آخر المستجدات
حاخامات بريطانيون: التاريخ سيحاكم إسرائيل واليهود إذا ما تمت عملية الضم اطلاق مبادرة الإقلاع عن التبغ عالميا بدءا من الأردن الصحة العالمية: انتشار كورونا عبر الهواء يقلقنا زواتي تتحدث عن امكانية استخراج النفط في الأردن.. وتواصل العمل على حفر 3 آبار غاز جديدة الفرّاية: اعلان اجراءات فتح المطار والدول المسموح لمواطنيها دخول الأردن دون حجر الأسبوع القادم تسجيل (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من الخارج رسميا.. أردوغان يصدر قرارا بافتتاح آيا صوفيا للعبادة وتحويل ادارتها إلى الشؤون الدينية مكافحة الفساد: سنلاحق الفاسدين بغضّ النظر عن مراكزهم الأشغال: نسبة الإنجاز في الصحراوي 93%.. وفتح تحويلتي الجرف والزميلة أمام حركة السير الوطنية للأوبئة تدعو لعودة نشاط بعض القطاعات.. وتحذّر من خطر ظهور اصابات جديدة اعتصام حاشد أمام الحسيني رفضا لخطة الضم.. واستهجان لمحاولات التقليل من الخطر التربية تعلن مواعيد وإجراءات امتحانات التعليم الإضافي - اسماء ومواعيد ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي

على أعتاب الشهوة!

حلمي الأسمر
كلما ازدادت مشاهد القتل والتنكيل شراسة بتقطيع أجساد ضحايانا، نساء وأطفالا وشيوخا، في العراق أو سوريا أو مصر، أو ليبيا، وفلسطين اخيرا، كلما أمعن خبراء الفيديو كليب في «توظيف» قطع معينة من أجساد «المُطالِبات» بالمساواة والإنصاف والمحاصصة السياسية والاجتماعية، في إسالة لعاب المشاهدين، وحك شهواتهم، لكأن هناك سباقا غير معلن، بين طرفين لبيع الأجساد بالقطعة!
حركة الكاميرا العربية، فيما يسمونه «اللغة السينمائية»، لها طريقة خاصة في عرض «المُنتَج» الأنثوي، إذ تتحرك بما يشبه المسح الضوئي، على التضاريس الأكثر تعبيرا عن «تسليعها» وتقطيعها، كتوابل تستفز الحالة الذكورية، وتستنهض «الهمم» الجنسية، لا القومية، أملا بتحقيق أكثر مبيعات ممكنة، والكاميرا العربية إذ «تبدع» في هذا العرض «الاستربتيز» تجدها وقد تلجلجت واضطربت، وأصابها العمى، وفقدت كل لياقتها الفنية، حين تقع «عينها» على مشهد حقيقي، ينطق بالعورات العربية (فقر، بؤس، لحظة حرية شاردة، صراحة، نقد يسمونه جارحا عادة..الخ) فتجدها تتخير للعرض، الجانب الضاحك من الكوميديا السوداء، المتمددة على مساحة تغطي «اليابسة» المتشققة هما وغما، من المحيط إلى الخليج!
ثمة مراثون مشحون بالشهقات المكبوتة، يفرخ كل شهر تقريبا، كباريه أو ناديا ليليا، يسمى فضائية، تتخصص ببث منتجات أصبحت أكثر «جرأة!» و»كرما» باستلهام المدرسة «الشاكيرية» نسبة لشاكيرا، بل المزاودة عليها، وإضافة لمسات «حريمية» اكثر على حركاتها، أكثر من ذلك، شاهدنا بعد موجة «بشاكير الحمام» و»الرقص الفرانكو أراب» نزوعا أكثر نحو الماء، وتوظيفه في لعبة إسالة اللعاب، وتفجير منابع الجوع الشرقي المزمن، وكل ذلك ضمن «رؤية» جديدة، في توظيف الجسد، كي يكون مصيدة لمصارع عشاق مع وقف التنفيذ، يجدون فيما يرونه من عروض غزيرة، فرصة لتبديد ذكورة، لا تعرف كيف تعبر عن ذاتها، في ساحات المجد والكبرياء والرجولة، فتراق على أعتاب شهوة مرة، فأصبحوا كمن يشرب ماء البحر ليرتوي!
فصاحة الكاميرا العربية، والمال الكثير المراق على تجارة بيع الأجساد بالمفرَّق،

والازدهار غير المسبوق في بيع الشهوة المعلبة، ظواهر تترافق مع إمعان غير مسبوق أيضا، في فرم اللحم العربي، والتمثيل بالكبرياء القومية، وشطف بلاط الكرة الأرضية كلها بكرامة الأمة، عبر موجة خرس وصمت وتأتاة فريدة، ألجمت الأفواه حتى عن إخراج صرخات مكتومة، تنتصر للضحايا، حتى ولو بقول» أخ» صغيرة، مع العلم أن المسلخ مفتوح على مصراعيه، ولا يعرف أب متى يحين دور أطفاله بأخذ حصتهم من المفخخات والبراميل المتفجرة، والموت صمتا أو كمدا في أقبية القهر وسلب إنسانية الإنسان، تحت مسمى جديد/قديم: محاربة الإرهاب! وأي إرهاب أشد مضاء من تحول السلطة –أي سلطة- إلى خصم لشعبها، فتعمل فيه قتلا واعتقالا وتشريدا؟!
أعتقد أننا نمر بالحقبة الأكثر إسفافا في التاريخ العربي المعاصر، وما يزيد المرء قهرا حين يرى من يسمون «النخب» وقد تحولوا إلى سحيجة ومنحبكجية وشبيحة!
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies