آخر المستجدات
الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟!

فرّ يا حمام

أحمد حسن الزعبي

   من باب اختصار الوقت وتوفير الجهد ، وقصقصة "كليشهات" تضر ولا تنفع ، والقفز عن مشاهد مسك "الميكرفونات" و"الهوبرة" تحت القبة ، وحقناً لــ"الخمسة" دقائق التي سوف يريقها كل نائب على شاشتنا الوطنية ، وترييحاً للأعصاب من سماع 120طبقة صوت مختلفة و120 طريقة لقراءة اللغة العربية..وابتعاداً عن مشاهد "الكاوبوي" و"تحجيز" زميل عن زميل والاحتجاج على مداخلة ،وطلب نقطة نظام ، والانسحاب من الجلسة ، ورفع الصوت و"التفتفة" بحجة الاختلاف بالرأي.. لا أجد أي مبرر لقيام مجلس النواب بعقد عدة جلسات للثقة تأخذ أياماً عديدة من عمر الدورة العادية ما دام في النهاية سوف يعطي "الثقة" يعني سوف يعطي "الثقة"..


وما ينطبق على مناقشات الثقة بالتأكيد ينطبق على مناقشات قانوني الاحزاب والانتخاب...لذا أرى انه من العملي جداً أن يُدعى الى جلسة مشتركة بين النواب والاعيان في اقصى سرعة ممكنة ، ويُطلب من الجميع – حسب اللعبة الشعبية - ان يخلعوا أحذيتهم ، ويجلسوا على الأرض - تماما في الدائرة الفارغة في منتصف المجلس التي عادة ما تشغلها كاميرات الإعلاميين- ثم يضع كل منهم قبضة يده فوق قبضة يد زميله النائب أو العين وعندما يتكون لدينا عمود طويل من القبضات المتصاعدة بشكل عمودي..

يفتتح رئيس المجلس الجلسة المشتركة قائلاً:

- بيبوز! وين الشحمة واللحمة؟
- النواب: أخذها القطّ !
- الرئيس: وين راح فيها ؟
- النواب : ع دار محمد عبد النبي
- الرئيس: شو جابت مرته؟
- الرئيس: بنت وصبي

ثم يفتحون ايديهم ويرفعونها عالياً ويقولون بصوت واحد: "فرّ يا حماااااااااااااااااااااااااااااام" .
***
وبهذا يكونوا قد أنجزوا كل الواجبات الموكولة اليهم بإخلاص وأمانة...

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com