آخر المستجدات
موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة

فشروا

أحمد حسن الزعبي
يا الهي ما هذه المسالمة «والتواضع»الخارجي الذي حبانا الله اياه..
***
على الصعيد الشخصي وليس الدولي ..حتى الجار اذا ما رأى جاره (الطيب) يزيل السياج الفاصل بينهما، او «يفرط» الشيك الحامي للقطعتين، او يقوم بالحفر بالقرب من حدود بيته، يتوقّف عنده ليسأله عن الذي سيفعله من باب الاطمئنان والمعرفة وربما المساعدة ؛ هذا وهو يعرف ان جاره طيب ويؤمن جانبه ..فما بالكم بالجار (العاطل) الذي «يكبّ بلاه» على الآخر ويفكر كل يوم الف مرة في إيذائه وترحيله..
قبل اربعة ايام بالضبط وفي خبر صغير جداً في صفحة عربي ودولي الداخلية – وكأن الأمر يتعلق بدولة موزمبيق- يقول الخبر: ان مصدراً رسمياً (( اعلن ان سلاح الهندسة (الاسرائيلي) سيقوم بعملية ازالة و تفجير لحقول الالغام ضد الدبابات في المنطقة المقابلة لمنطقة الربيع في دير علا/ محافظة البلقاء 30كم عن عمان ..وأوضح المصدر ان العملية ستتم منذ الخميس 24-5 وعلى عدة مراحل ابتداءً من الثامنة صباحا وحتى السابعة مساء..وتم التأكيد على الجانب الاسرائيلي استخدام كميات المتفجرات المتفق عليها مسبقاً اثناء عملية التفجير حفاظاً على السلامة العامة للمواطنين والتجمعات السكانية القريبة من الموقع)) ..
برافو، هل نتفق معهم على كمية المتفجرات..وأوقات التفجيرات..وسلامة المواطنين.. ولماذا يقومون بنزع وازالة الالغام المضادة للدبابات والافراد في هذا الوقت بالتحديد؟؟...ولماذا يصرون على نزعها مع طول الحدود الأردنية لا سيما مع اقرب نقطة للعاصمة عمان...و ماذا يضمرون لنا في الأيام القادمة؟...بالتأكيد هم لا يقومون بذلك تمهيداً لزرع المساحات والحدود بالبطاطا أو بالجرجير..اذا ماذا هناك؟؟
**
المشكلة اننا لا نأخذ حقاً ولا باطلاً مع حكوماتنا..فمثلاً لو نبهّنا وزير خارجيتنا ان الطرف الإسرائيلي يفكر بشيء ما، ويزيل الالغام منذ شهور وعلى امتداد كل الحدود، وعليك ان تحذرهم باسمنا جميعاً او أضعف الايمان ان تستوضح منهم ...سيرد علينا مطمئناً بكلمة مضادة للدبابات الا وهي: «فشروا»...
ضميني يا كرمة العلي.. والله خايف على هالبلد
الرأى