آخر المستجدات
التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي د. توقه يكتب عن مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور
عـاجـل :

عقاب جماعي

ماهر أبو طير
مئات ملايين الدولارات خسائر الاقتصاد جرّاء العاصفة الثلجية التي هبت على البلد، وفوق هذه الخسائر أخطار يتعرض لها البشر يوميا؛ جرّاء ذهابهم لأعمالهم.
إذْ نتأمل إجازة عيد الأضحى التي امتدت تسعة ايام، دون أنْ يرف لنا جفن، نعرف أنّ الأولى تعطيل المؤسسات والجامعات والمدارس في هكذا أزمة، حتى تنتهي الدولة من فتح كل الشوارع، وحتى تتجاوزنا حالة الصقيع.
الذي يسأل المستشفيات يعرف ان حالات الكسور لاتعد ولاتحصى، وربما تتحول المستشفيات الى مراكز للجبائر الجبسية فقط.
شركات التأمين في البلد قد تقترب من حافة الإنهيار؛ لأن حوادث السيارات تقع كل دقيقة، وهذا يعني ضررا اضافيا فوق الاضرار العامة، والملايين يتم انفاقها على الكروكات وتصليح السيارات ودفع التأمينات.
لاتعرف كيف يمكن ان يذهب الطلبة للدوام في الجامعات؟!، فجامعة مثل «الأردنية» تعدّ منطقة منكوبة وخطيرة، لأن مئات الاشجار وقعت، واعمدة الكهرباء في الشوارع، والاساتذة قبل الطلبة لايقدرون على الوصول، الا اذا كان الاستاذ هنا لديه دبابة شخصية، ثم من هو ذاك الذي سيرسل ابنه او ابنته، وهو يعرف ان الذهاب قد يعني كسرا في الحوض أو القدمين؟!.

هل بيئة الجامعة الاردنية وغيرها من جامعات مناسبة لاستقبال الطلبة؟، وهو الأمر الذي نرى احدى فصوله في الجامعات الخاصة التي تقول، إن دوامها الساعة الحادية عشرة، لكنها لاترسل حافلاتها الى مواقع جمع الطلبة،ولايتمكن اساتذتها من الوصول اصلا، فلماذا الزج بالناس في الشوارع بهذه الطريقة؛ التي لاتختلف عن العقاب الجماعي؟!.

اكثر من مليون وربع مليون سيارة، في الشوارع، والأزمات حادة في الأيام العادية، فما بالنا بهذا العدد اذ يستعمل ربع مساربه المتاحة؛ لأن فتح الطرق كان بمسرب واحد، وأي خطأ في قيادة أحدهم كفيل بايقاف الاف السيارات،ونسمع كل لحظة عن مواطنين خرجوا من العاشرة ولم يصلوا الى دوامهم الا الثانية ظهرا، ولم يتبق للدوام الا ساعة واحدة؟!.
اذا كانت الحكومة تقول، إن العاصفة غير مسبوقة ومذهلة، فالأولى التدرج في قصة الدوام، حتى يتم استيعاب اثار العاصفة، ولايعيب ابدا تعطيل المؤسسات اليوم وغدا، أو على الأقل تعطيل الجامعات والمدارس لتخفيف الأعداد في الشوارع.
خسائر العاصفة اقتصاديا مذهلة، ومعها خسائر بشرية، حوادث وكسور وانزلاقات، وهذه ازمة تقول، إن علينا التخفيف من هذه الخسائر المؤلمة، بإدارة مختلفة، وقرارات مختلفة، غير تلك التي نراها،خصوصا، ان لا أحد قادر على اجبار الموظفين على الدوام تحت وطأة التهديد بالخصومات، فيما هم يخافون من الحوادث، والطلبة ذاتهم لايهمهم لو تأخر تأخر تخرجهم فصلا، فالتأخر جراء الغياب، خير من التخرج على كرسي مدولب، والجبائر تغطي جسد الطالب او الطالبة، والوظيفة غير متوافرة في الحالتين.
الذين تم اتهامهم انهم خرجوا للهو والعبث على طريق المطار قبل ايام، عادوا الى بيوتهم، لكننا نعيد انتاج هذا المشهد بالطلب من مليون وربع مليون سيارة، بالخروج عبر شوارع مغلقة ومنجمدة، والانضمام الى قوافل الشهداء والجرحى، في شوارع ضيقة جدا، تفيض بأحمالها.
لعل الحكومة تصدر قرارا مبكرا هذا اليوم بتعطيل الدوام، اليوم وغدا، أو تعفي الطلبة في الجامعات والمدارس من هذه الأشغال الشاقة، التي لم يروا مثلها في حياتهم.
(الدستور)