آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

فرّ يا حمام

أحمد حسن الزعبي

   من باب اختصار الوقت وتوفير الجهد ، وقصقصة "كليشهات" تضر ولا تنفع ، والقفز عن مشاهد مسك "الميكرفونات" و"الهوبرة" تحت القبة ، وحقناً لــ"الخمسة" دقائق التي سوف يريقها كل نائب على شاشتنا الوطنية ، وترييحاً للأعصاب من سماع 120طبقة صوت مختلفة و120 طريقة لقراءة اللغة العربية..وابتعاداً عن مشاهد "الكاوبوي" و"تحجيز" زميل عن زميل والاحتجاج على مداخلة ،وطلب نقطة نظام ، والانسحاب من الجلسة ، ورفع الصوت و"التفتفة" بحجة الاختلاف بالرأي.. لا أجد أي مبرر لقيام مجلس النواب بعقد عدة جلسات للثقة تأخذ أياماً عديدة من عمر الدورة العادية ما دام في النهاية سوف يعطي "الثقة" يعني سوف يعطي "الثقة"..


وما ينطبق على مناقشات الثقة بالتأكيد ينطبق على مناقشات قانوني الاحزاب والانتخاب...لذا أرى انه من العملي جداً أن يُدعى الى جلسة مشتركة بين النواب والاعيان في اقصى سرعة ممكنة ، ويُطلب من الجميع – حسب اللعبة الشعبية - ان يخلعوا أحذيتهم ، ويجلسوا على الأرض - تماما في الدائرة الفارغة في منتصف المجلس التي عادة ما تشغلها كاميرات الإعلاميين- ثم يضع كل منهم قبضة يده فوق قبضة يد زميله النائب أو العين وعندما يتكون لدينا عمود طويل من القبضات المتصاعدة بشكل عمودي..

يفتتح رئيس المجلس الجلسة المشتركة قائلاً:

- بيبوز! وين الشحمة واللحمة؟
- النواب: أخذها القطّ !
- الرئيس: وين راح فيها ؟
- النواب : ع دار محمد عبد النبي
- الرئيس: شو جابت مرته؟
- الرئيس: بنت وصبي

ثم يفتحون ايديهم ويرفعونها عالياً ويقولون بصوت واحد: "فرّ يا حماااااااااااااااااااااااااااااام" .
***
وبهذا يكونوا قد أنجزوا كل الواجبات الموكولة اليهم بإخلاص وأمانة...

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com