آخر المستجدات
قانونيون يتحدثون لـ الاردن24 عن قرار النواب وامكانية الغاء اتفاقية الغاز بأثر رجعي وبوجود معاهدة وادي عربة مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل
عـاجـل :

عمّي منصورٌ نجّار

كامل النصيرات

في الصفِّ الأوّلِ ؛ حينَ لبسنا القهرَ على مهلٍ، وقفَ الأستاذُ وقالْ : يا أولادي بعد قليلٍ تتوالى الأجيالْ..بعد قليلٍ تكبرُ فيكم أحلامٌ؛ ويصيرُ الذئبُ غزالْ..! يا أولادي (( عمّي منصورٌ نجّارْ..يضحكُ في يده المنشارْ)) ..منصورٌ هذا عربيٌّ قحٌّ ..مسكينٌ لا يغلقُ بابْ..يحفظُ شعر المتنبّي ويجيدُ الدبكةَ في الأعراسِ ويأكلُ بصلاً من غير كبابْ..ويصلّي للهِ الخمسَ جميعاً؛ بل ويُصلي خمسينَ بلا أسبابْ..!
منصورٌ نجّارْ..يملكُ منشارْ..نضحكُ حين يلاعبنا بالخشبِ المتهالكِ في الدارْ..أطفالاً كنّاً؛ وكبرنا..والمنصورُ له أولادْ..والأولادُ لهم أولادْ..والمنشارُ على الحائطِ كالسيف يزيّنُ صدرَ البيتِ كما تتزيّنُ عذراءٌ بالزنّارْ..!
في حارتنا ولدٌ يكبرنا بقليل ؛ أطول منّا أشبارْ..يعرفُ عن قربٍ منصور النجّارْ..أولاد النجارْ..أحفاد النجارْ..ويسامرهم..يتسلّى معهم..ويشاطرهم كلّ الأسرارْ..كانَ يمجّدُ تاريخَ المنشارْ..ويبوّسه إنْ دخل الدارْ..!
بعد سني القحط..وبعد الحربِ وبعد الموتْ..نامَ الأخضرُ؛ وصحا اليابسُ ..بل وتمدّد فينا الصمتُ وتقلّصَ فينا الصوتْ..والولدُ الحاملُ للأسرارْ؛ صارَ الولدَ الضالْ..من غير سؤالْ..!! صار يفتِّش عن مأوىً وهدىً من بعد ضلالْ.. صار يُكركِرُ سُخريةً من أحفاد النجارْ..ومن المنشارْ؛ إلْـ كان يبوّسه وهو يزيّنُ صدر الدارْ..!
في قيلولةِ عصرٍ؛ في نشرات الأخبارْ..غابَ الولدُ الضالْ..! غاب بلا أسرارْ..غاب بلا أحمالْ..قام العالمُ لم يقعدْ؛ والتفّ على الناس سؤالْ؛ يتكرّرُ من غير مآلْ : أين الولدُ الضالْ ؛ بل أينَ الولدُ الضالْ..؟!.
في اليوم الثاني؛ والعالمُ منشغلٌ ؛ فُقِدَ المنشارْ..ما عاد يُزيّنُ صدرَ الدارْ..انقسمَ الأعرابُ إلى قسمينْ ؛ قسمين بلا سَلَفٍ أو دَينْ..قسمٌ يبحثُ عن ولدٍ ضالْ..قسمٌ يبحثُ عن منشارْ..وانتشرتْ أخبارْ..وتداخلتِ الأخبارْ..! هل جاء المنشارُ إلى الولد الضالْ..أم ذهبَ الولدُ إلى المنشارْ..؟؟!
وهناكَ ؛ على أنغامِ العتمةِ..يجلسُ أستاذٌ يبكي ..بل يضحكُ بل يبكي..ويقولُ بصوتٍ مبلولٍ :عمّي منصورٌ نجارْ..يضحكُ في يده المنشارْ..! لم يعلمْ أحدٌ أنّ الابن الضالَ..هو الابنُ الأوحدُ للأستاذِ الباكي والضاحكِ وهْو بساعة وجدٍ من علّمنا كيف نبوسُ المنشار بلا إجبارْ..!