آخر المستجدات
يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب
عـاجـل :

علاقتي بالمطر

كامل النصيرات
لا أعرف لماذا الكتابة تحت المطر لها طعم و وقع مختلفان ..المطر يدعمك ..يعطيك ما تشاء من الاشتهاء ..يغريك أكثر ..و يجعلك تستلذ بممارسة طقوسك في القراءة و المراقبة و السرحان ..
علاقتي مع المطر تاريخية ..كنت أعتقد ذات لحظة أنه يخصّني وحدي ..و أنه صديقي وحدي ..وأن توريطه الجميل لي في علاقة ؛ هو توريط لي وحدي ..لأنك يعلم أنني كالفريك لا أحب الشريك ..! لكنني اكتشفتُ لاحقاً ..أنه ليس لي إلا بالذي يقنعني بأنه لي ..وأنه لا يحتكرني صديقاً إلا باقناعه لي بأنني المميز بين كثرة أصدقائه ..و أن التوريط هو لعبته المفضلة مع كل من يملكون المشاعر الدافئة و السرحان الذي يوّلد أفكاراً رومانسية ..
ما أجمل المطر ؛ لولا ارتفاع الأسعار ..! و ما أحلاه لولا نكد الزحام و الطرقات ..! و ما أروع موسيقاه و لوحاته لولا التفاصيل الصغيرة التي تدخل عليك من باب تعكير الصفو و المطالبات بالعلاج الفوري لكثير من الطوارئ التي لا تتوقف ..
لن أدعي أنني رجل مطري ..كنتُ ذاك ؛ عندما كنتُ الحالم و الباحث عن رومانسية قاتلة في الأفلام العربية القديمة وفي الأفلام الهندية ..أما المطر الآن فإنه على جماليته الفائقة فهو أول ما يعنيه لي : بهدلة !!! على الطالعة و النازلة ..كاز للصوبة ..مخزون يومين أو ثلاثة من الخبز ..تفقد الأولاد كل ساعة من برد منهم ..تعطل سيارتك عند أبعد نقطة عن بيتك ..و أشياء أخرى تحدث معي ومعكم ..
تغيرنا ..بل كبرنا ..وكبرت معنا القرى و المدن ..و زادت الوجوه ..وصار هناك من يتفوّق عليك بالاستحواذ على المطر ..وصرت أنت تراقب العاشقين الجدد و تعض على شفتيك و تبحث في خيالك عن مكان تهرب إليه ولكنه لا يظهر حتى بمخيلتك ..
"الدستور"