آخر المستجدات
إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول منتخب الجزائر بطلا لبطولة أمم افريقيا الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة بالتنسيق مع الإنتربول.. القبض على متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن الزراعة عن استيراد الجميد .. مسموح منذ 10 سنوات مرشحون للتعيين في التربية ومختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية - اسماء بسبب انقطاع الغاز.. مصر تعوض الأردن لمدة 15 سنة قادمة دولة الامارات تطلب معلمين اردنيين - رابط التقديم ترامب يعلن تدمير سفينة أمريكية لطائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز اعتصام الرابع: حرية حرية.. رغم القبضة الأمنية مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN"
عـاجـل :

عقلية استثمارية!

أحمد حسن الزعبي
حاول غير مرّة ان ينتسب لإحدى حملات الحج بمهنة «معاون سايق» الا أن السفارة كانت تردّ طلب التأشيرة لعدم إرفاق رخصة عمومية سارية المفعول ،فالرجل بحياته لم يركب بكرسي «مفرد» كما أنه حتى اللحظة لا يعرف الفرق بين «البريك» و»الكلاتش» فكيف له ان يحصل على رخصة قيادة ، حاول بعدها أن ينضمّ لإحدى الحملات بمهنة «كهربجي سيارات» علّه يحصل على تأشيره ويقوم بالمناسك ،وعندما سأله موظف «الكاونتر» عن تعريف «الــ»سِّلف»..قال انه: شقيق الزوج يعني «اخو جوز المرة»!!..فتم ختم تأشيرته بالرفض للمرة الخامسة...وفي المرّة السادسة تم اعادة الجواز من الأوقاف لعدم بلوغه السن المطلوب للحج في ذلك العام ...وعندما بلغ السن المطلوب تراكمت عليه الديون بسبب دراسة الأولاد وازدياد طلبات العائلة ولم يعد قادراً على تكاليف الحج..ومنذ ذلك التاريخ وهو محبط يائس ، ينتظر أن تتيسّر حالته المادية ،و يسدّ دينه وان يبزغ قريب من الله..
كل مساء يضع على فضائية القرآن الكريم ليشاهد الطواف في البيت العتيق في بث حي ومباشر، يتنهّد طويلاً..ثم يقول «الله يطعمنا»...حتى صار يحفظ نقلات الكاميرا والزوايا التي يأخذها المخرج من الحرم المكي، وبات يتعرف بسهولة على جنسيات المعتمرين والحجاج من خلال ملامحهم «هظول اندونيسيين، هظاك ماليزي، هاظا غاني، هذيك صومالية « وذلك من شدّة متابعته للمحطة..
أمس وضع على نفس القناة وبدأ يتنهّد ويتابع الحركة المتّسقة الجميلة في الطواف بما تحمل الحركة من قدسية وهو ينظر بلهفة وشوق...سأله شلاش:-
يابا سجّلت للحج السنة؟
أبو يحيى: لا والله يابا؟
شلاش: وك ليش يابا؟
ابو يحيى: بيش مصاري يابا؟ كمان بصيرش أحج واني مديون!.
شلاش: طيب عندي فكرة..!
أبو يحيى: هات!.
شلاش: نأجّرالتسوية اللي تحت دارنا «ملهى ليلي» هيك بتسدّ ديونك ، وبتدرس أخوتي،وبتحجّ براحتك...
ابو يحيى: عفية يابا!..براو يابا!...ذهين يابا! سمعة طيبة الي بتالي العمر يابا!...منين جبت الفكرة يابا!..
شلاش: هذيك اليوم سمعت مسؤول سابق قال..لو نفتح كازينوهات بنسد ديوننا وبنشغل اولادنا وبتحسن اقتصادنا...
أبو يحيى: هو هيك قال؟
شلاش: آه والله!
ابو يحيى: طيب قوم من قدّامي..لا «امعطك بوكس» أطير «التقويم السنوي» تبع سنانك!..