آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

غصّة تراب

أحمد حسن الزعبي
تساقطت دموعي وارتجفت لحيتي وانا اقرأ الخبر، ثم هبطتُ على سجادة صلاتي من غير وعي .. انتفض من الفرحة، وأنا أرددّ بصورة هستيرية ..(أحمدك وأشكرك يا رب..أحمدك وأشكرك يا رب..) ..أخيراً لقد مننت علينا بنصرك العظيم المؤزر، الذي طالما انتظرناه، أخيرا أدخلتنا موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية من أوسع أبوابها، وظفرنا بتوفيقك ورضاك وبدعاء الصالحين المرابطين الصابرين من عبادك المجاهدين – في هيئة تنشيط السياحة- ورزقتنا أكبر زجاجة رمل ملوّن في التاريخ!!!..الحمد لك حمداً كثيراً كما أمرت...
***
أخواني ...ان شاء الله هذه الزجاجة المباركة التي فتحنا بها «كتاب غينيس» لن تكون الا مقدّمة «لفتوحات» كثيرة تعيد الرفعة والعزة للعرب والمسلمين .. بهذه الزجاجة المباركة، سوف نتجاوز أزمتنا الاقتصادية ان شاء الله،ونسد مديونيتنا، دون حاجة لرفع الدعم او زيادة الأسعار، بهذه الزجاجة «المخططة» سوف يتضاعف النمو الى معدلات قياسية، ويكتشف النفط، ونصير من الدول المانحة بعد ان أمضينا قرنا كاملاً ونحن من الدول «النائحة»، بهذ الزجاجة سوف ينحسر الفقر، وتنتهي البطالة، وتفرش الديمقراطية الحقيقية بساطها على ثرى الوطن، بهذه الزجاجة الــ»مّطمطة» سيصار الى قانون انتخاب عصري وجديد، و سوف نزج بكل الفاسدين في السجون بعد ان يجردوا من اموالهم المنقولة وغير المنقولة وترصد لتنمية المحافظات، بهذه الزجاجة سوف يأتي وزراء أكفاء ثقاة يحرصون على أموال الدولة ومصالح المواطنين، بهذه الزجاجة «الحادة كالخازوق» سوف نقضي على كل عدو ومخرّب، بهذه الزجاجة الــ»مزغمتة»، سوف تزهر التعددية الحزبية، ويتحرر بعض الاعلام الرسمي من نفاقه ورجعيته، وسوف يتدلى الرفاه الاقتصادي من على بنود الموازنة كأغصان الياسمين، هنيئاً هنيئاً.فقد اصبحنا دولة «غينيسية» بامتياز!!!...
***
سكبتم التراب في الزجاجة و(دخلتم) غينيس؟؟؟؟!!
ارجوكم ...أخرجوا (تراب الوطن) من عنق الزجاجة و(ادخلوا) التاريخ بعدها...

ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies