آخر المستجدات
تحذير من تشكل السيول في الاودية والمناطق المنخفضة! - تفاصيل الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا خلال الاحتفال بعيد الفصح وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد
عـاجـل :

غزل غامض بين كيري والاسد

ماهر أبو طير
يقول وزير الخارجية الاميركية جون كيري، ان واشنطن قد تكون مضطرة لمفاوضة الاسد، من اجل الرحيل، والكلام يحمل اكثر من معنى في باطنه.

يرد الاسد محتفلا بالكلام ان دمشق الرسمية تتنظر افعالا وليس اقوالا، باعتبار ان معنى الكلام الذي قاله كيري، يقر ويعترف باستحالة رحيل الاسد، دون موافقته، ويعني ضمنيا، الاعتراف بفشل مخطط اسقاطه عسكريا.

في الاساس كل مقررات جنيف 1 وجنيف 3 كانت تتحدث عن رحيل الاسد، وتشكيل حكومة انتقالية، واذا كان تنفيذ هذه المخططات، سيتم قهرا او عبر اقناع الاسد، فإن النتيجة واحدة، واللافت للانتباه ان تصريحات الاسد ارتسمت بنكهة المنتصر، لان مفاوضته على الرحيل ضمنيا، تعني فتح الباب لكل شيء، واقل ذلك، تعميد دمشق الرسمية باعتبارها باقية بشكل او آخر، عبر الاسد، او اشباه الاسد.

سبق ذلك تصريحات لمدير المخابرات المركزية الاميركية تحدث فيها عن ان السي اي ايه لاتريد الاطاحة بمؤسسات دمشق السياسية والحكومية، والكل يعرف ان هذه المؤسسات بما فيها الامنية والعسكرية تعني نظام الاسد، واذا كان الكلام في ظاهره يعني الرغبة بعدم حدوث فراغ سياسي في سورية لصالح داعش او غيرها، فهو يعني فعليا، الاقرار بأن مخطط اسقاط الاسد ونظامه، فشل كليا.

كل هذا بالنسبة للشعب السوري، مثير، لاننا نكتشف هنا، ان اللعبة الدولية قد تكون بدأت بالتراجع، لصالح اطفاء الازمة السورية، ويكتشف الجميع متأخراً الادوار الوظيفية لنظام الاسد وداعش وللمعارضة السورية.

هذا المثلث المتطاحن تم تركه وتغذيته على مدى سنين، من اجل تشظية الشعب السوري، وتمزيقه فئويا وطائفيا ومذهبيا، وتقسيمه الى مجموعات متناحرة، فوق تدمير البنية الاجتماعية وتشريد ملايين السوريين، وتدمير البنية الاقتصادية، لبلد لم يكن مدينا للداخل والخارج، فتحول الى خراب كامل، وهو بحاجة اليوم الى مئات المليارات من اجل اعادة الاعمار، وهذه مبالغ يستحيل توفيرها، لان العراق الغنية بالنفط والمال، لم تنجح حتى الان بإعادة الاعمار، فما بالنا بسورية؟!

كل الكلام السابق يثبت ان ثنائية «الثورة والنظام» ادت المهمة جيدا، بوعي او غير وعي، اذ تم تدمير الدولة السورية كليا، وتحطيم الشعب السوري، وفوق ذلك تموضعت سورية كليا في سياق المعسكر الايراني السوري حزب الله، بحيث ان اي تسوية اليوم، باتت تفرض نفسها، سيقطف ثمرها كل اعضاء هذا المعسكر، فيما دافع الثمن الوحيد هو الشعب السوري!.

بعيدا عن اللغة الاميركية التي بدأت تتسم بالنعومة والتراجعات، واللغة السورية الاحتفالية بكلام يراد حرف معناه، لانه لايعني فعليا بقاء الاسد، علينا ان نتذكر طرفين فقط.

احدهما رابح والثاني خاسر، والاول هو المعسكر الايراني السوري حزب الله، الذي اثبت قدرته على البقاء ولو على انقاض دولة خربة، اما الخاسر فهو الشعب السوري، الذي لن تفرق معه اليوم، صورة من يحكمه ولاسحنته، مادام ذات البلد قد خرب وانتهى.

مسكين هو الانسان العربي، حقا، فالعالم يتشاغل بالاسد وصفقة التمديد له او رحيله، ولايتذكر احد هنا، وجوه ملايين الضحايا، فوق البلد الذي بات مدمرا وخربا.


(الدستور)