آخر المستجدات
الحكومة: لم نبحث رفع الحظر بعد الـ(12) ليلا.. ولا اعادة فتح لبيوت العزاء وصالات الأفراح الكيلاني لـ الاردن24: النقابات سلمت ملفّ انتخاباتها لرئيس مجلس النقباء.. وملزمون بأي قرار آلاف الإسرائيليين يحتجون مطالبين نتنياهو بالاستقالة تحذير هام من دائرة الأرصاد الجوية - تفاصيل انتقال كورونا من الأسطح.. دراسة جديدة تثير جدلا بؤر انتشار الأمراض في محطات التنقية تهدد الأمن الصحي لقاطني "سكن كريم" في أبو علندا جابر: الإعلان عن أسماء الدول المتفق على التواصل معها وبروتوكول فتح المطار قريبا شقيق راكان محمود يؤكد للأردن24 عدم معرفة أسباب اعتقاله حتى الآن تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين

فشروا

أحمد حسن الزعبي
يا الهي ما هذه المسالمة «والتواضع»الخارجي الذي حبانا الله اياه..
***
على الصعيد الشخصي وليس الدولي ..حتى الجار اذا ما رأى جاره (الطيب) يزيل السياج الفاصل بينهما، او «يفرط» الشيك الحامي للقطعتين، او يقوم بالحفر بالقرب من حدود بيته، يتوقّف عنده ليسأله عن الذي سيفعله من باب الاطمئنان والمعرفة وربما المساعدة ؛ هذا وهو يعرف ان جاره طيب ويؤمن جانبه ..فما بالكم بالجار (العاطل) الذي «يكبّ بلاه» على الآخر ويفكر كل يوم الف مرة في إيذائه وترحيله..
قبل اربعة ايام بالضبط وفي خبر صغير جداً في صفحة عربي ودولي الداخلية – وكأن الأمر يتعلق بدولة موزمبيق- يقول الخبر: ان مصدراً رسمياً (( اعلن ان سلاح الهندسة (الاسرائيلي) سيقوم بعملية ازالة و تفجير لحقول الالغام ضد الدبابات في المنطقة المقابلة لمنطقة الربيع في دير علا/ محافظة البلقاء 30كم عن عمان ..وأوضح المصدر ان العملية ستتم منذ الخميس 24-5 وعلى عدة مراحل ابتداءً من الثامنة صباحا وحتى السابعة مساء..وتم التأكيد على الجانب الاسرائيلي استخدام كميات المتفجرات المتفق عليها مسبقاً اثناء عملية التفجير حفاظاً على السلامة العامة للمواطنين والتجمعات السكانية القريبة من الموقع)) ..
برافو، هل نتفق معهم على كمية المتفجرات..وأوقات التفجيرات..وسلامة المواطنين.. ولماذا يقومون بنزع وازالة الالغام المضادة للدبابات والافراد في هذا الوقت بالتحديد؟؟...ولماذا يصرون على نزعها مع طول الحدود الأردنية لا سيما مع اقرب نقطة للعاصمة عمان...و ماذا يضمرون لنا في الأيام القادمة؟...بالتأكيد هم لا يقومون بذلك تمهيداً لزرع المساحات والحدود بالبطاطا أو بالجرجير..اذا ماذا هناك؟؟
**
المشكلة اننا لا نأخذ حقاً ولا باطلاً مع حكوماتنا..فمثلاً لو نبهّنا وزير خارجيتنا ان الطرف الإسرائيلي يفكر بشيء ما، ويزيل الالغام منذ شهور وعلى امتداد كل الحدود، وعليك ان تحذرهم باسمنا جميعاً او أضعف الايمان ان تستوضح منهم ...سيرد علينا مطمئناً بكلمة مضادة للدبابات الا وهي: «فشروا»...
ضميني يا كرمة العلي.. والله خايف على هالبلد
الرأى
 
Developed By : VERTEX Technologies