آخر المستجدات
النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان استشهاد خمسة فلسطينيين بنيران الاحتلال.. وتوتر شديد على حدود غزة الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد"
عـاجـل :

غصّة تراب

أحمد حسن الزعبي
تساقطت دموعي وارتجفت لحيتي وانا اقرأ الخبر، ثم هبطتُ على سجادة صلاتي من غير وعي .. انتفض من الفرحة، وأنا أرددّ بصورة هستيرية ..(أحمدك وأشكرك يا رب..أحمدك وأشكرك يا رب..) ..أخيراً لقد مننت علينا بنصرك العظيم المؤزر، الذي طالما انتظرناه، أخيرا أدخلتنا موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية من أوسع أبوابها، وظفرنا بتوفيقك ورضاك وبدعاء الصالحين المرابطين الصابرين من عبادك المجاهدين – في هيئة تنشيط السياحة- ورزقتنا أكبر زجاجة رمل ملوّن في التاريخ!!!..الحمد لك حمداً كثيراً كما أمرت...
***
أخواني ...ان شاء الله هذه الزجاجة المباركة التي فتحنا بها «كتاب غينيس» لن تكون الا مقدّمة «لفتوحات» كثيرة تعيد الرفعة والعزة للعرب والمسلمين .. بهذه الزجاجة المباركة، سوف نتجاوز أزمتنا الاقتصادية ان شاء الله،ونسد مديونيتنا، دون حاجة لرفع الدعم او زيادة الأسعار، بهذه الزجاجة «المخططة» سوف يتضاعف النمو الى معدلات قياسية، ويكتشف النفط، ونصير من الدول المانحة بعد ان أمضينا قرنا كاملاً ونحن من الدول «النائحة»، بهذ الزجاجة سوف ينحسر الفقر، وتنتهي البطالة، وتفرش الديمقراطية الحقيقية بساطها على ثرى الوطن، بهذه الزجاجة الــ»مّطمطة» سيصار الى قانون انتخاب عصري وجديد، و سوف نزج بكل الفاسدين في السجون بعد ان يجردوا من اموالهم المنقولة وغير المنقولة وترصد لتنمية المحافظات، بهذه الزجاجة سوف يأتي وزراء أكفاء ثقاة يحرصون على أموال الدولة ومصالح المواطنين، بهذه الزجاجة «الحادة كالخازوق» سوف نقضي على كل عدو ومخرّب، بهذه الزجاجة الــ»مزغمتة»، سوف تزهر التعددية الحزبية، ويتحرر بعض الاعلام الرسمي من نفاقه ورجعيته، وسوف يتدلى الرفاه الاقتصادي من على بنود الموازنة كأغصان الياسمين، هنيئاً هنيئاً.فقد اصبحنا دولة «غينيسية» بامتياز!!!...
***
سكبتم التراب في الزجاجة و(دخلتم) غينيس؟؟؟؟!!
ارجوكم ...أخرجوا (تراب الوطن) من عنق الزجاجة و(ادخلوا) التاريخ بعدها...

ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأي