آخر المستجدات
الأمن: ضبط 341 شخصا خالفوا أوامر حظر التجول وحجز 273 مركبة حظر تجول.. لا تترك أخاك في عتمة الجائحة وزارة الصحة تعلن آخر مستجدات التعامل مع الكورونا 4354 طن وارد الخضار والفواكه وزير الصحة يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورنا في الأردن.. والعضايلة: لم نتجاوز الخطر نحو 15 مليون دينار دعماً لجهود وزارة الصحة بمواجهة فيروس كورونا وزير الصناعة والتجارة: لم نعد نتلقى شكاوى تتعلق بمادة الخبز المحارمة يوضح سبب الانهيار على طريق البحر الميت أهالي إربد يشكون ارتفاع أسعار الفاكهة والخضار والبرماوي يدعو للإبلاغ عن أية مخالفة المفلح: الاستمرار بتطبيق أمر الدفاع 3 جابر للأردن 24: المنطقة المحيطة بعمارة الهاشمي بؤرة ساخنة وسيتم عزلها تماما إغلاق أحد المحال بسبب إضافة بدل تعقيم على فواتيره للزبائن ضبط 215 شخصا وحجز 126 مركبة لمخافة أوامر حظر التجول أيمن الصفدي: ندرس خيارات التعامل مع الأردنيين في الخارج.. ونطلب منهم البقاء في منازلهم العضايلة: الوضع الصحي تحت السيطرة.. والنظر في تمديد العطلة الأسبوع الحالي كورونا الإحتلال يقتل الأسرى.. حملة إلكترونية نصرة للمناضلين وراء القضبان الطلبة والعالقون الأردنيون في الخارج يوجهون نداءات استغاثة للعودة إلى الوطن المزارعون يطالبون بالسماح لهم بالتنقل إلى مزارعهم.. والشحاحدة يعد بحل المشكلة ابنة الكرك التي هزت الاحتلال.. رحيل المناضلة الثورية تيريزا الهلسة معلمو المدارس الخاصة يطالبون برواتبهم.. والبطاينة: معنيون بإيجاد الحلول
عـاجـل :

عن تكية أم علي

ماهر أبو طير
عدد المحتاجين والفقراء في البلد كان محدودا طوال سنوات، غير أن عددهم اليوم زاد بشكل كبير جدا في البلاد، والفقر ينخر الناس في كل مكان، ولايرحم أحداً. لعل المفارقة أن الجميع بات بحاجة لمساعدة، ليس الأيتام فقط ولا الفقراء، بل ان الذين يعملون لاتكفيهم رواتبهم، أيضا، ويغرقون في الديون، أو يحرمون أطفالهم من الغذاء أو اللباس أو التعليم، والحرمان بات عنوانا فوق بيوت كثيرة. زاد من حدة المشكلة تدفق مليوني شقيق سوري، يعانون من مشاكل كثيرة، والمال المتوافر في البلد والذي يتم تخصيصه من جانب الأثرياء والمتبرعين، مال محدود بالأساس، ولا تعرف هل سيكفي، العائلات الأردنية، أم العائلات السورية، في ظل زيادة الاحتياجات، فالكل محتاج، والمال المتوافر قليل. وسط هذه المشاكل برزت مشكلة جديدة في الأردن، منذ سنين، (مشكلة الجوع) التي يتجنب كثيرون الاعتراف بها، وهناك دراسات تتحدث عن أن نسبة ليست قليلة من المواطنين تأكل وجبة واحدة يوميا، والوجبة ذاتها فقيرة، وهناك مشاريع متعددة تم اطلاقها لمكافحة الجوع، الذي يزداد يوما بعد يوم، ولا أحد يريد الاعتراف بمشكلة الجوع، لكونها محرجة بالمعنى الشائع، لكنها بدأت تظهر وتزداد حدتها. من ابرز المؤسسات التي تعمل في هذا الصدد (تكية أم علي)، والتكية تعمل في مجالات متعددة، اذ تطعم يوميا اكثر من 18 الف عائلة، ولها برامج متعددة للتغذية وكفالة العائلات والاضاحي وبرامجها مدروسة ودقيقة جدا، هذا فوق الشفافية التي تتسم بها المؤسسة حين يتم انفاق التبرع بشكل صحيح يجعلنا نشجع الناس على اللجوء اليها لدفع زكاتهم او تبرعاتهم المالية وصدقاتهم، او التبرع بأي رقم ولو كان منخفضا. ميزة «تكية ام علي» أن لديها اكبر شبكة في المملكة اذ تصل وتغطي كل مكان، كما أن برامجها ميسرة، فالذي يريد التبرع بطرد غذائي لعائلة أمامه ثلاثة خيارات تبدأ بأربعين دولارا ثم سبعين دولارا الى تسعين دولارا تقريبا، وفقا لإمكانات الشخص وطبيعة الطرد، كما ان كفالة العائلات غذائيا مقسمة الى فئات ويمكن للشخص الاختيار وفقا لما يريد. كثرة تحتار في صدقية الذين يطلبون الصدقات لكننا ننصح الناس بحق أن يزوروا التكية أو يتصلوا بها على هاتف 900 900 4 - 6 - 962+ أو عبر الإيميل الالكتروني للتكية وهو info@tua.jo أو عبر موقع التكية الالكتروني https://tua.jo/ar ويمكن أيضا زيارة ذات التكية في المحطة وسط عمان للاطلاع على برامجها المختلفة. هي دعوة للجميع داخل البلد وخارجه، للتواصل مع التكية لأهمية دورها، ويكفي معها الشعور بالثقة ان القرش المدفوع لوجه الله، سيذهب حقا لإطعام الفقراء والمساكين بدلا من التحسب والقلق حول مصير المال الذي يستعجل كثيرون في توزيعه دون تدقيق.الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies