آخر المستجدات
الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

عويل داخلي وتسول خارجي !

ماهر أبو طير
هناك فشل في إدارة البلد اقتصاديا؛ فخلال عامين يتم اغلاق 1600 مصنع، والتوقعات باغلاق مئات المصانع خلال الأعوام القليلة المقبلة، تقول إن السياسات الرسمية تدمر الاقتصاد بشكل واضح، دون ان يتأثر عباقرة التخطيط الاقتصادي في الأردن.
مع آلاف الأشخاص الذين يفقدون وظائفهم، يغلق القطاع العام أبوابه، والقطاع الخاص يتعثر، وتتم ملاحقته بالضرائب والغلاء، وارتفاع أسعار الوقود، والايجارات الجنونية وكأننا في نيويورك، فوق سوء القوانين التي تدمر المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل قانون المالكين والمستأجرين، ومع هذا فيضان بشري يزداد، خريجين وهجرات.
ماالذي تفعله الحكومات في الأردن غير مطالبتنا التحلي بالصبر، وغير اعداد الموازنات، والبكاء على الحال والاحوال، فلانسمع من هذه الحكومات، سوى العويل والنحيب، يبكون امامنا، ويتوسلون الاقليم وعواصمه من اجل حفنة دنانير، لانرى لها اثرا لا في موازنة، ولا في حياة بشر؟!.
الحكومات لديها جواب سهل، وستقول إن الدنيا خربة من حولنا وحوالينا، ومن الطبيعي ان يتأثر الاقتصاد الاردني الضعيف اساسا بهكذا اوضاع، ورمي المسؤولية على ظهر الاقليم والازمات، اسهل الحلول في هذا الزمن، لان لا أحد يريد ان يعترف ان هناك تعمدا بتخريب كل القطاعات من السياحة الى الصناعة مرورا بالزراعة، وتربية المواشي.
ليس ادل على سياسات التخريب، من ان العيون الحمراء التي لانراها في البلد، تترصد كل عامين قطاعا منتعشا او حيويا، مدارس خاصة، مطاعم، كوفي شوبات، فتوجه ضربة لكل قطاع بالتوالي، وكأنه يراد ألا يسمن احد في الاردن.
ألا تلاحظون ان كل مشروع صغير او متوسط، وكلما جمع قليلا من المال، جاءت سياسات العام الذي تليه لتذيب الشحم المكنوز في جسد هذا القطاع.
ثم ما الذي فعلته هذه الحكومات لاقناع الناس بتوظيف اموالهم، بإسالة عشرات المليارات في المصارف، حسابات فردية، والناس يحجمون عن الانفاق، برغم انهم يفقدون عاما بعد عام قوة دنانيرهم، وهذه مفارقة بحد ذاتها، والذي معه عشرة الاف قادرة على شراء قطعة ارض زراعية بعيدة، ولايشتري ذعرا وخوفا، سيكتشف انه بعد عامين بحاجة الى اربعة عشر الفا، وهو هنا يظن انه يوفر، لكنه فعليا يخسر القيمة الشرائية لامواله.
معنى الكلام ان الحكومات في البلد، تترك هذا البلد لمصير سيئ اقتصاديا، والذي عنده كلام آخر فليجهر به، بغير التذاكي علينا، وتزييف الكلام، ورش السكر على الموت!.
مهمة الحكومات الوحيدة لدينا هي العويل داخليا، والتسول خارجيا، وقد كان بالامكان أحسن مما كان كرمى لهذا البلد، وشعبه الطيب الصابر.
MAHERABUTAIR@GMAIL.COM