آخر المستجدات
450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية مصدر مسؤول: باب الرحمة جزءٌ لا يتجزأ من “الأقصى” البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات “الضريبة” تتوافق مع “الأطباء” على تطبيق نظام الفوترة اعتصام المتعطلين عن العمل من المزار الشمالي مستمر رغم المضايقات ومحاولات فض الاعتصام جابر يجري تشكيلات ادارية واسعة في الصحة - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء
عـاجـل :

فلسطينيات في الأقصى

ماهر أبو طير
الحرم القدسي الذي يقع على مساحة 144 دونما، يعد كله المسجد الأقصى، وفيه مسجدان، المسجد القبلي بقبته الزرقاء، ومسجد قبة الصخرة بقبته الذهبية.
يصلي الرجال عادة في المسجد القبلي، وفيه منبر صلاح الدين الأيوبي، الذي حرقه مستوطن يهودي، وتم بناء واحد جديد مكانه، كما يصلي هؤلاء حول المسجد، في صفوف متصلة، فيما تصلي النساء، في مسجد قبة الصخرة، وحوله ايضا.
مشهد النساء تحديدا يلفت الانتباه، اذ كل جمعة تذهب عشرات آلاف النساء للصلاة في الأقصى، وخصوصا، في رمضان، إذ تتحول صلاة النساء إلى يومية، ويجلبن معهن طعام الافطار، بحيث تفطر الصائمة، وتوزع من افطارها، ويبقين الى ما بعد صلاة التراويح، وكل عام في رمضان، تصلي في الموقع عشرات آلاف النساء، إضافة إلى فتيات من أعمار صغيرة، وأغلب اللواتي يصلين، هنّ من القدس والخليل، اضافة الى مدن فلسطينية اخرى، وبعضها من المدن التي احتلت عام 1948.
لا يمكن للمرأة المقهورة أو المهزومة، ان تلد رجلا لديه القدرة على الانتصار، فعلى الرغم من ان الرجال يتأثرون بعوامل مختلفة في بناء شخصياتهم، الا ان للأم تأثيرا باطنيا كبيرا على شخصية الرجل، من حيث يعلم أو لا يعلم.
الأمهات الفلسطينيات، حول المسجد الأقصى وفيه، يحفرن ما هو أعمق، إذ إن رسالة الارتباط بالحرم القدسي والاقصى، تنتقل بطريقة مؤثرة الى عائلاتهن، والى ابنائهن، وهن ذات الامهات اللواتي يدركن يوميا، أن زوجها الذي يخرج للعمل، قد لا يعود، اذا قتله الاحتلال، أو سجنه لاي سبب كان، وفي الشخصية العميقة، للمرأة الفلسطينية، فإن تلك المرتبطة بالأقصى، تدرك تماما، انها لا تفترض ان التضحية، مطلوبة من غيرها، حصرا، اذ هي مطلوبة منها، ايضا، ومتوقعة.
بعض التيارات الدينية ترى أن على المرأة الفلسطينية، أن لا تتورط في حوادث طعن، أو مظاهرات او اي مواجهات من باب درء المفاسد، وما قد تتعرض له المرأة من اعتداءات مختلفة، وبرغم ان هذه الاراء اثارت ردود فعل سلبية، إلا أنها لم تغير من الواقع شيئا.
اسرائيل تحلل كل شيء، من الصورة الى الكلمة، والمؤكد انها حين ترى مشهد الأمهات الفلسطينيات بهذا العدد يصلين الجمعة والتروايح، تدرك أن القصة ليست صلاة فقط، هي صلاة ذات دلالات عميقة على الشخصية الفلسطينية، التي بخيرها وشرها، لا تترك الأقصى وحيدا، حين تصل الأعداد الكلية إلى ربع مليون واكثر يصلون في الأقصى.
الرسالة التي تؤرق اسرائيل تقول إن هؤلاء يقولون إن الحرم القدسي لهم وللمسلمين، وفكرة التقاسم أو الشراكة أو حتى ازالة المسجدين، تبدو مستحيلة، حتى لا نقول انها مؤجلة، هذا على الرغم من أن كل هذا المشهد لا يمنع من غدر اسرائيلي، يؤدي الى هدم أحد المسجدين، وفرض الأمر الواقع.
وراء كل قصة فلسطينية، ترفع الرأس، هناك أمٌّ أو زوجة أو ابنة، والصور التي نراها للفلسطينيات في الأقصى، تحفز الروح، وتقول لنا، إن الشجرة لا تزال حيّة.