آخر المستجدات
وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم لاتخاذ قرار بخصوص الحد الأدنى للأجور موظفو عقود في القطاع العام يحتجون على عدم شمولهم بزيادة الرواتب المعتصمون أمام الديوان الملكي يلوحون بالاضراب عن الطعام.. ويستهجنون التهميش الحكومي البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لشتوية الشامل 2020 غدا السبت هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟! البنك الدولي يطالب الأردن بإصلاحات هيكلية بالدين العام والطاقة على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن
عـاجـل :

عيد الجوع

أحمد حسن الزعبي
أيقظ ابنه الأصغر، لبس «الفوتيك» المموّج ، لف شماغه فوق رأسه بإحكام ثم مضى باكراً..
الشوارع خالية تماماً ،السيارات غافية حول البيوت ، الطرق تمارس السكوت ، والنسمات الباردة تأتيه من كل مكان ..التفت بكل الاتجاهات مستغرباً !! لا يبدو اليوم بداية أسبوع .. تهادى بمشيته قليلاً نحو مقصده ، فخُفتَ ضجيج «دراجته النارية « ،أرخى محمد يديه من على خصر والده عندما توقف «الماتور» تماماً ، ونزلا معاً:
سجل عندك: ( باكيتين مسامير 6، اسلاك تربيط 2، واحد مسامير 10 ،برابيش تأسيس كهربا ، ايد شاكوش ، خشب «تربلاي» فيه؟.. يابا يا محمد في ورقة بجيبة الماتور جيبلي إياها)..يكمل باقي نواقصه من على الورقة ، يسعّر ويفاصل قبل ان يثبّت التاجر الفاتورة على الدفتر..يحشو جيوب دراجته القديمة بــ»كراتين» مكتنزة وأدوات حادة..ثم ينطلقا...
عند اقرب كافتيريا يطلب افطاره الــ»سفري» في علب بلاستيكية ، وقبل أن يغادر يشاهد جريدتين مهملتين على الطاولة يستأذن عامل المطعم بأخذهما...ثم يتابع طريقه الى الورشة..
هناك بين خشب الطوبار ، وبراميل الماء الصدئة ،وكسر الطوب ، وقضبان الحديد ، اختارا عموداً يحجب عين الشمس وفضول الناس عنهما.. فرشا ورق الجرائد سريراًً لأرغفة الخبز الساخنة، ثم جلسا في فيء الوقت يتناولان إفطارهما :
دائرة من الزيت تركها غطاء العلبة الأولى ليحيط بخبر في جريدة الخميس :( النواب يمنحون أنفسهم راتباً تقاعدياً مدى الحياة) ..ثم يفتح عبوة الفول ويرمي غطاءها على خبر الجمعة: ( د. فايز الطراونة يشكل الحكومة خلفاً للخصاونة )..الغطاء الثالث صنع هلالاً من الزيت المخلوط «بالحامض والشطة» على خبر: (تمديد الدورة العادية لمجلس الأمة...).. غط ميدالية الشاي عدة مرات في كوبه المتسخ ثم نشلها ورماها على خبر ( الأحد عطلة عيد العمال بدلاً من الثلاثاء) .. تناول افطاره على مهل مضغ لُقمه بتروٍ واستمراء ..وبعد ان أنهى علك الخبز المطعّم بكلام الجرايد... أطفأ سيجارته في عنوان «الافتتاحية» .. ونهض !!

الرأي