آخر المستجدات
الصحة تفتح تحقيقا بوفاة طفلة في مستشفى الملكة رانيا وتحطيم محتويات غرفة طوارئ - صور فشل المفاوضات- إسرائيل إلى الانتخابات مجددا الحكومة ترفض اعلان موقف الأردن الرسمي من مؤتمر البحرين المعاني: اجراءات بالغة الدقة لمراقبة الغش في التوجيهي أصحاب مكاتب استقدام العاملات يلوحون بالتصعيد.. ويطالبون بالغاء رسم ال ١٠٠ دينار زريقات لـ الاردن24: الامن سحب مرتباته من البشير بداية العام.. وعمال شركات حماية يتلقون رشى ويتسولون بعد تنصل كافة الجهات.. ذوو مصاب بحادث توفي فيه السائق يناشدون الاردنيين مساعدتهم بعلاج ابنهم “الأمانة” تحيل ملف “إيصال الخدمات المزورة” لمكافحة الفساد بني سلامة يكتب: مجالس أمناء الجامعات الرسمية والمهمة شبه المستحيلة زواتي ل الاردن٢٤: الانتهاء من العمل على استراتيجية الطاقة بداية النصف الثاني من العام المعلمين تلوح بالتصعيد.. والحجايا ل الاردن٢٤: الوزارة ما زالت مصدومة حكومة الرزاز والفساد ...لا حرب ولا من يحاربون المعطلون عن العمل في المفرق يعلقون اعتصامهم تمهيدا لنقل مكانه بعد العيد فالنسيا يحقق لقب كأس ملك اسبانيا بفوزه على برشلونة في النهائي "بني حسن" يواصل سلسلة الفعاليات المطالبة بالافراج عن المعتقلين: يسقط نهج الاستحمار - صور الضريبة: نهاية أيار آخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات.. ويمكن لغير القادرين التقسيط بعد الخسارة القاسية من الرمثا.. الوحدات يقيل اليعقوبي وجهازه الفني الزراعة تنفي صحة حديث نائب عن تفويض قطع أراضي حرجية لشخصية عسكرية نجل سلمان العودة: تسريبات "مفزعة" حول نية إعدام والدي.. وليس لدينا أي علم د. توقه يكتب: غيوم فوق مضيق هرمز
عـاجـل :

فياجرا ستاتي

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
ابو عطا؛ سائق خاص لإحدى الشخصيات العامة، وهو الذي لا تكاد جيوبه تخلو من حبات «الفياجرا»، تعرض لعصف ذهني وأغرقني بالأسئلة حين أخبرته أن مقالتي هذا اليوم تهمه، وما أن عرف موضوعها حتى اشتعلت رأسه ولسانه بالأسئلة والضحك.. أبو عطا «اتعقد»!.والسبب:

تم تسجيل عقار أمريكي جديد، يستخدم لتنشيط الرغبة الجنسية عند النساء «الأمريكيات»، وقد أطلق عليه الصحافيون والتجار وأبناء الكار «فياجرا نسائية»، وتداولوا الخبر بهذا الاسم في إشارة الى «الفياجرا» المعروفة ، التي يستخدمها الرجال من أجل تنشيط الرغبة الجنسية لديهم «أبو عطا ومعلمه»، على اعتبار أن الذين يتعاطونها «تلفانين» .. وبهذا العقار الطبي الجديد، يتبين أنه ثمة «تلفانات» أيضا..

لنتحدث قليلا عن «التلفانات» جنسيا وإنسانيا أيضا.

التلفانات؛ في المنطقة أعني، سوف يعتبرن القصة متعلقة أصلا بحقوق المرأة، وسوف يبدأن تفنيد تهمة التقصير أو القصور الجنسي:

الذكورية تسيطر على العلاقة بين الرجل والمرأة في المنطقة، وعلاوة على حقيقة أن أسنانه «صفراء»، فهو يطارد النساء، ولا يهتم بزوجته، ويغير صديقاته كما يغير «جراباته»، ولأنه يتمتع بثقافة ذكورية، فهو لا يحترم حقوق المرأة ولا رغباتها، حتى اتفاقية «سيداو» لا يحترمها !..

الفياجرا؛ مستحضر صنع للرجال أصلا، وهذا أكبر دليل على أنهم هم «منقوصو القدرات»، ولديهم نقص في قدرات أخرى كثيرة غير القدرة الجنسية، لهذا قاموا ب»إتلاف وتتليف» النساء جنسيا، فأصبحن لا يقمن بما ينبغي عليهن القيام به، وانتشرت فكرة تحجيمهن جنسيا، حتى وصلت الى هذه الدرجة «المهينة»،وهي استحضار وتحضير عقاقير لمزيد من الكفاءة في معركتها مع الرجل الذكوري، يجب أن يتوفق الرجال الى فهم آخر لمقولة «عقل ودين»، فهو ربما نقص مبني على غياب «حافز» ذكوري، يكمل العقل ويبني علاقة زوجية متوازنة تكمل بدورها «نصف الدين»..

هل النساء الأمريكيات «تلفانات» جنسيا حقا؟

ربما يوجد مستوى ما لقياس القدرات الجنسية هناك، فالتي تزوجت حمارا هي أمريكية، ولا أعلم اية إهانة وجهتها لحمير الرجال هناك بمثل هذا الارتباط الغريب، لكن السؤال ربما يتخذ صفة «سؤال إقليمي» يلح علينا نحن بإجابة شافية، فالسبي للنساء الآن يحدث في بلادنا العربية والاسلامية، وكذلك شبكات ال»دعارة الدولية» مدّت جسورها منذ أكثر من عقدين الى دول المال العربية، لتزدهر تجارة الرق الشرق أوروبي الأبيض، حتى حقيقة تعدد النكبات على الأمة، يمكن ربطها بظاهرة تعدد الزوجات، وقلة القدرات لديهن.. وهذا يؤكد أن السؤال اقليمي بامتياز.

لو بادر أحدهم؛ وأعتقد أن عشرات وربما مئات منهم بادروا فعلا، وقدموا للشركة المصنعة طلبات بوكالة حصرية للعقار في الإقليم «المشتعل» جنسيا وأخلاقيا، ولعل قليلين منهم اعتمدوا مقولة (إنما الأعمال بالنيات)، فوجهوا النية الى تحصيل حقوق المرأة العربية، خصوصا تلك التي ترفض مبدأ تعدد الزوجات، لتلتف على الحق «الشرعي»، وتصبح محض «قنبلة جنسية»، تبدد كل قدرات الشريك، وتسحب رصيده الذكوري بشكل تام، كي لا تحصل «نكبات» عائلية تؤدي غالبا إلى استقدام زوجات أو جاريات جدد..

لكن السؤال المهم: هل ستنمو الرغبات الجنسية لدى النساء في الإقليم «المشتعل» ليزداد اشتعالا، وتتغير الحقوق والواجبات، فتصبح المرأة تطالب جهارا نهارا بتعدد الأزواج «بالقانون يعني»؟!..

العالم كله مشتعل، والحمد لله على العقل والقناعة، والأمن والأمان، ونعمة «الجندرة» والدندرة.. وحكمة النسوان.

ibqaisi@gmail.com


(الدستور)