آخر المستجدات
الجامعات الرسمية تنسب بقبول (46,5) الف طالب باستثناء "التكنولوجيا" عطيه يطالب الحكومة بإلغاء اتفاقية الغاز الاسرائيلية.. واستعادة الباقورة والغمر ممدوح العبادي يتحدث عن أصل فكرة العقد الاجتماعي: فكرة مريبة طرحها البنك الدولي.. ومروان المعشر خبراء: بند "فرق اسعار المحروقات" جباية .. وأين يذهب مبلغ نصف مليار العائد منها؟! "الواسطات" تستنزف مخزون الأدوية في المحافظات.. والصحة ترد الطباع يطالب النواب بربط الغاء ضريبة الوزن على المركبات بالثقة: المعارض خاوية الزعبي يهاجم "منصة تقدم".. و"مأجورين" اسأوا للعشائر الاردنية ومجلس النواب الظهراوي يهاجم وزيرة السياحة ويطلب ضمّ الضفة الغربية لتصبح تحت القيادة الاردنية الشواربة يجري تنقلات واسعة بين مديري المناطق والمديرين التنفيذيين في الأمانة - أسماء د. حسن البراري يكتب: لماذا يتنمّر أنصار الرزاز على مجلس النواب؟ الصحة: المرض الغامض في المفرق هو "اللشمانيا".. والحشرة هي "ذباب الرمل" مجلس النواب يحيل النائب غازي الهواملة إلى لجنة السلوك تواصل الاعتصام امام مكاتب "كهرباء اربد" في الرمثا احتجاجا على "فرق اسعار المحروقات" "التعليم العالي" يصادق على السياسة العامة للقبول في الجامعات الأردنية للعام 2018/2019 الخصاونة يشن هجوما لاذعا على الحكومة: وزيرة تطلب الثقة من فاسدين، وعطوة الـ100 يوم بدعة دستورية التربية تبدأ بمراجعة وتدقيق علامات التوجيهي.. والنتائج منتصف الشهر القادم دار الدواء تغلق أبوابها .. ومئات العاملين يواصلون الاضراب قانونيون لـ الاردن24: اتفاقية الامن العام وسلطة المياه غير قانونية وتخالف الدستور "الصناعة والتجارة": لا تغيير على أسعار خبز الحمام والكعك ارتفاع معدل التضخم: خلل في الاوضاع الاقتصادية.. وارتفاع في نسب الفقر والبطالة

عندما يحرّم الرئيس وضع "اللايك"..!

الاردن 24 -  
كتب تامر خرمه - خشية رئيس الوزراء، د. هاني الملقي، من موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، تعبّر عن عدم ثقة الفريق الوزراي بما يتّخذه من قرارات، يعلم تماماً أنّها هبطت عليه من المؤسّسات الماليّة الدوليّة. لايكاد يمرّ يوم إلاّ ويصرّح أحد أعضاء هذا الفريق حول الإصرار الأعمى على رفع الدعم عن الخبز، والمضيّ بذات السياسات المنحازة ضدّ الغالبيّة العظمى من الناس. تشعرك مثل هذه التصريحات بأنّ جهابذة الدوّار الرابع يدركون تماماً كنه سياساتهم، بيد أن الخوف من "الفيسبوك" يثبت عكس هذا.

الملقي عبّر عن خوفه من وسائل التواصل الاجتماعي عبر التصريحات التي أدلى بها خلال لقاء جمعه بكتلة الديمقراطيّة النيابيّة، حيث وجّه "نصيحة" يحثّ عبرها على مقاطعة الكتابات السلبيّة على "الفيسبوك"، بمعنى أن الرجل يريد فرض حظر على هذه الشبكة، بحيث لا يسمح لأحد سوى بنشر ما هو "إيجابيّ"، حتّى وإن كانت "الإيجابيّات" معدومة تماماً.

هل أصيب الأردن بعدوى كوريا الشماليّة حتّى يطالب رئيس الوزراء بمقاطعة "الفيسبوك"؟ وكيف نسي الرجل أن على كلّ من يعمل بالحقل العام تحمّل وتقبّل النقد والانتقاد؟! مضحك كيف يطالبنا بالقبول بكافّة القرارات غير الشعبيّة، ويرفض حتّى التعبير عن الاستياء عبر هذه المواقع!

والأغرب أن الرئيس استمرّ بدعوته لهذه المقاطعة عبر قوله: "قاطعوا مواقع التواصل الاجتماعي، فأنا لا أفتحها ولا أتابعها". يا سلام!! إذا كنت يا دولة الرئيس لا تحبّ متابعة مواقع التواصل الاجتماعي، فهل يعني هذا أن على الناس مقاطعتها؟! المسألة في غاية الخطورة، فهذه التصريحات تعكس رغبة رسميّة بفرض المزيد من القيود على حقّ حريّة الرأي والتعبير، قد يكون قانون الجرائم الالكترونيّة أقلّها مصادرة لهذا الحقّ.

عصر الديكتاتوريّات انتهى، باستثناء بعض الدول التي ينتظر زوالها إلى الأبد، فكيف يمضي بنا ساستنا إلى الوراء على هذا النحو؟! في عصر الإنترنت يستحيل عليك يا رئيس الوزراء منع أو حجب تدفّق المعلومات، ومن حقّ كلّ إنسان أن يعبّر عن رأيه بك وبحكومتك، فإن كنت لا تحبّ هذا فالأمر في غاية البساطة، إحزم أمتعتك من الدوّار الرابع وارحل، قبل أن تنفجر الأوضاع، فالشعب لم يعد يتحمّل مثل هذه السياسات التي تضاعف الأزمة، وتمعن بالتغوّل على قوت الفقراء.

أمّا انزعاج الرجل من اختلاق أحدهم رواية تتعلّق بزواجه، فهذا طبيعيّ. المواضيع الشخصيّة لا ينبغي أن تطرح على طاولات الحوار، ولكن هذا لا يعني الحقّ بمصادرة حريّة الناس بالتعبير عن آرائهم سواء عبر "الفيسبوك" أو أيّ موقع آخر. وفيما يتعلّق بنفيه لما نسب إليه من تصريحات حول "مزحة" وزير الدولة لشؤون الإعلام، د. محمد المومني، بشأن المدينة الجديدة، فهذه معلومة يسهل التأكّد منها أو دحضها. وأنت مطالب يا رئيس الوزراء بالردّ على المعلومات المغلوطة، سواء أكان هذا يعجبك أم لا، فهذه أبجديّات العمل في الحقل العام.

أمّا أن تدعو لمقاطعة "الفيسبوك" وتحرّم وضع "اللايكات" على ما لا يعجبك من منشورات، وأن تحثّ النوّاب على هذه المقاطعة، فهو أمر في منتهى الغرابة. يفترض أن الأردن دولة عصريّة، فمن أعطى لأيّ أحد الحقّ في إرجاعنا إلى مرحلة إنسان الكهف!! لن تستطيع أن تفرض مثل هذه الوصاية الغريبة على الشبكة العنكبوتيّة يا دولة الرئيس. الفيسبوك مساحة للجميع، وإن كانت هذه الحقيقة تزعجك، فهذا شأنك وحدك.