آخر المستجدات
المالية تسدد مليار دولار اقترضها الأردن عام 2014 بالقرض الجديد والسندات اعتصام الرابع: مؤتمر البحرين خيانة للأمة.. ونرفض أي مشاركة باسم الأردن المعلمين تصدر بيانا شديد اللهجة بشأن لقائها مع وزير الصحة: النقابة ليست كسيحة ولا عاجزة ذوو ابو ردنية يطالبون بالافراج عن ابنهم: معتقل منذ شهر ونصف دون تهمة! الخارجية تتابع اعتقال أردني زعم الاحتلال تجسسه لصالح ايران التربية توضح كيفية احتساب معدل الثانوية العامة - تفاصيل الوزير البطاينة يقدّم رواية مرتبكة لحادثة اليرموك ويناقض تصريح ناطقه الرسمي مع اقتراب انتهاء مهمته.. السفير السوري: تجنيس الفلسطينيين خيانة.. وهذا مبرر توقيف بعض الاردنيين اختناق ٢٢ عاملا داخل مصنع ملابس في مادبا - تفاصيل الأمن يمنع حملة شهادة الدكتوراة من بناء خيمة اعتصام أمام رئاسة الوزراء - صور الجبور ل الاردن 24 : لا نية لتحديد عدد الشركات التي ترغب بتقديم خدمة الإنترنت للمواطنين غنيمات لـ الاردن24: اعداد السوريين العائدين الى بلدهم ما زالت متواضعة.. وعدم وفاء دول مانحة يفاقم الازمة موظفو الفئة الثالثة في وزارة التربية يطالبون بتصويب أوضاعهم والوزارة ترد النفط ومشتقاته یستحوذان علی 54 % من مصادر الطاقة الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة
عـاجـل :

غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - قال النائب نبيل غيشان إن التسريبات الأمريكية حول صفقة القرن هي "بالون اختبار" يستهدف استكشاف مواقف المؤيدين والمعارضين وقياس ردود الفعل حول تلك التسريبات لغايات تعديلها واعادة النظر في البنود الواردة فيها، ما يعني أن الخطة كلها قائمة على التجريب نظرا لانعدام الخبرة لدى القائم عليها وهو صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير.

وأضاف غيشان لـ الاردن24 إن الموقف الفلسطيني مشرف تماما كما هي الوقفة الأردنية مشرفة وقوية، ويستند على الموقف الفلسطيني نفسه، مشيدا بقرار مقاطعة الادارة الأمريكية والارباك الذي تسبب به هذا القرار للادارة الأمريكية، حيث لا يمكن أن تكون هناك مبادرة أو خطة في غياب أهل القضية نفسها.

ولفت إلى أن الادارة الأمريكية تعمل حاليا على صياغة خطة "كيفما اتفق" ولا تحقق الحدّ الأدنى، وتريد رميها بحضن العرب لتصويرهم على أنهم لايريدون السلام، متناسية أنها اعترفت بالقدس عاصمة موحدة للكيان الصهيوني واعترفت بالجولان على أنها جزء من اسرائيل، وتعمل على تصفية الانروا واعتبار المستوطنات خارج أي تسويات، وهو ما لا يمكن لعاقل أن يقبل به.

وأشار إلى أن الضغوط التي تمارس على الأردن سواء الاقتصادية أو السياسية للقبول بهذه الصفقة من خلال ما يسمى السلام الاقتصادي، مؤكدا أن المسالة ليست مالية ولا خيار أمامنا وأمام فلسطين سوى الرفض، مذكرا بموقف الملك الراحل الحسين بن طلال عندما رفض الموافقة على العدوان على العراق وكيف تم تهديد عرش المملكة وفرض حصار علينا وصمدنا وخرجنا من تلك المواجهة.