آخر المستجدات
ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة المملكة تحت تأثير الكتلة الهوائية الباردة اليوم مياه الأمطار تداهم أبناء حيّ الطفايلة المعتصمين أمام الديوان الملكي “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية” صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟ الادارة المحلية توضح حول وليمة غداء بـ1650 دينار.. وبدل وجبات فطور وغداء الاردن24 تنشر اسماء نواب صوتوا لصالح رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة ثلاث اعتصامات متزامنة أمام السجون احتجاجا على ظروف توقيف معتقلي الرأي - صور نتنياهو: حان وقت فرض السيادة الاسرائيلية على غور الأردن.. وأريد اعترافا أمريكيا بذلك متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء مصابون باختناق بحريق مدرسة بالرمثا يغادرون المستشفى طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم

عويل داخلي وتسول خارجي !

ماهر أبو طير
هناك فشل في إدارة البلد اقتصاديا؛ فخلال عامين يتم اغلاق 1600 مصنع، والتوقعات باغلاق مئات المصانع خلال الأعوام القليلة المقبلة، تقول إن السياسات الرسمية تدمر الاقتصاد بشكل واضح، دون ان يتأثر عباقرة التخطيط الاقتصادي في الأردن.
مع آلاف الأشخاص الذين يفقدون وظائفهم، يغلق القطاع العام أبوابه، والقطاع الخاص يتعثر، وتتم ملاحقته بالضرائب والغلاء، وارتفاع أسعار الوقود، والايجارات الجنونية وكأننا في نيويورك، فوق سوء القوانين التي تدمر المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل قانون المالكين والمستأجرين، ومع هذا فيضان بشري يزداد، خريجين وهجرات.
ماالذي تفعله الحكومات في الأردن غير مطالبتنا التحلي بالصبر، وغير اعداد الموازنات، والبكاء على الحال والاحوال، فلانسمع من هذه الحكومات، سوى العويل والنحيب، يبكون امامنا، ويتوسلون الاقليم وعواصمه من اجل حفنة دنانير، لانرى لها اثرا لا في موازنة، ولا في حياة بشر؟!.
الحكومات لديها جواب سهل، وستقول إن الدنيا خربة من حولنا وحوالينا، ومن الطبيعي ان يتأثر الاقتصاد الاردني الضعيف اساسا بهكذا اوضاع، ورمي المسؤولية على ظهر الاقليم والازمات، اسهل الحلول في هذا الزمن، لان لا أحد يريد ان يعترف ان هناك تعمدا بتخريب كل القطاعات من السياحة الى الصناعة مرورا بالزراعة، وتربية المواشي.
ليس ادل على سياسات التخريب، من ان العيون الحمراء التي لانراها في البلد، تترصد كل عامين قطاعا منتعشا او حيويا، مدارس خاصة، مطاعم، كوفي شوبات، فتوجه ضربة لكل قطاع بالتوالي، وكأنه يراد ألا يسمن احد في الاردن.
ألا تلاحظون ان كل مشروع صغير او متوسط، وكلما جمع قليلا من المال، جاءت سياسات العام الذي تليه لتذيب الشحم المكنوز في جسد هذا القطاع.
ثم ما الذي فعلته هذه الحكومات لاقناع الناس بتوظيف اموالهم، بإسالة عشرات المليارات في المصارف، حسابات فردية، والناس يحجمون عن الانفاق، برغم انهم يفقدون عاما بعد عام قوة دنانيرهم، وهذه مفارقة بحد ذاتها، والذي معه عشرة الاف قادرة على شراء قطعة ارض زراعية بعيدة، ولايشتري ذعرا وخوفا، سيكتشف انه بعد عامين بحاجة الى اربعة عشر الفا، وهو هنا يظن انه يوفر، لكنه فعليا يخسر القيمة الشرائية لامواله.
معنى الكلام ان الحكومات في البلد، تترك هذا البلد لمصير سيئ اقتصاديا، والذي عنده كلام آخر فليجهر به، بغير التذاكي علينا، وتزييف الكلام، ورش السكر على الموت!.
مهمة الحكومات الوحيدة لدينا هي العويل داخليا، والتسول خارجيا، وقد كان بالامكان أحسن مما كان كرمى لهذا البلد، وشعبه الطيب الصابر.
MAHERABUTAIR@GMAIL.COM