستعلن في الوقت المناسب مجزرة "المسجدين"..الآلاف يشاركون في تشييع الضحايا بكرايست تشيرش (فيديو) غوتيريش: مذبحة نيوزيلندا مثال مأساوي لبث سموم كراهية المسلمين الأمم المتحدة تؤكد التزامها باعتبار احتلال إسرائيل للجولان السوري عملا غير مشروع الوحدات يعلق مشاركته في النشاطات الكروية ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان اتحاد الكرة يصدر بيانا حول تخصيص ريع مباراتين لأسر شهداء البحر الميت
عـاجـل :

في بيتنا مسؤول

أحمد حسن الزعبي
برمثاوية صريحة ، حاولت قبل أيام أنا والأسرة السعيدة ان نتبع التقاليد الانجليزية في شرب الشاي فطبخنا إبريقا من الشاي الأحمر بعد العصر مباشرة .. وكالعادة ترأستُ الجلسة واضطجعتُ على وسادتين وراقبت مراحل «النّقُع» للشاي... وكلما مرّت دقيقة أو دقيقتين سألت ام العيال «نقع»؟ ..»بعد ما نقعش»!!..»نقع»؟ «قرّب ينقع»؟..أمضينا نصف ساعة ونحن نراقب هلال «النقع» دون فائدة.

المهم بعد ان وصل الى درجة مرضي عنها من الاحمرار وبدأت أراقب بتأمل شديد أعواد الشاي وهي تهوي من القمة الى قاع الكوب.. رفعت الكأس الى الضوء وأخبرت زوجتي بأنني أول مرة أرى في حياتي «طبقة قشطة ع الشاي»، فاستهجنت تعليقي وعندما قربت الكأس من أنفها ..وبعد عملية تذوق سريعة والنظر الى سطح الكوب لاحظنا بقعاً من الزيت تطيش على وجه المشروب، تشبه تلك البقع المسرّبة من ناقلات النفط في عرض البحر، الأمر الذي دعانا لعمل فحص مخبري بطرف اللسان و»التمطّق» والنظر الى السقف لنكتشف النكهة المضافة ..أخيرا اكتشفنا ان الشاي بنكهة زيت الزيتون الأصلي ،وبدون تفكير طويل سألت ام العبد أولادها: مين حاط ع السكر زيت؟ لم يجب أحد.! عادت السؤال بطريقة أخرى: مين سوى سندويشة زيت وسكّر ونقط الزيت ع السكّر؟ رُفعت الأكتاف وجفّت الألسن..

تنهّدتُ طويلاً.. وحاولتُ أن أوصل رسائل طمأنة لهم ..قلت لهم : عادي، اللي حط ع السكر زيت او عمل سندويشة وإحنا نايمين يقول ..... فأحد من الأولاد الأربعة القادرين على النطق لم يعترف.. قلت من جديد: الذي يعترف فقط لمجرد الاعتراف سأعطيه نصف دينار .. قال الكبير :» والله مهو أني».. رد الأوسط : بدريش مين..!!.. البنت الأصغر: كانت ملهية بدفتر الرسم واكتفت بهزّ الأكتاف... البنت الصغرى : لم تفهم السؤال بالأصل.. فاستبعدتها من دائرة الشك هي وشقيقها آخر العنقود النائم في مهده .... باختصار لقد خانتني الفراسة وقتها فكل الوجوه تبدو بريئة ولا استطيع ان التقط زفرة خوف واحدة او ارتباكا بسيطا او علامة ولو طائشة على من قام بالفعل... لم يهمني الشاي وقتها ، كنت فقط أريد ان اختبر «عزّة أنفسهم» و»صدقهم»... لذا لم يعد عندي خيارات كثيرة فقمت بتصغير السؤال وتكبير الجائزة.. فقلت: من يعترف انه قام بوضع الزيت على السكر سأعطيه جائزة خمسة دنانير قطعة واحدة ... قال الكبير : «ولا مليون ليرة».. مش اني !!... ابتسم الأوسط ، عدّلت من جلسته، وقال بصوت منخفض : «آه اني» صفقت له دون ان اشعر فانتبهت بنتي الصغرى: سألتني لماذا صفقت له : قلت لها لأنه اعترف بوضع الزيت على السكر.. قالت: ( أثلاً هاظا كان نايم! قبل شوي ثحي....ثم تابعت قلت لماما : ثاوي لي ثندويشة ما رضيت ثويت لحالي)... نظرت الى الابن الأوسط سحبت الخمسة من بين يديه ثم سجدت لله شاكراً ..

واخيراً سيطلع من بيتنا «مسؤول»!.


(الرأي)