آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

عن الهوية الجامعة!

حلمي الأسمر

قرأت أخيرا مقالا بعنوان «بين الإستثمار والإستحمار» لكاتب يمني اسمه محمد حجر اليافعي – يقارن فيه بين من يعتمد في حياته على ما هو موجود في باطن الأرض، وبين من يستثمر باطن عقله!
يقول: لا تحدثني عن ثروة أي بلد وأهله مشحونون بالحقد والعنصرية والمناطقية والجهل والحروب، «نيجيريا» من أكثر الدول غنى بالثروات والمعادن ومن أكبر دول العالم المصدرة للبترول، ولكن انظر إلى حالها ووضعها والسبب أن الإنسان فيها مشبع بالأحقاد العرقية ومحمل بالصراعات الطائفية، فيما سنغافورة البلد الذي بكى رئيسه ذات يوم لأنه رئيس بلد ليس فيه موارد ..يتقدم اليوم على اليابان في مستوى دخل الفرد، في عصرنا الحالي الشعوب المتخلفة فقط هي التي مازالت تنظر لباطن الأرض ما الذي ستخرجه كي تعيش .. في الوقت الذي أصبح الإنسان هو الاستثمار الناجح والأكثر ربحاً، هل فكرت وأنت تشتري تلفون جالكسي أو آيفون كم يحتاج هذا التلفون من الثروات الطبيعية، ستجده لا يكلف دولارات قليلة من الثروات الطبيعية ..((جرامات بسيطة من المعادن وقطعة زجاج صغيرة وقليل بلاستيك)) ولكنك تشتريه بمئات الدولارات تتجاوز قيمته عشرات براميل النفط والغاز ... والسبب أنه يحتوي على ثروة تقنية من إنتاج عقول بشرية؟ هل تعلم أن شخصًا واحدًا مثل «بل غيتس» مؤسس شركة مايكروسوفت يربح في الثانية الواحد 226 دولارًا. هذا يعني أن ما يملكه اليمن ودول الخليج من إحتياطي للثروات لن يستطع مجاراة شركة واحدة لتقنية حاسوب. هل تعلم أن أثرياء العالم لم يعودوا أصحاب حقول النفط والثروات الطبيعية وإنما أصحاب تطبيقات بسيطة على جوالك. هل تعلم أن أرباح شركة مثل سامسونج في عام واحد 327 مليار دولار نحتاج لسنوات لنجمع مثل هذا المبلغ من الناتج المحلي.
هذا أهم ما ورد في المقال الجميل، وهو يفتح عيوننا على واقع بالغ الإيلام، ويجعلنا نعيد النظر في كل ما سلمنا به، ودرسناه في علم الثروة والاقتصاد، فالثروة الحقيقية هي العقل البشري، وكلما زاد اعتماده على ثروات الأرض، زادت تنبلته وبلاهته، بل إن حقائق التاريخ والجغرافيا، كلها تقول أن أفقر بلاد الدنيا في العصر الغابر، وهي الجزيرة العربية، أنتجت أفضل العقول في التاريخ البشري كله، حين هزمت في غضون ثلاثة عقود فقط، أعتى امبراطوريتين في التاريخ، وبنت حضارة لم يزل العالم يقتات على كثير من خيراتها العلمية، ولم تزل بلادنا بسببها تخضع لعملية تآمر متوحشة، تستهدف ابقاءها في حالة من التمزق والتخلف والتحلل، كي لا تسترد أنفاسها وتقف على قدميها من جديد!
الدرس الأكبر الذي يتعين علينا أن نستفيد منه، من كل هذا، أن ثروتنا الحقيقية هي هويتنا الثقافية والحضارية الجامعة الهاضمة لكل مكوناتنا الدينية والعرقية والمذهبية، التي تطلق كوامن الإبداع، وتحولنا من أشتات متحاربة، إلى مجتمع متصالح مع ذاته، في إطار دولة قانون، وحقوق وواجبات، ولا يصلح شأن هذه الأمة ونحن أسرى حدود سايكس وبيكو، ومهما حاولنا البحث خارج هذا الإطار عن سبل للخلاص، فلن نجد مخرجا مما نحن فيه!
على النخب وصناع الرأي العام في بلاد العرب، أن لا ينسوا واجبهم في تعظيم شأن الهوية الجامعة، القادرة على إذابة الحدود ومشاعر التفرقة، لإطلاق العقل العربي من عقاله، ويتحرر أولا من عقدة ولعنة «النفط» التي كانت وبالا علينا، وتحولت إلى نقمة بدلا من أن تكون نعمة!

 

 
- See more at: http://www.addustour.com/17950/%D8%B9%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9%21.html#sthash.Blloqf2K.dpuf