آخر المستجدات
الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة

عن أية قنبلة سياسية يتحـدث الإسـرائيليـون؟

عريب الرنتاوي
الجدل الدائر في إسرائيل حول مستقبل الضفة الغربية المحتلة، أطلق جدلاً موازياً في المجتمع الفلسطيني، وبدرجة أقل في دول الجوار ... في القلب من هذا الجدل أسئلة من نوع: ما الذي ستفعله إسرائيل في الضفة، هل ستقدم على ضمها رسمياً و”نهائيا”؟ ... هل ستضمها كلها أم جزء منها (المنطقة ج)؟ ... هل ستضمها دفعة واحدة أم بالتدريج؟ ... قليلة هي الأسئلة التي تدور حول ما الذي بمقدور الفلسطينيين أن يفعلوه لجعل هذه السيناريوهات ضرباً من الخيال أو "أضغاث أحلام”؟
الجدل الذي يحتدم الآن في ضوء ما يجري من مداولات بين أحزاب اليمين واليمين المتطرف (دينياً وقومياً)، حول مشروع قانون لضم الضفة الغربية أو المناطق (ج) التي تشكل 60 بالمائة من مساحتها، وفيها كثافة سكانية قليلة نسبياً (70الف مواطن فلسطيني) لم يبدأ اليوم، فمنذ انسداد أفق العملية التفاوضية وسقوط "حل الدولتين” وانحباس مسار أوسلو، والأحاديث في إسرائيل يدور حول ما الذي يتعين فعله بالضفة، وما الحلول الذي تخدم على نحو أفضل، مصالح إسرائيل التوسعية ومقتضيات نظريتها الأمنية، وفي هذا السياق، يجري التداول بعدد من السيناريوهات، أهمها ثلاثة:
الأول، استمرار الوضع الراهن لسنوات عديدة قادمة، تستكمل خلالها إسرائيل عمليات زرع المستوطنين وتسمين المستوطنات، فتُقطّع ما تبقى من أوصال الضفة الغربية، وتلف "الديموغرافية الفلسطينية” بأحزمة من الجدران والطرق الالتفافية والمستوطنات، بحث تنتهي وإلى الأبد، فكرة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ... مثل هذا السيناريو، يستوجب حكماً العمل على "شراء الوقت” و”مشاغلة” الفلسطينيين والمجتمع الدولي، بمشاريع وأفكار فارغة، وتعميق "الاعتمادية” الفلسطينية على الاقتصاد الإسرائيلي، وتكريس انقسامات الفلسطينيين السياسية والجغرافية، وإدامة التنسيق الأمني مع السلطة بوصفه شرطاً وجودياً لبقاء الأخيرة، وتغيير أنماط السلوك والعيش والاستهلاك الفلسطينية، من ضمن استراتيجية تسعى في خلق "الانسان الفلسطيني الجديد”.... والحقيقة أنه لا يجوز استبعاد مثل هذا السيناريو، لأسباب عديدة، أهمها على الإطلاق، أن إسرائيل ما زالت قادرة على تحمّل أكلافه، المتواضعة أصلاً، في ظل تآكل الاهتمام الإقليمي والدولي بالقضية بالفلسطينية، وغياب استراتيجية مقاومة فلسطينية جادة وجدية، مكلفة للاحتلال ومعرقلة لمشاريعه ومخططاته، وليس ثمة ما يشير إلى أن إسرائيل أصبحت بأمس الحاجة لتفجير "قنبلة سياسية”.
الثاني، وقد طرح من قبل معسكر اليمين لأول مرة، عندما أقدم زعيم هذا المعسكر آنذاك، أريئيل شارون، باعتماد خطة الانفصال أحادي الجانب عن قطاع غزة ... وثمة من يعتقد بأنه وخلفائه، كانوا ينوون إعادة انتاجها في الضفة الغربية، قبل أن يلتقط زعيم المعسكر الصهيوني (المسمى اليساري) الفكرة، ويعمل على الترويج لها بوصفها مشروع يتسحقهرتسوغ للانفصال أحادي الجانب عن مناطق الكثافة الفلسطينية، أي عن مناطق "أ وب) بموجب تقسيمات أوسلو، حفظاً للطابع اليهودي للدولة العبرية، والذي هو شرط "ديمقراطيتها” من وجهة نظر هذا المعسكر... مثل هذا السيناريو، الذي يمكن وصفه بـ "برنامج الحد الأدنى التوافقي” في إسرائيل، يمتلك قاعدة واسعة من المؤيدين، من الحكومة والمعارضة على حد سواء.
