آخر المستجدات
تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري تعادل الحسين اربد وكفرنجة بدوري كرة اليد ادراج طلبات احالة وزيرين سابقين ورفع الحصانة عن نائبين على جدول أعمال النواب الأحد اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد الكتوت يكشف بالأرقام كوارث الموازنة المرتقبة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن!
عـاجـل :

عرب الكراهية

ماهر أبو طير

يخطر في بالي سؤال مثير للاهتمام، وابحث له عن اجابة مقنعة، وما يزال هذا السؤال يتردد، ويقول: لماذا يسهل على دول العالم، ان تثير التناقضات بين مكونات اي بلد عربي، او حتى مكونات المنطقة، ويصعب علينا في المقابل، ان نؤثر على بنية اي بلد اخر، بذات الطريقة؟!.

لدينا عدة نماذج، مثلا الولايات المتحدة، التي تحوي عناصر عرقية ودينية متنوعة، من كل ملل الدنيا، وبرغم هذا التنوع، الا ان لا احد يستطيع حتى الان، اثارة هذه المكونات ضد بعضها البعض، بشكل قوي، او دموي، او عنيف يؤدي الى هز بنية اميركا الداخلية.

التنوع هنا لم يؤد الى تناقضات، وبرغم الفروقات الموجودة، والمواجهات الجزئية التي تحدث احيانا، الا ان الهوية الاميركية مازالت غالبة وطاغية، ولا يقدر اي طرف، على مسها، مهما سخرت هذه الاطراف امكانات مالية او سياسية او اعلامية، او غير ذلك، والتنوع هنا، فيه جمال وقوة وصلابة ونجاح.

لو سخر العالم العربي كل امكاناته المالية، من اعلام ومال ونفوذ سياسي، لما استطاع اقناع الاميركان باخراج مظاهرة واحدة ضد ترامب، واذا حدثت هناك نجاحات محدودة، عبر استئجار شركات عامة، او تم التسلل الى مراكز لوبيات سياسية، فان النتيجة واحدة، فنحن اضعف من ان نؤثر على مجتمعات الاخرين.

ربما السبب يعود الى العدالة في الولايات المتحدة، او قوة القانون، او الرخاء الاقتصادي، وهي عوامل تمنع التشظي، وتصد كل محاولات تشظية المجتمع او تقسيمه او تخريبه، وهذه مجرد احتمالات.

الانموذج الثاني، يتعلق بالاحتلال الاسرائيلي، فهذا الاحتلال قادر على تجنيد العرب في كل مكان، وقادر على بث اجنداته مباشرة او عبر وكلاء عرب، وهو ايضا قادرعلى التخريب في كل مكان، ماليا وعسكريا واعلاميا، ولديه القدرة على توظيف ادوات لاثارة الضغائن العرقية او الدينية او المذهبية في العالم العربي، وبكل يسر وسهولة، فلا حصانة في وجه الاحتلال، في اغلب الحالات، الا من رحم ربي.

نحن بالمقابل، لا نستطيع ان نجند عسكرا من جيش الاحتلال، ولا ان نجند اسرائيليين لاي سبب، وليس لدينا القدرة حتى لو حاولنا اعلاميا او سياسيا او ماليا، لاشعال التناقضات الموجودة اساسا في المجتمع الاسرائيلي، على اساس مذهبي يهودي، او على اساس عرقي، وغير ذلك من اسس.

هل المجتمع الاسرائيلي، قوي كما الاميركي، ام انه هش، او اننا نحن لا نبذل جهدا، ام ان شعور اليهود بالخوف، فلا يفتحون بابا لاي محاولة لاثارة التناقضات بين الاسرائيليين، او انها العدالة الاجتماعية بين اليهود، التي تجعلهم يشعرون بالرضى، فلا يسمحون بأي خرق لتكوينهم؟.

العالم العربي مختلف، ومجرد التركيز على اي تناقضات طبيعية في اي بلد عربي، لعدة اشهر، كفيل بأشعال حرب دينية او مذهبية او طائفية او عرقية، والخبراء في العالم، يدركون نقاط ضعف العالم العربي، ويقومون ببساطة بتوظيف هذه النقاط، لهدم الدول من الداخل، لكن الاهم هنا، ان تجاوبنا يعد سريعا، بحيث يسيطر الدهماء، ويغيب العقلاء، وتتساقط الدول، واحدة تلو الأخرى، مادامت الكراهية هي الغالبة.

هل هذه هشاشة، ام غضب اجتماعي، يسمح بتسلل المؤامرات، او انه لغياب الدولة القوية، او العادلة، يقرر ابناء المجتمعات الثأر من حياتهم وانفسهم وغيرهم، ويسحبون سيوفهم سريعا في وجه بعضهم البعض، ووجه غيرهم؟.

نحن بحاجة الى اجابات.لماذا يكون سهلا في العالم العربي، استثارة الحساسيات والتناقضات، ولا يكون سهلا في دول اخرى، استثارة حساسيات وتناقضات من نوع شبيه؟!.

فليجبنا من يعرف، لكن دون عواطف وشعارات؟!

الدستور