آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

فيفي عبده

م. أسعد البعيجات
تُطل علينا السيدة فيفي عبده بين الحين والآخر من خلال الفضائيات في محاوله منها لتذكير المشاهد بأيام الزمن الجميل. تحاول جاهدة اخفاء تجاعيد الزمان وتحاول أيضاً اخفاء دهون الأيام لكن دون جدوى. كيف للمشاهد العربي ان يغير قناعته من نانسي ل فيفي ؟ كيف له ان يتابع فيفي ودومنيك حوراني تهز على فضائية اخرى ؟ كيف له ان يتسمّر ساعة لمتابعة فيفي وهيفاء وهبي تصدح على قناة اخرى: رجب حوش صاحبك عني ؟

أطلت علينا برامج الحكومة الموقرة من خلال التلفزيون ببرنامج من ثلاثين سنة مضت لتعيد للمواطن ذكرياته وايام الزمن الجميل وكأن الذكريات تدفع رسوم طالب جامعي او تدفع فاتورة مريض او تسد رمق جائع او تُخفض عجز الميزانية !

عندما كنا نحضر مثل هذه البرامج يا حكومة كانت أسطوانة الغاز بدنانير معدودة، كان الكاز والكستناء بتناول الجميع. كنا نستمتع ليس بـ "بطتنا بطت بطتكو" ولا بـ "خشبات الحبس خمس خشبات"، كنا نستمتع بلقاء العائلة وكل فرد بيده رغيف خبز مُشبّع بالزيت والزعتر وكاسة شاي بالنعنع... كيف تريد مني ان استرجع الذكريات دون ذلك الرغيف ؟

متعة هذه البرامج كانت عادلة، بمعنى أنها كانت للفقير والغني، للمواطن والمسؤول، كانت للجميع بمختلف الطبقات والفئات ... كيف تريد مني ان استمتع بها وانت تتابع أفلام وبرامج ال "ثري دي" و"الانيميشن" و"الاسبيس" في مسارح لندن و"اليونيفيرسل استوديو" في جبال الهوليود بلوفارد ؟

تلك البرامج كانت تحقق المتعة يوم كانت
البوتاس أردنية
والفوسفات أردنية
والاتصالات أردنية
والإسمنت أردنية
والتربية والتعليم أردنية
والوقود أردنية
والأراضي أردنية
والمواصلات أردنية
وسنابل القمح أردنية
والمياة أردنية
والخبيزة أردنية

كنت أفكر وأربح "صوبة فوجيكا" و"انبسط" عليها، لم أكن اعلم ان هناك من لم يفكر -ولم يفكر ان يفكر- بينما حصل على بعثة او منحة او وظيفة او امتياز !!

كيف لي ان استرجع الذكريات والغاز مش غازي والكاز مش كازي والقمح مش قمحي؟

كان الاولى ان تفكر الحكومة كيف تسترجع المنهوب والمسلوب وتجلب الهارب وتقف الى جانب المنكوب !

هل هذا كل ما في جُعبة الحكومة في زمن التكنولوجيا والمعلومات، ام انها لم تعد تملك لهذا المواطن المغلوب سوى ذكريات سمعه و مرزوق ؟

ما هكذا تورد الإبل !
 
Developed By : VERTEX Technologies