آخر المستجدات
اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين بني هاني لـ الاردن24: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و 6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها بمدينة اربد المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي ل الاردن 24 : لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون امريكا: صفقة القرن ستنهي المبادرة العربية إصابة ضابط وضابط صف أثناء مداهمة مروجي مخدرات في راس العين الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم .. ودرجات الحرارة تلامس 39 حي الأصلم في البـادية الشرقية بدون مياه منذ عام 1995
عـاجـل :

غنيمات : الاردن تجاوز الاصعب خلال العقد الماضي

الاردن 24 -  
أكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات ان الاردن صمد وتجاوز تحديات كبيرة خلال العقد الماضي وخرج منها قويا، مشيرة الى ان تجاوز هذه المرحلة الحالية بتعقيداتها الداخلية والخارجية تحتاج الى عمل دؤوب من قبل الحكومة وتتطلب الروح الوطنية والواعية لهذه التحديات. وبينت غنيمات خلال ندوة بعنوان "توظيف علم النفس في الاعلام" في مركز الملكة رانيا العبدالله للدراسات التربوية والنفسية بجامعة مؤته اليوم الخميس، ان العلاقة وثيقة بين الاعلام وعلم والنفس لما للاعلام والمعلومات من دور كبير في تشكيل القناعات والراي العام، مشيرة الى ضرورة الاهتمام بهذه القضية لتأثيرها على حاضرنا ومستقبلنا.
واكدت أن الإعلام المعاصر سلاح ذو حدين فإما ان يكون اداة بناء او العكس تماما، مما يتطلب إدارة مسؤولة للمعلومات وفق ضوابط عمل تضمن حرية التعبير بمهنية واخلاقية بعيدة عن الانفعال وردود الفعل النفسية والمواقف المسبقة.
وقالت ان الإعلام هو الرافعة الحقيقية لمختلف مناحي الحياة إذا ما استند إلى مرجعيات مهنية وعلمية، مضيفة أن محاذير التعاطي غير المهني مع المعلومات كبيرة وذات اثر هدام.
واضافت غنيمات، ان الاعلام الموضوعي القائم على الحقيقة موجود ويحتاج الى دعم وتقوية، موضحة ان القواعد التي يخترقها الإعلام غير الملتزم بقيم وضوابط اخلاقية وعلمية ومهنية لا تقتصر على تجاوز الحياة الخاصة أو تناول وتداول موضوعات غير صحيحة بل يصل إلى حدود إشاعة روح السلبية وفقدان الثقة واسقاط قيم مجتمعية.
وبينت غنيمات ان التحديات التي يواجهها الإعلام التقليدي والموضوعي تطال الدور والمكانه نتيجة تسونامي المعلومات وتدفقها ما يؤدي أحيانا إلى بناء رأي عام أو تشكيل موقف خارج سياق الحقائق والمعلومات والارقام .
ولفتت إلى أن الحكومة وضعت خطة تنفذها لتكريس مبدأ حق الناس بالمعرفة ولذلك أطلقت قبل اشهر منصة" حقك تعرف " كمنصة تسعى إلى تكريس التحقق وفرز المعلومات والتوعية الضرورية وفق آلية " فتبينوا " الشرعية والأخلاقية والعلمية التي أرساها الدين والعلم اساسا لتداول المعلومات .
واشارت الى أن مواجهة هذه التحديات من خلال مشروع وطني استراتيجي ممثلا بمشروع التربية الاعلامية الذي يقوم على منهاج تعليمي لطلبة المدارس يسعى إلى غرس القيم العلمية والمهنية لدى النشء للوصول إلى اجيال تعي أهمية المعلومات وفق أسس تعليمية تربوية .
وقالت إنه تم تشكيل فريق وطني من الوزارات المعنية ومؤسسات المجتمع المدني لتنفيذ مشروع التربية الإعلامية لغايات خلق الوعي بماهية التعامل مع تدفق المعلومات وتوظيف التكنولوجيا والادبيات العلمية في التعاطي مع المعلومات .
واعتبرت غنيمات خطورة المعلومات الرئيسية في انها جزءا من أسلحة البناء أو الهدم ومساهمتها في ضرب الثقه واضعاف الروح المعنوية، كما انها اساس لتماسك الجبهة الداخلية على المدى البعيد وليس فقط في التأثير الاني على الناس .
واكدت احترام الحكومة والتزامها بتقديم المعلومات وكفالتها لحق الرد والتوضيح من خلال أدوات الإعلام الوطني الرسمية والمتعددة .
واشارت غنيمات الى التحديات الداخلية من الفقر والبطالة والأزمة الاقتصادية التي يعيشها الاردن وإدماج الشباب في الحياة السياسية والعمل إضافة إلى التحديات الخارجية، والتي تفرض على الاردن إدارة الموقف وفق اولويات والتوجيهات الملكيه للحكومة باتجاه معالجة الموقف وفق أولوية دولة القانون والمؤسسات وقواعد العدالة والمساواة ودولتي الانتاج والتكافل.
وركزت على ان لدى الحكومة خطة وسياسة لتشغيل تقوم على تغيير النهج في إدارة الاقتصاد من خلال جذب الاستثمار والنمو والتشغيل كاساسيات تستدعي مراجعة شاملة ووقفة جادة من الجميع لإدارة هذا التحول، مشيرة إلى ان جهود جلالة الملك الخارجيه تصب في هذا الإتجاه ومؤتمر لندن شكل التزاما من المجتمع الدولي تجاه الاردن الذي يرى فيه العالم قصة انجاز حقيقية في ظل تحديات كبيرة في إقليم مضطرب ومتحرك وتطال أثار هذا الاضطراب مستويات محلية واقليمية ودولية .
واعتبرت غنيمات الوعي أساسيا لمواجهة موجات الإعلام الذاتي الجديد الذي يوظف عبر وسائل التواصل المختلفة وتتعدى الآليات التقنية والسياسات التحريرية والتخندق الأيديولوجي الى مراحل باتت تستهدف البناء السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات .
مدير مركز الملكة رانيا لدراسات التربوية الدكتورة وجدان الكركي، قالت إن علم النفس ونظرياته في التأثر والتأثير تستخدم في مواقف ايجابية لخلق التوازن والبناء العلمي للتمكين المهني وقد توظف في جوانب سلبيه نظرا لكون هذا العلم متاحا للجميع ، واضافت أن هدف الندوة الموسعة هو اطلاع المهتمين والطلبه على دور هذه النظريات العلمية في تمتين الدور الاعلامي وبلوغه اقصى درجات التأثير الإيجابي في معالجة الأحداث وطرح الموضوعات .
واشتملت الندوة على جلسات عمل حول الاعلام والعمليات النفسية قدمها المقدم الركن سنان معايطه من القوات المسلحة الأردنية إدارة التوجيه المعنوي ومحور الإعلام والتفكير اللاعقلاني قدمه الدكتور أحمد الطراونه من قسم علم النفس في جامعة مؤته إضافة إلى محاور أخرى حول الاعلام والاشاعة والترويج النفسي وعلاقته بالاعلام وتوظيف علم النفس في الاعلام لخدمة القضايا الوطنية والعربية .
--(بترا)