آخر المستجدات
رفع العزل الصحي عن آخر 3 مناطق في المفرق أصحاب مكاتب التكسي يطالبون الحكومة بحسم تمديد العمر التشغيلي لمركباتهم الخدمة المدنية يوضح مراحل عودة الموظفين إلى العمل طلبة الطب بالجامعات الأوكرانية يشكون عدم تمكنهم من تحقيق متطلبات إنهاء الدراسة محافظ العقبة يقرر اعادة توقيف الناشط صبر العضايلة إحالة قضيّة ثانية لتسريب وثائق إلى الجرائم الإلكترونيّة الزوايدة ينتقد التوسع في التوقيف بموجب قانون الجرائم الالكترونية الحكومة تحدد آلية الحظر يوم الجمعة.. وتعلن تسجيل اصابتين بالكورونا في الأردن الاعتقال السياسي بذريعة الكورونا السياحة تعمم بمنع الأراجيل والساونا والمسابح والحفلات في المنشآت الفندقية سن التدريس في الجامعات… قراءة مختلفة للمبررات هل يحتاج الرزاز إلى حجر الفلاسفة لحل طلاسم الواقع وكشف شيفرة التردي الاقتصادي العموش: إنتهاء العمل في الطريق الصحراوي بعد شهرين الخشمان يوضح حول تخريج مصابي الكورونا في مستشفى حمزة: ملتزمون بالبروتوكول المعتمد “هيئة الاتصالات” تُعلّق على ارتفاع أسعار بطاقات الشحن التربية لـ الاردن24: نجري تقييما لعملية التعليم عن بُعد.. ولن يكون بديلا عن التعليم المباشر اعتقال النائب السابق أحمد عويدي العبادي.. ونجله يحمّل الحكومة مسؤولية سلامته ذبحتونا تطالب التربية بإلغاء اعتماد الماسح الضوئي في امتحانات التوجيهي الاشغال: تحويلات ضمن مشروع الباص السريع بين مدينتي عمان والزرقاء العمل: عدم تجديد عقود العاملين “باطل” حسب البلاغ الأخير

عرق مقدس

ماهر أبو طير
ما زالت ساجدة الريشاوي، التي حاولت تفجير نفسها في احد فنادق عمان، في السجن، ولم يتم اعدامها ولا اطلاق سراحها، هذا على الرغم من حقوق الجرحى والشهداء، التي لم يتم الاخذ بها حتى الان.

لان السلطات العراقية تطالب بها ايضا، فان المنفذ القانوني الذي يمكن عبره منع تسليمها هو زواجها من مواطن، وبالفعل تقدم مواطن سلفي، لادارة السجن طالبا الزواج منها، باعتبارها مجاهدة صالحة، قامت ومجموعتها بقتل العشرات، وجرح آخرين، وترويع البلد، باسم الدين!!!!!!!!.

لا تعرف كيف يجرؤ انسان على التقدم للزواج من شريكة في القتل، الا اذا كانت بنظره بطلة لا بد من تكريمها، والمفارقة ان الريشاوي التي قتلت مع مجموعتها العشرات في زفاف، تبحث عن الحل في زفاف، ولا بد من ان نقترح هنا ان يتم ترتيب زفاف شعبي كبير لها، ولمن طلب يدها، ولضيوفهم الكرام لعلهم يجربون طعم الدم والظلم الذي تمت سقايته للابرياء من جانب تنظيم القاعدة في تلك العملية.

تفكر مطولا في العريس الذي تقدم بأوراقه يريد عقد قرانه على الريشاوي، ولا تعرف كيف يفكر، وهل به مشاعر انسانية حقا، وكيف وصلت تفسيراته للدين الى الدرجة التي يعتبر من خلالها ان القتل مباح، وسفك دم الابرياء مباح، ونحن نشهد اراء شرعية متناقضة في هذا الصدد، دون ان يتم اللجوء الى الضمير والعقل في حالات كثيرة، لانهما يحرمان وحدهما سفك دم الانسان البريء؟!.

هل يقبل العريس السلفي لاهله لو مروا في سوق بالصدفة، او كانوا في سيارتهم بالصدفة، وواجهوا تفجيرات مثل تفجيرات عمان، وما هو شعوره لو رأى اطفاله او اهله وقد تقطعوا قطعا، والتصقت جلودهم ولحومهم بالجدران والسيارات والشوارع، ام ان هذا «العرق مقدس» ومحمي، ولا يناله مثل هذا الظلم تحت اي ظرف من الظروف.

هذه ليست سلفية، لان السلفية التي نعرفها تهتم اولا بالاخلاق وبالمعاملة وبحرمة دم الانسان، وتتعلم كثيراً من اخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم في التعامل مع البشر، العدو قبل الصديق، وفي تلك الاخلاق النبوية التي جاءت تحت تعريف الهي بقول الله «وانك لعلى خلق عظيم» والاخلاق العظيمة بالضرورة تعني عدم الاستهتار بحياة الناس ومشاعرهم.

اهالي شهداء تفجيرات عمان، واهالي الجرحى، عليهم ان لا يسكتوا على هذه المهزلة، اي مهزلة تزويج ساجدة الريشاوي، بعد ان سلبت جماعتها حياة الناس، فإذا بهم يريدون اليوم زفة وطبلا في شوارع عمان، ولعل السلطات تسمح بالتزويج، ليتمكن بعدها اهالي الجرحى والشهداء من مطالبة العريس بالدية والكلفة، الى اخر ما يمكن مطالبته به في هذا الزمن، وبالتأكيد فإن نخوته لن تمنعه عن الوفاء بحقوق الناس.

قتلت التنظيمات ذاتها في العراق، من العراقيين اكثر من الامريكيين، تارة هذا سني مشبوه، وهذا سني كان عابراً في الطرق، ذاك شيعي كافر، وآخر شيعي ُمشرك، وهكذا نقتل من بعضنا البعض، الاف اضعاف، ما يتم قتله من العدو، لان وراء هذا القتل باسم الله، فتاوى تستخف بدم المسلم وغير المسلم، فلم يزدنا ذلك الا عودة للوراء.

ليتكم تسترجلون على اسرائيل مثلما تسترجلون على دم المسلمين.
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies