آخر المستجدات
"النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو الارصاد تنشر تفاصيل الحالة الجوية وتحذر من تشكل الصقيع "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين
عـاجـل :

غابة سلاح

ماهر أبو طير
برغم ان حمل السلاح والحصول عليه، يخضع في العالم العربي، لتعليمات وقوانين، إلا اننا نكتشف ان هناك مئات ملايين قطع الأسلحة بيد الناس.
المهربون أو الأجهزة الأمنية التي تلعب في المنطقة، او اي وسائل اخرى، كلها تصب بأتجاه واحد، اي تحويل المنطقة الى غابة سلاح.
من اليمن التي تغرق في السلاح قبل الربيع العربي، بمعدل قطعتي سلاح لكل مواطن، الى دول عربية اخرى لم يكن السلاح الفردي متوفرا فيها، فتدفق بشكل غريب، مثل سورية وليبيا والعراق، وصولا الى بقية الدول، نلاحظ ان العالم العربي عبارة عن غابة سلاح غير مرخص في الاساس، فلا الدول استطاعت منع اقتناء السلاح، ولا العالم منع تجارة السلاح، وتدفقه الى هذه المنطقة.
كيف يمكن هنا في حال نشوب اي ازمات سياسية في اي بلد، ان لاتتحول الى ازمات مسلحة، هذا هو السؤال الذي يتوجب فرضه اليوم، من اجل اعادة التفكير بظاهرة انتشار السلاح واقتناء الاسلحة في العالم العربي، التي تتحول لحظة انفجار الفوضى الى سبب لمزيد من الدموية، وتحويل الاختلاف العادي الى صراع دموي؟!.
هذا يفرض بصراحة حملات في العالم العربي لجمع السلاح غير المرخص والتشدد في عقوبات تهريب السلاح وبيعه، او اقتناء اي قطعة دون ترخيص، لاننا بصراحة نكتشف ان العالم العربي مسلح بطريقة تفوق كل الدول الاخرى، على مستوى الافراد، وكل هذا التسليح يتحول فجأة الى وسائل دموية للانتقام والثأر والتخريب.
من جهة اخرى لماذا ينجح المهربون وشركات الاسلحة بتهريب السلاح الى العالم العربي في حالات السلم،وفي حالات الحرب، وتهريب الاسلحة لبيعها او لادامة الصراعات، كارثة، لان توفر السلاح بهذه الطريقة الهمجية بيد كثيرين، يمنع الامن والاستقرار، ويمنع ايضا الوصول الى اي تسوية سياسية، لان قطعة سلاح واحدة، كفيلة بتفجير ازمة في اي بلد عربي، عبر توظيفها في اغتيال او حادثة او اعتداء.
عند العرب، فأن السلاح زينة الرجل، لكننا بصراحة نرى ان سلاح الرجل عقله، قبل سلاحه، ومانراه من تحول العالم العربي الى مستودع سلاح على مستوى الافراد، كارثي، وينذر بأخطار غير مسبوقة، اقلها ادامة العنف والموت والدموية، في عالم تعب كثيرا من احماله ومشاكله.

الدستور