آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

عن الربيع أيضا وأيضا!

حلمي الأسمر
لم أزل من أشد مؤيدي الربيع العربي، الذي كل خشية العدو الصهيوني كانت، أن يتحول إلى ما سموْه: الشتاء الإسلامي، رغم كل ما قيل وما يقال من هجاء لهذا الربيع، والذهاب بعيدا في وضعه في سياق التآمر على الأمة، منذ بدأ، أو بعد انطلاقه، وظهور خطره على البنى والهياكل المتداعية للنظام العربي الرسمي المتحالف مع أعداء متنوعي الأعراق والانتماءات، بهدف إبقاء كل شيء على ما هو عليه، والنأي عن أي تحول جذري في حياة العرب، يقربهم من ضفاف الخلاص من الاستبداد بأنواعه!
ولم ازل أتعقب كل رأي بهذا الخصوص، من باب الاستئناس أولا، وثانيا استشرافا لما هو قادم، وثالثا لطمأنة كل من استسلم لوهم الهزيمة، أن الربيع لم يمت، ولن يموت، وأننا في انتظار الموجة الثانية من موجاته، رضي من رضي وغضب من غضب، وإن غدا لناظره قريب!
من أصحاب هذا الرأي، وجدت عبد الرحمن اليوسفي الذي ترأس الحكومة المغربية في مرحلة هامة من تاريخ المغرب، خلال الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول 1998 وحتى أكتوبر 2002. عاشت حكومته مرحلة انتقال الحكم من الملك الحسن الثاني الذي رحل في 23 يوليو/تموز 1999، إلى نجله الملك الحالي محمد السادس، كما تقول مقدمة حوار أجرته معه صحيفة «العربي الجديد» اللندنية، حيث اتسمت تلك الفترة بتعقيدات كبيرة، كونها كانت مُطالبة بتصفية ملفات الماضي وفتح الآفاق نحو المستقبل. لذلك عوّل عليها المغاربة في أن تنتقل بالبلد بهدوء من دون حصول مطبات. كانت مهمة اليوسفي صعبة، وهو الذي كان يتزعم أكبر أحزاب المعارضة، الاتحاد الاشتراكي، الذي بقي على خلاف لزمن طويل مع العاهل الراحل، الذي أراد أن يكون عهد نجله الشاب مختلفاً عن عهده، وقد ترأس اليوسفي ما عُرف في حينه بـ»حكومة التناوب»، وعمل جنباً الى جنب مع الحسن الثاني، وتمكن الطرفان، القصر الملكي والحكومة، من طيّ صفحة ملفات الماضي، والانتقال بالمغرب إلى العهد الجديد. إن رجلا كهذا، عركته السنون، قمين بأن يُسمع جيدا حينما يتحدث، خاصة عن حقبة كانت من أكثر الحقب دراماتيكية في حياة العرب، يقول عن رؤيته للربيع العربي، وكيف عاش أحداثه، ومآلاته المتوقعة، أنه عاشه وهو منفعل بأحداثه، وكأنه انتظره منذ زمن بعيد، وهو الذي قضى عمره في العمل السياسي، وجرب المعارضة والحكم، وعاش زمناً طويلاً في المنفى (15 سنة) وهو محكومٌ بعد شهادته في باريس في قضية المهدي بن بركة. يقول بالحرف: لقد هزتني رياح الربيع العربي، ولكني لم أتفاجأ بها، كنت أخمّن دائماً أن الشعوب العربية ستصحو قريباً لتأخذ مصيرها بيدها. أما بصدد المآلات، فالوضع الراهن مؤلم، ولكن قد يكون هذا المسار ضرورياً، وأعني بذلك التجلّيات الدموية في سورية واليمن وحتى ليبيا. وقراءة التاريخ على نحو عقلاني تخبرنا أن النهايات لن تكون إلا إيجابية. وحين نستعيد تاريخ الثورات الكبرى التي غيّرت مصائر البشر، نجد أن المهمة لم تكن سهلة. لنأخذ مثال ذلك الثورة الفرنسية، التي انتكست مرات عدة قبل أن ينال المواطنون الفرنسيون حقوقهم الدستورية. ويقول لنا التاريخ إنه ما من ثورة ولدت جاهزة وتحوز على الكمال المطلق منذ البداية، وحين يتعلق الأمر بتغيير أوضاع معقدة وبعد حكم مديد للديكتاتوريات العسكرية، فإن المهمة ليست سهلة وسيكون الثمن كبيراً، إلا أن التغيير سوف ينتهي إلى نتائج إيجابية.
هذا هو رأي أحد أهم الساسة العرب المخضرمين، ولعل فيما يقول بعض عزاء لمن صدّقوا أن الأمة في مرحلة موات، عقيم، عاجزة عن ولادة نهضتها، ولو بعد حين!
 
Developed By : VERTEX Technologies