آخر المستجدات
ترامب يستعد لإعلان خطته لسلام الشرق الأوسط فيديو - قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين قناة عبرية تكشف تفاصيل "صفقة القرن" صور- مستوطنون يحرقون مسجدا غرب القدس وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء باردة وماطرة اليوم الجمعة ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا وفقا لمؤشر نيمبو: المعيشة في عمان أغلى من كلفة الحياة في الشارقة والكويت ومسقط نقل مسؤولية المراكز الثقافية الخاصة من التربية إلى البلديات يثير تساؤلات عن "المستفيد" العمل : إمهال الحاصلين على “خروج بلا عودة” لمغادرة المملكة إخلاء سبيل الناشط الدقامسة بعد انتهاء محكوميته مجلس الوزراء يقرر احالة كل من امضى 30 عاما في الخدمة على التقاعد - وثيقة تطوّرات تبرق وترعد على جبهة الكرك_ الطفيلة رغم تطمينات السفارة.. الاحتلال يحكم على أسير أردني جريح بالسجن خمس سنوات اعتصام احتجاجي على مناهج كولينز في الزرقاء.. وإربد أوّل محطّات التصعيد المرتقب - صور
عـاجـل :

في الحلّة

أحمد حسن الزعبي
كان جوّاً موحشاً..عندما تنتهي الحصة السادسة من يوم الخميس، ويهرع الأولاد من صفوفهم، باتجاه بوابة المدرسة أفواجاً أفواجا، بينما تبقى أنت محجوزاً بسبب «دور التكنيس»...أبواب الصفوف «ترقع» بسبب الهواء الشديد المتسلل من الشبابيك المفتوحة،صفير حاد يتخلل زجاج الغرف المكسورة، الغبار المتصاعد من بعض الفصول المجاورة - حيث يقوم طلاب مكلّفون بتنظيف صفوفهم - يشبه تفجيراً نووياً صغيراً..
يوم الخميس كل شيء ينتهي على عجل.. الآذن يغلق دورات المياه باكراً، ويتأكد من «تسكير» المختبرات أكثر من مرة..زعيق الكراسي والدروج وهي تزاح من زاوية الى زاوية لينظف تحتها بمكانس طويلة هي الصوت الوحيد الذي يصدح في «كاريدور» المدرسة نهاية الدوام..طبعاً يتخلل مهمة «التكنيس» الأسبوعية...البحث المضني عن «مجرود» بين الصفوف الابتدائية، وغرفة «الأول إعدادي ب»...وأحياناً كانت تحدث بعض المعارك الضارية بسبب «مجرود» أو «عصا مكنسة» غالباً ما تنتهي بإصابات طفيفة ووعيد في الحلة...
في «دَوْرنا» كنا نحاول أن ننتهي من تنظيف الصف بأسرع وقت ممكن للحّاق بقوافل الطلاّب الذين سبقونا ؛ هذه المهمة كان يؤخرها أحياناً تخبئة كسرة طبشور نلتقطها على أرضية الصف، أو بري قلم رصاص قزم التقطناه في «القرنة»، صاروخ ورقي سقط تحت الدرج الأخير واحتفظنا به في الحقيبة، بعد ان تأكّدنا من صلاحيته للطيران..
بسرعة فائقة نعيد المقاعد إلى مكانها..لنخرج من مبنى المدرسة الموحش، الخاوي من أصوات الطلاب أو شرح المدرسين...نغادر بعجل تاركين وراءنا «العلم» يرفرف وحيداً حارساً لصفوفنا ، ومناوباً أميناً على أصواتنا المجازة...وما ان نجتاز بوابة المدرسة الصدئة المخلوعة، حتى نربط «البلايز» على خصورنا ونحمل كتبنا على اذرعتنا ونغني «حلينا وتمنينا..نط الفار علينا»، (ترويحة شمّة ريحة)...كما كنا «نُكرم» بعض الرفاق الذين نتجاوزهم بالمشي: (أمك قعدت على الخم..الخ)...وأحياناً نتبادل أهزوجة (أمك قعدت ع السدّة».. قعدتها قعدة قردة) بفرح غامر...وغيرها..الكثير الكثير..حتى تنعم المدرسة البعيدة بالسكون وتتلون بالفراغ...
***
في الحلة، الجميع يغادر...ويبقى العلم.الراي