آخر المستجدات
فالنسيا يحقق لقب كأس ملك اسبانيا بفوزه على برشلونة في النهائي "بني حسن" يواصل سلسلة الفعاليات المطالبة بالافراج عن المعتقلين: يسقط نهج الاستحمار - صور الضريبة: نهاية أيار آخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات.. ويمكن لغير القادرين التقسيط بعد الخسارة القاسية من الرمثا.. الوحدات يقيل اليعقوبي وجهازه الفني الزراعة تنفي صحة حديث نائب عن تفويض قطع أراضي حرجية لشخصية عسكرية نجل سلمان العودة: تسريبات "مفزعة" حول نية إعدام والدي.. وليس لدينا أي علم د. توقه يكتب: غيوم فوق مضيق هرمز توجه لتسعير شبكات القلب.. والكيلاني لـ الاردن24: انتهاء مراجعة أسعار الدواء الأسبوع القادم الصحة لـ الاردن24: الاعتداءات على الكوادر الصحية زادت.. ولن نتهاون بحماية موظفينا حقيقة تحرير مخالفة لمركبة شُطبت وبيعت قطع قبل 6 سنوات! غنيمات لـ الاردن24: الحفاظ على الاونروا يعني احترام حقّ اللاجئين في العودة التعليم العالي يعلن تفاصيل حلّ مشكلة الطلبة الاردنيين الدارسين في السودان علامات الاعياء تظهر على صبري المشاعلة بعد دخوله اليوم العشرين من اضرابه عن الطعام أمريكا: صفقات بيع أسلحة لثلاثة دول من بينها الأردن لمواجهة خطر ايران! موظفون في الزراعة يحتجون على آلية صرف مكافآت مشاريع: نحو 75% منها ذهبت للاداريين! بيان صادر عن الدفاع المدني: انتهاء عمليات اخماد حريق امتد من الأراضي المحتلة الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله توزيع الكهرباء: انقطاع التيار بالاغوار الشمالية استمر لـ 25 دقيقة إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء
عـاجـل :

فقراء الاردن وحكوماته

ماهر أبو طير
يتم تخصيص مبالغ مالية على سبيل المعونة الوطنية لعشرات الاف العائلات الفقيرة والمحتاجة في الاردن، ضمن اسس ومعايير معروفة، وبعد دراسات معينة.
اللافت للانتباه هنا امران، لا يتطرق لهما كثيرون، اولهما ان عدد العائلات بازدياد وكثير من العائلات المحتاجة لا يتم منحها معونة وطنية بشكل سريع، حتى بعد انجاز الدراسة لعدم توفر المخصصات المالية في موازنة الحكومة.
ثانيهما ان جميع هذه العائلات تحصل على معونات وطنية باتت بمثابة الفتات الذي لا يحترم آدمية الانسان ولا حياته، ولا يراعي ايضا الغلاء في البلد، ولا كلفة الايجار وبقية المتطلبات، لان معايير الارقام الممكنة وسقفها الاعلى يعد منخفضا مقارنة بما اصبحت عليه الحياة.
هذا يعني ان الحكومات في الاردن، نامت ولم تستيقظ، ازاء مخاطر الغضب الاجتماعي، الذي قد يأخذ البلد الى انفلات وفلتان امني واخلاقي، في ظل الجوع.
الحكومات التي تقطع يدها وتصيح ليل نهار، عليها ان تتوقف عن هذه الطريقة، وتحل المشاكل العالقة، ولا بد من زيادة مخصصات المعونة الوطنية، لان اعداد الفقراء والايتام بازدياد ومن اجل تلبية الاف الطلبات التي يمكن اعتبارها مجمدة او موقوفة، ولا مال يغطيها.
كما ان معايير المساعدة وقيمة المبلغ يجب ان تخضع لاعادة دراسة، فنحن نتحدث عن سقف منخفض جدا، لا يأتي في احسن حالاته بإيجار البيت، فكيف يمكن لهؤلاء ان يعيشوا، وكيف يفكر المسؤولون لدينا حين يرون ان الاف العائلات تنام معدمة وفقيرة، ويتفرجون على هذه العائلات.
هذه كوارث فوق الطبيعية، والكلام ليس موجها لهذا الوزير او ذاك، هو كلام موجه لسياسات الدعم والمساندة والاغاثة التي تعتمدها الحكومات، وهي سياسات باتت بالية وبحاجة لمراجعة.
الجواب التقليدي ان لا مال في الخزينة، وان الموظفين العاملين ايضا، لا تكفيهم رواتبهم ولا يمكن اساسا زيادة الموظفين، ولا رفع الحد الادنى للاجور، وسيكون صعبا استثناء الفقراء والايتام ورفع مخصصاتهم فرادى دون غيرهم.
والعجز في التفكير على اية حال، بات يسبق عجز الخزينة!!.

الدستور