آخر المستجدات
منع الزميل تيسير النجار من السفر اسماعيل هنية: مؤتمر البحرين سياسي ويستهدف تصفية القضية الفلسطينية.. ولم نفوض أحدا سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين اربد: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها العام الحالي المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي لـ الاردن24: لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون
عـاجـل :

عن الحرمان وأشياء أخرى!

حلمي الأسمر
في الشرق، نربي الحرمان، ونتعهده بالعناية، كما نربي أطفالنا، ونرضعه من حليب الكبت، والقهر، وحين ينفجر في وجوهنا، نصرخ وننادي بالانتقام، غسلا للعار!
تحتار أحيانا، وأنت تكتب شيئا ما، منْ يكتب منْ؟ أتكتبه أم يكتبك!
من أجمل ما قرأت، أخيرا: من ذاق عرف، ومن عرف غرف. كلما اتسعت الرؤية، ضاقت العبارة!
حينما نصل إلى مرحلة فهم ما يُقال، قبل أن يُقال، فتلك بداية الحكاية!
بوسعنا دائما ان نحدد شكل «البدايات» لكننا عادة ما يدهشنا مسار الحكاية، فنمضي معه، ونعجز عن تحديد «النهايات»!
أحابيل حوارات الفيسبوك، قد تنقلك من «البروفة الباردة» إلى «التدريب بالذخيرة الحية»
فتضطر إلى «تعطيل» الحساب!
كم كلمة «أحبك» محتبسة في حوصلات أبناء الشرق، تغص بها حلوقهم، ولا يقولونها..
إلا بعد فوات الأوان، فتنفجر .. كما تنفجر الزائدة الدودية!
أجمل الكلام.. ذلك الذي كنت تريد أن تقوله، ولا تستطيع، فقاله من تحب!
إلى أمي التي لم تلدني بعد: كل صباح، حينما أستيقظ، أشعر برغبة عميقة بالاعتذار، وأتساءل: كيف تجرأت على ألا أحلم بكِ؟
ألا يعلم «الفيسبوك» أن بعض خربشاتنا على جدرانه... هي نقوش على جدران القلب؟
سأسرقني، مني ولو لبرهة، لأعرف كيف أكون، بدوني! أعني.. بدونك!
متى تكفين عن الصمت بين كلمة وأخرى، لاختيار الكلمات «المناسبة»؟ ألا تعلمين بأن أنسب الكلام هو ما ينطلق بشكل عفوي، ثم نلحق به بكـُليـّتنا؟
كم وحيدا ينتظر وحيدته، وكم وحيدة تنتظر وحيدها، وهما على بُعْدِ فاصلة، أو علامة تعجب!
هل علي ّ أن أغمضَ عيْنيّ كلما أردتُ أنْ أراكِ؟
كم من أشواق مكبوتة تتحرق كي تفيض، أو تنبجس، كما النبع من بين الصخور! وما علم من ينتظرها، إنها أشد شوقا له... منها!

******

وأختم بما يقوله أحد معجزات هذا الزمان بيل غيتس: عليك أن تحترم المتفوقين حتى وإن كانوا غريبي الأطوار لأنه غالباً ما سينتهي بك الحال بالعمل تحت قيادتهم.... !


(الدستور)