آخر المستجدات
أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال

فرّ يا حمام

أحمد حسن الزعبي

   من باب اختصار الوقت وتوفير الجهد ، وقصقصة "كليشهات" تضر ولا تنفع ، والقفز عن مشاهد مسك "الميكرفونات" و"الهوبرة" تحت القبة ، وحقناً لــ"الخمسة" دقائق التي سوف يريقها كل نائب على شاشتنا الوطنية ، وترييحاً للأعصاب من سماع 120طبقة صوت مختلفة و120 طريقة لقراءة اللغة العربية..وابتعاداً عن مشاهد "الكاوبوي" و"تحجيز" زميل عن زميل والاحتجاج على مداخلة ،وطلب نقطة نظام ، والانسحاب من الجلسة ، ورفع الصوت و"التفتفة" بحجة الاختلاف بالرأي.. لا أجد أي مبرر لقيام مجلس النواب بعقد عدة جلسات للثقة تأخذ أياماً عديدة من عمر الدورة العادية ما دام في النهاية سوف يعطي "الثقة" يعني سوف يعطي "الثقة"..


وما ينطبق على مناقشات الثقة بالتأكيد ينطبق على مناقشات قانوني الاحزاب والانتخاب...لذا أرى انه من العملي جداً أن يُدعى الى جلسة مشتركة بين النواب والاعيان في اقصى سرعة ممكنة ، ويُطلب من الجميع – حسب اللعبة الشعبية - ان يخلعوا أحذيتهم ، ويجلسوا على الأرض - تماما في الدائرة الفارغة في منتصف المجلس التي عادة ما تشغلها كاميرات الإعلاميين- ثم يضع كل منهم قبضة يده فوق قبضة يد زميله النائب أو العين وعندما يتكون لدينا عمود طويل من القبضات المتصاعدة بشكل عمودي..

يفتتح رئيس المجلس الجلسة المشتركة قائلاً:

- بيبوز! وين الشحمة واللحمة؟
- النواب: أخذها القطّ !
- الرئيس: وين راح فيها ؟
- النواب : ع دار محمد عبد النبي
- الرئيس: شو جابت مرته؟
- الرئيس: بنت وصبي

ثم يفتحون ايديهم ويرفعونها عالياً ويقولون بصوت واحد: "فرّ يا حماااااااااااااااااااااااااااااام" .
***
وبهذا يكونوا قد أنجزوا كل الواجبات الموكولة اليهم بإخلاص وأمانة...

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com