آخر المستجدات
الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

فرّح قلبها بطنجرة!

حلمي الأسمر
يحتفل العالم بعد أيام بعيد الأم، ما يثير الاستغراب أننا كل عام نتخذ نفس أسلوب الاحتفال (فايزة أحمد تغني ست الحبايب -تنتشر الهدايا-وتنشط سوق محلات الحلويات وثمة تركيز غريب على إهداء الأم طقم طناجر أو قلايات ستينليس ستيل! ) لكن لا أحد يسأل هل هذا ما تريده أي أم بالدنيا؟ طبعا كلا. وهنا أتحدث عن نفسي وعن أخواتي الأمهات المثقفات المتعلمات ربات البيوت اللواتي آثرن تنشئة أجيال صالحة وتربية جيل مستقيم يفخر بنفسه، هاته النسوة، آثرن تربية أبنائهن على العمل بأي وظيفة حكومية أوحتى خاصة، لتجد الواحدة منهن نفسها قد مر عليها الزمن وقد ازدادت خبرة في شؤون إدارة المنزل وإدارة اقتصاد البيت مجارية ارتفاع الأسعار، وتعلمت كل أم من أمهاتنا أساليب نفسية يعجز عنها عدد كبير من الأطباء النفسيين للتعامل مع النفس البشرية.
عندما يعتمد الابن على نفسه ويشتد عوده وتكون الأم أدت رسالتها على أكمل وجه..أليس من حقها أن «ترى نفسها» أقصد أن تهتم بشأنها؟ لماذا يتم رفض توظيفها من المجتع بحجة تباعد سنوات التخرج؟ أو لأنها أصبحت في سن الثلاثين فهي غير قادرة على العطاء؟ لا أدري ما أقول لكنني أشعر بالغيرة والفراغ القاتل والظلم.. هكذا تقول إحدى الأمهات، وتمضي قائلة: محتارة بشأن مستقبلي هل سأقف يوما أطرق أبواب التنمية الإجتماعية طلبا للمعونة كأرملة؟؟أم أن بيوت العجزة بانتظاري؟
ونسأل.. هل تتقاعد الأمهات؟ هكذا بدا لي الأمر للوهلة الأولى، حينما قرأت رسالة تلك الأم، لكنني سرعان ما نظرت حولي، ورأيت أمهات أكملن ملف الحياة الرئيس: انتهين من تربية الأبناء على نحو من الأنحاء، ومع وقت الظهيرة أو قبله بكثير ينتهين من شغل البيت، ويبقى أمامهن وقت طويل كسول وثقيل، ماذا يفعلن به؟ أختنا هنا أخذت منحى مختلفا: بدات تطرق أبواب المؤسسات طالبة العمل، وهي كما فهمت مؤهلة لشغل عدد من الوظائف، لكن الأبواب كلها أوصدت في وجهها، لأسباب كثيرة، لعل أقلها أنها تجاوزت الثلاثين، وبدون خبرة، مع العلم أن الوظائف تضيق هذه الأيام في وجوه الشباب الصغار من الخريجين الجدد، ذكورا وإناثا، فما بالك بأم؟
بعض الأمهات من مثل تلك الأم، يعمدن إلى الانشغال بالأنشطة المجتمعية المختلفة، وأخريات يبدأن حياة جديدة يمكن أن تكون أقرب إلى «التصابي» ومحاولة استدراك ما فات من زمن الشباب، فيبدأن بالاهتمام بقوامهن، ولبس ما لم يستطعن لبسه أيام الصبا، كما يشرعن في البحث عن احتفالات المجتمع المخملي، إن استطعن الوصول إليه، فئة أقل حظا ربما، يعمدن إلى اجتراح أشغال وأعمال بقروض صغيرة أو بدونها، مستعملات في ذلك مهاراتهن في الطبخ والنفخ، فيعمدن إلى مساعدة بعض المطاعم الكبرى في إعداد المعجنات وما شابه، فئة أخرى تتحول إلى تجارة الشنطة، أختنا هنا سلكت طريقا وعرة ببحثها عن وظيفة، في زمن الكل يبحث فيه عنها، فيما هي تتباعد وترتمي في أحضان أصحاب الحظوظ والمعارف!
هل لدي، أو لدى القارىء نصيحة سحرية لتلك الأم؟!
تبدو هذه المشكلة ضربا من الترف، أو هكذا يعتقد البعض، لكن حين نعرف أن عائد عمل الزوج بالكاد يسد رمق الأسرة، نفهم أن البحث عن العمل هنا ليس لملء الفراغ فحسب، بل لسد أبواب عدة ومتوالدة من المصاريف!
أيتها الأم، أنا عاجز عن تقديم أي شيء لك، إلا أن أقول لك: لن يأخذ أحد بيدك سواك، فالمسؤولون لا يفكرون بمثل هذه القضايا، فلديهم هموم وطنية كبرى(!).