آخر المستجدات
المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام .. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني المحاسيس ل الاردن٢٤:٢٤ مدرسة خاصة تقدمت بطلبات رفع الرسوم المدرسية النائب الزوايدة ل الاردن٢٤:القانون يمنع انتهاك حرمة المنازل المشاقبة يكشف ملابسات اعتقال شقيقه نعيم.. ويحمل الرزاز مسؤولية انتهاك حرمة منزله - فيديو اغلاق طريقين رئيسين بالاطارات المشتعلة وفعالية سلمية في الزرقاء تطالب بالافراج عن ابو ردنية - صور يوم حكومة الرزاز الاسود الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد
عـاجـل :

عن السلاح في الضفة والقدس

ماهر أبو طير

كل فترة، باتت تنشب في الضفة الغربية والقدس، مشادة عائلية، فيخرج السلاح فجأة، ويتم تبادل اطلاق النار، سواء المسدسات، او الرشاشات، وعدوى العرب انتقلت الى الضفة الغربية وغزة، برغم ان هناك احتلالا، ويفترض ان القصة يجب ان تكون مختلفة.
السلاح نوعان، فالسلاح في الضفة الغربية، اغلبه لدى جماعة فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية، اضافة الى انتشاره بيد الناس العاديين، وهو سلاح للاسف يتم استعماله إما في المناسبات، واطلاق النار نحو السماء، واحيانا في مشادات العائلات، مثلما سمعنا في اكثر من مكان، وكأننا لسنا تحت احتلال.
السلاح في القدس، مصدره إما من الاحتلال الذي يعطي العملاء مسدسات، في مناطق كثيرة، وهذا امر بات معروفا، وإما يتواجد مع الناس بطريقة سرية، واسرائيل تتعمد منح عدد لا بأس به من العملاء هذه الاسلحة، لغايات اقلها اشعال الحرائق اجتماعيا، واثارة الفتن بين المكونات الاجتماعية، والسلاح يستعمل في مشادات وحوادث، ولا نريد ان نحدد مناطق مختلفة، لكننا امام ظاهرة جديدة، في القدس، كما الضفة، اي ظاهرة تفشي السلاح، واستعماله بعيدا عن الاحتلال.
هذا كلام مؤلم قد يثير غضب البعض، ويثير حفيظة البعض الاخر، لكننا نسأل كل الجهات اياها، بما فيها السلطة الوطنية في الضفة الغربية، بماذا يمكن ان نسمي تفشي السلاح، بين الناس، ورفعه على بعضهم البعض احيانا، وعدم توجيهه ضد الاحتلال.
ثم نؤشر على الاحتلال ونقول لماذا يتعمد ان يترك السلاح بيد فئات تعمل معه، بل ويتعامى عن استعماله في بعض الحالات، وماهو المقصود، من هذه الظاهرة، غير التورط في استعماله اجتماعيا، من اجل تشظية الوحدة الاجتماعية الداخلية؟!.
لا نقارن بين السلطة والاحتلال، برغم انهما للاسف يتكاملان في قضايا كثيرة، لكننا نقول ان السلاح بيد الفلسطيني يجب ان يكون موجها فقط ضد الاحتلال، واستعماله في غير ذلك امر مرفوض تماما، فلا يليق للسلطة ان ترفع السلاح على الناس، ولا يليق بالناس ان يرفعوا السلاح على بعضهم البعض، فهذا انقلاب في معنى السلاح، وفي معنى ان يكون لديك سلاح، وفوقك احتلال وبجانبك احتلال.
ثم اين كل هذا السلاح، عما يجري في فلسطين، وبدلا من الاحتفاء بحوادث الطعن بالسكاكين، في القدس ومواقع اخرى، فإن هذا السلاح المنتشر، والمسخر اما للسلطة الوطنية، او لعملاء اسرائيل في القدس، او المنتشر بين الناس العاديين، ولا يخرج الا في حالات المشادات الاجتماعية، يجب ان يكون موجها للاحتلال حصرا.
اسرائيل تتعمد نشر السلاح، وهذا امر غريب حقا، فهي لا تخاف من حامليه، لانها تعرف هوياتهم حصرا، وهي تريده لغايات اقلها، رفعه بين الفلسطينيين، وضد الفلسطينيين، حصرا، لغايات التشظية الاجتماعية، واثارة الاحقاد، وتفتيت البنية الداخلية.