آخر المستجدات
تعليق دوام البنك المركزي والبنوك العاملة في المملكة الخميس الامن ينشر حالة الطرق لغاية الساعة 11 مساء.. ويدعو لعدم الخروج إلا للضرورة القصوى - تفاصيل تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج الرزاز يقرر تعطيل دوام الوزارات والدوائر الرسمية يوم الخميس اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية الخارجية: وفاة معتمر أردني واصابة ٤ آخرين بجروح خطيرة بحادث حافلة في السعودية الامانة: 135 آلية تتعامل مع الثلوج على 36 مسار مجلس الوزراء يوافق على نظام الاعسار السعدي لـ الاردن24: تعليق اعتصام العاملين في البلديات الخميس وتوافق على تنفيذ المطالب - تفاصيل شكاوى من تغوّل متطوع في اللجنة الاولمبية على الموظفين.. واللجنة لـ الاردن24: كيدية تحديث 6 || جامعات تقرر تعليق دوام الخميس وأخرى تؤجله ساعة - اسماء جامعات تعلق وأخرى تأخر الدوام غداً الخميس ( تحديث مستمر) احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء خفض ضريبة المبيعات على عدة أصناف يدخل حيز التنفيذ - جداول الافراج عن المهندس رامي سحويل بعد اسابيع من فقدان النصاب.. صوت نقيب الصحفيين يُرجّح استمرار تعطيل حسم ملف العضوية! إلغاء الطلب القضائي عن المواطن مراد الدويك أول من كشف قضية مصنع الدخان.. وتمكينه من رؤية والدته وزارة المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر بينو يؤكد: شبهة دستورية اثناء التصويت على قانون العمل.. لا نصاب وخطأ في العدّ
عـاجـل :

فقراء الاردن وحكوماته

ماهر أبو طير
يتم تخصيص مبالغ مالية على سبيل المعونة الوطنية لعشرات الاف العائلات الفقيرة والمحتاجة في الاردن، ضمن اسس ومعايير معروفة، وبعد دراسات معينة.
اللافت للانتباه هنا امران، لا يتطرق لهما كثيرون، اولهما ان عدد العائلات بازدياد وكثير من العائلات المحتاجة لا يتم منحها معونة وطنية بشكل سريع، حتى بعد انجاز الدراسة لعدم توفر المخصصات المالية في موازنة الحكومة.
ثانيهما ان جميع هذه العائلات تحصل على معونات وطنية باتت بمثابة الفتات الذي لا يحترم آدمية الانسان ولا حياته، ولا يراعي ايضا الغلاء في البلد، ولا كلفة الايجار وبقية المتطلبات، لان معايير الارقام الممكنة وسقفها الاعلى يعد منخفضا مقارنة بما اصبحت عليه الحياة.
هذا يعني ان الحكومات في الاردن، نامت ولم تستيقظ، ازاء مخاطر الغضب الاجتماعي، الذي قد يأخذ البلد الى انفلات وفلتان امني واخلاقي، في ظل الجوع.
الحكومات التي تقطع يدها وتصيح ليل نهار، عليها ان تتوقف عن هذه الطريقة، وتحل المشاكل العالقة، ولا بد من زيادة مخصصات المعونة الوطنية، لان اعداد الفقراء والايتام بازدياد ومن اجل تلبية الاف الطلبات التي يمكن اعتبارها مجمدة او موقوفة، ولا مال يغطيها.
كما ان معايير المساعدة وقيمة المبلغ يجب ان تخضع لاعادة دراسة، فنحن نتحدث عن سقف منخفض جدا، لا يأتي في احسن حالاته بإيجار البيت، فكيف يمكن لهؤلاء ان يعيشوا، وكيف يفكر المسؤولون لدينا حين يرون ان الاف العائلات تنام معدمة وفقيرة، ويتفرجون على هذه العائلات.
هذه كوارث فوق الطبيعية، والكلام ليس موجها لهذا الوزير او ذاك، هو كلام موجه لسياسات الدعم والمساندة والاغاثة التي تعتمدها الحكومات، وهي سياسات باتت بالية وبحاجة لمراجعة.
الجواب التقليدي ان لا مال في الخزينة، وان الموظفين العاملين ايضا، لا تكفيهم رواتبهم ولا يمكن اساسا زيادة الموظفين، ولا رفع الحد الادنى للاجور، وسيكون صعبا استثناء الفقراء والايتام ورفع مخصصاتهم فرادى دون غيرهم.
والعجز في التفكير على اية حال، بات يسبق عجز الخزينة!!.

الدستور