آخر المستجدات
انخفاض على درجات الحرارة واجواء باردة لثلاثة ايام تسجيل 30 اصابة بالايدز العام الحالي: مصابون نقلوا المرض لأزواجهم وأبنائهم.. وحالتان زراعة كلى في الهند تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في الكرك.. واستمرار توقيف الشاب الصرايرة استطلاعات "استراتيجيّة" مبتورة.. لعبة الهروب من شيطان التفاصيل الرمثا: مهلة محددة للبحارة قبل بيع مركباتهم بالمزاد العلني.. وتلويح بالعودة إلى التصعيد مصدرو الخضار ينتقدون أساليب التفتيش عن العمالة الوافدة.. ويلوّحون بالتصعيد العمل تعلن تمديد فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام الارصاد الجوية تحذر من خطر سرعة الرياح الليلة احالات على التقاعد في الوزارات والمؤسسات الحكومية - اسماء ارادة ملكية بالموافقة على نظام التعيين على الوظائف القيادية - نصّ النظام اعلان الغاء ودمج هيئات مستقلة.. وقرارات اقتصادية هامة الاثنين الملك يؤكد أهمية دور العشائر في بناء الوطن.. ويقول إن الأولوية هي للتخفيف على المواطن مستوردو موز يحتجون أمام النواب على وقف الاستيراد.. والوزارة: واجبنا حماية المزارعين - صور موقف في إحدى مدارس عمان يثير الجدل.. ومدير تربية وادي السير يوضّح الامن يفتح تحقيقا بادعاء مواطن تعرضه للضرب من قبل دورية شرطة النواب يرفض السماح بمبادلة الأراضي الحرجية: يفتح باب الفساد الحكومة لم تفتح أي نقاش حول تعديل قانون الانتخاب.. ولا تصوّر لشكل التعديلات ما بين وزراء السلطة ووزراء الصدفة زادت علينا الكلفة غيشان مطالبا باعلان نسب الفقر: ضريبة المبيعات أكلت الأخضر واليابس وزير الداخلية: منح تأشيرات دخول للجنسيات المقيدة من خلال البعثات الدبلوماسية

عصابات مسلحة في البلد

ماهر أبو طير
كانت الجريمة في البلد فردية، ويوماً بعد يوم تحولت إلى جريمة منظمة، من عصابات المخدرات الى عصابات السيارات وما بينهما.
الانتماء لعصابة تتخصص بشأن من الشؤون بات لافتا للانتباه، وفي الاخبار عصابات في كل مكان تدير سرقة السيارات، واللافت للانتباه هنا أن هذه العصابات التي تسرق السيارات، تتمكن بسرعة غريبة من الوصول الى عنوان صاحب السيارة ورقم هاتفه، والاتصال به لمقايضته على مبلغ مالي، وهذا يعني أن هناك من يساعد هذه العصابات.
في حالات اخرى يقال للمواطن من باب النصيحة ان عليه ان يذهب ويخلص نفسه بنفسه مع هذه العصابة، ويفتدي سيارته بمبلغ مالي، وقد قال من اثق بروايته إن مسؤولا قال لمواطن تمت سرقة سيارته إن العصابة قوية، ويديرها شخص محدد بالاسم، وان الافضل له ان يخلع شوكه بيديه.
غير أن القراءة الأمنية للمستقبل هي المقلقة حقا، لأن نشوء ظاهرة العصابات في البلد، من بلطجية الاحياء الى بلطجية النوادي الليلية، مرورا بعصابات المخدرات وعصابات السيارات، وعصابات السطوالمسلح، يؤشر على تغير بنية الجريمة.
حين تكون الجريمة فردية فأمرها اهون بكثير، لأن الانتماء الى عصابة، قد يؤدي الى قيام بقية افراد العصابة، بالانتقام من المواطن الشاكي، أو من المحقق، او من رجل الأمن، ونشوء العصابات مؤشر ايضا على تغيرات اجتماعية كارثية.
هذا يفرض اعادة مراجعة القوانين بشأن العقوبات في حال وجود عصابات، ويفرض ايضا تزويد الامن العام بتقنيات ومعدات مختلفة، وتحسين اوضاع ومزايا كادر الأمن العام، لأنه ليس معقولا أن يتم الطلب من رجل الأمن العام، ان يضحي بحياته من اجل القاء القبض على سارق سيارة، وهو يعرف ان من خلفه مهددين في رزقهم وحياتهم وتعليمهم.
العصابات لا تقف عند هذه الحدود، إذ كلنا يعرف أن هناك عصابات لتهريب السلاح، وعصابات الرقيق وغيرها من عصابات، وإذا بقي التعامل مع العصابات بهذه الطريقة، اي انتظار بؤرة لتنفجر حتى يتم تطهيرها، فإننا بالتأكيد سنشهد نموا في عالم العصابات، وهذا يقول إنه لابد من حملة امنية ضخمة تشارك بها عدة جهات وتوجه ضربات قاسية لهذه العصابات، مرة واحدة.
الجانب الآخر الذي لايتنبّه اليه كثيرون، يقول ان اغلبية العصابات تتشكل في السجون، ومن العلاقات في السجون، وهذا يؤشر على ان بيئة السجون تتحول يوما بعد يوم الى بيئة منتجة للعصابة، بدلا من كونها بيئة عقابية تعيد انتاج السجين.
ورغم سياسات الفرز والتصنيف والمراقبة إلا أن اهم بيئة للعصابات وتشكيلها تجري في الحاضنة المفترض انها تؤدب المجرم وتعيد تأهيله، فما يجري في المهاجع من علاقات واتفاقات، يأخذ الافراد الى تواصل لاحق بعد الخروج.
ملف العصابات المسلحة في البلد ملف خطير جدا، ولا يجوز أن نديره بذهنية الجريمة فقط، فهؤلاء قد ينفلتون في تواقيت اخرى، ويتحكمون بالبلد، على شكل مقاطعات وحواجز تفتيش ومراكز نفوذ، والبذرة تم بذرها في باطن الارض لهكذا يوم.
ميزة البلد ان ظاهرها يبدو ناعما، غير أن تحت هذه النعومة عالما من البلاءات التي ننكرها في مواقيت فخرنا واعتزازنا!.
(الدستور)