الثالث، ويتحدث بلغة الضم والإلحاق، الرسمي و”النهائي”، وتتفاوت مواقف أنصار هذا السيناريو من الإسرائيليين، بتفاوت "المساحات” التي ينوون ضمها من الضفة، فمنهم يقترح ضمها جميعها ومن يكتفي بضم أزيد من نصفها، وهكذا، تتعدد الاتجاهات بتعدد المساحات المدرجة على جدول أعمال الضم والإلحاق... انصار هذا السيناريو يرون أن له فرصاً كبيرة للنجاح، منها: (1) انشغال العالم العربي بثوراته وانتفاضاته وحروبه وحروب الآخرين عليه...(2) تورط أوروبا بموجات اللجوء وتهديدات الإرهاب...(3) انهماك واشنطن بسنة الانتخابات الرئاسية... (4) حالة "التهروء” التي تعيشها الساحة الفلسطينية في ظل شيخوخة الحركة الوطنية الفلسطينية، وتفاقم مأزق حماس في غزة ومعها... وقد شجعت مثل هذه الظرف والشروط المواتية، مؤيدي هذه السيناريو من كتل اليمين واليمين المتطرف على إجراء المداولات في لجان الكنيست وبين كتله المختلفة، لسن تشريع ملزم للحكومة بهذا الخصوص.
لا شك أن المشهدين الفلسطيني والعربي لا يبعثان على التفاؤل أبداً ... لكن مع ذلك، ورغم ذلك، أحسب أن قراراً إسرائيلياً بحجم ضم الضفة الغربية أو 60 بالمائة منها، ستكون له ارتدادات سلبية على إسرائيل، تسهم في زيادة "عزلتها” ونزع "شرعيتها”، وقد تلقي بظلال كثيفة على النجاحات التي حققتها حكومة نتنياهو في استحداث تقارب وتطبيع مع دول عربية وازنة، من خارج "نادي دول الطوق”، وقد يثير انقسامات داخلية في إسرائيل، على خلفية السؤال حول "يهودية الدولة وديمقراطيتها” ... ربما لم تنضج الشروط بعد، لإنفاذ مثل هذا السيناريو.
لقد اجرت حكومة نتنياهو قبل أيام، "بروفة” عملية لهذا السيناريو، عندما اجتمعت في الجولان المحتل، وطالبت العالم الاعتراف بضمه وإلحاقه لإسرائيل، في محاولة لتوظيف حالة الضعف والتفكك التي تمر بها سوريا، وعزلة النظام الإقليمية والدولية الشديدة ... العالم لم يستجب لنداء الحكومة الإسرائيلية، بل انتقد الخطوة وأدانها، وأعاد التذكير بأن الجولان أرض سورية محتلة ... ردود الفعل الدولية على خطوة مشابهة في الضفة الغربية، سوف تكون أكثر قوة وأشد صلابة في رفض الخطوة الإسرائيلية.
السيناريو الأكثر واقعية، أو "القنبلة السياسية، إن كانت هناك قنابل سياسية في الأصل، هو السيناريو الثاني، وأعني به الإقدام على انسحاب أحادي الجانب مع مناطق الكثافة الفلسطينية، مع الإبقاء على "حق” إسرائيل غير المشروط، باقتحام هذه المناطق، وقتما شاءت وكيفا شاءت ... مثل هذا السيناريو يُقبي أكثر من 60 بالمائة من مناطق الضفة الغربية بيد إسرائيل بالكامل، من دون أن يُفقد أذرعتها الأمنية القدرة على العبث في الـ 40 بالمائة الأخرى ... ويوفر لإسرائيل، القدرة على تفادي الضغوط، وربما لعقد قادم من الزمان، فيما خص عملية السلام والمفاوضات و”حل الدولتين”، حيث سيُلقى بالكرة في ملاعب الفلسطينيين، ويتركون لانقساماتهم التي قد تتفاقم على خلفية القرار الإسرائيلي وكيفية التعامل معه والرد عليه، وبدل أن تكون خلافات رأسية بين فتح في الضفة وحماس في غزة، فقد نرى انقسامات عميقة، داخل المعسكر الواحد.
أما مصير الـ 60 بالمائة من الأراضي التي ستستبقيها إسرائيل تحت سيادتها الكاملة، فهو مرهون بتطورات الأحداث في فلسطين والإقليم والعالم، وقد يكون الضم والإلحاق، رسمياً و”نهائياً” هو المآل ونهاية مطاف هذه المناطق، ولكن بعد مرور حين من الوقت، تتقلص معه الأخطار والأثمان التي يترتب على إسرائيل دفعها جراء خطوة استراتيجية من هذا النوع.(الدستور)