آخر المستجدات
تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج
عـاجـل :

فشروا

أحمد حسن الزعبي
يا الهي ما هذه المسالمة «والتواضع»الخارجي الذي حبانا الله اياه..
***
على الصعيد الشخصي وليس الدولي ..حتى الجار اذا ما رأى جاره (الطيب) يزيل السياج الفاصل بينهما، او «يفرط» الشيك الحامي للقطعتين، او يقوم بالحفر بالقرب من حدود بيته، يتوقّف عنده ليسأله عن الذي سيفعله من باب الاطمئنان والمعرفة وربما المساعدة ؛ هذا وهو يعرف ان جاره طيب ويؤمن جانبه ..فما بالكم بالجار (العاطل) الذي «يكبّ بلاه» على الآخر ويفكر كل يوم الف مرة في إيذائه وترحيله..
قبل اربعة ايام بالضبط وفي خبر صغير جداً في صفحة عربي ودولي الداخلية – وكأن الأمر يتعلق بدولة موزمبيق- يقول الخبر: ان مصدراً رسمياً (( اعلن ان سلاح الهندسة (الاسرائيلي) سيقوم بعملية ازالة و تفجير لحقول الالغام ضد الدبابات في المنطقة المقابلة لمنطقة الربيع في دير علا/ محافظة البلقاء 30كم عن عمان ..وأوضح المصدر ان العملية ستتم منذ الخميس 24-5 وعلى عدة مراحل ابتداءً من الثامنة صباحا وحتى السابعة مساء..وتم التأكيد على الجانب الاسرائيلي استخدام كميات المتفجرات المتفق عليها مسبقاً اثناء عملية التفجير حفاظاً على السلامة العامة للمواطنين والتجمعات السكانية القريبة من الموقع)) ..
برافو، هل نتفق معهم على كمية المتفجرات..وأوقات التفجيرات..وسلامة المواطنين.. ولماذا يقومون بنزع وازالة الالغام المضادة للدبابات والافراد في هذا الوقت بالتحديد؟؟...ولماذا يصرون على نزعها مع طول الحدود الأردنية لا سيما مع اقرب نقطة للعاصمة عمان...و ماذا يضمرون لنا في الأيام القادمة؟...بالتأكيد هم لا يقومون بذلك تمهيداً لزرع المساحات والحدود بالبطاطا أو بالجرجير..اذا ماذا هناك؟؟
**
المشكلة اننا لا نأخذ حقاً ولا باطلاً مع حكوماتنا..فمثلاً لو نبهّنا وزير خارجيتنا ان الطرف الإسرائيلي يفكر بشيء ما، ويزيل الالغام منذ شهور وعلى امتداد كل الحدود، وعليك ان تحذرهم باسمنا جميعاً او أضعف الايمان ان تستوضح منهم ...سيرد علينا مطمئناً بكلمة مضادة للدبابات الا وهي: «فشروا»...
ضميني يا كرمة العلي.. والله خايف على هالبلد
الرأى